أستمع الى المقال

أعلنت شركة (ميتا) Meta – وهو الاسم الجديد لشركة فيسبوك – اليوم الخميس عن إضافة عدد من الميزات المصممة لجعل شبكة فيسبوك الاجتماعية أكثر جاذبية للمستخدمين، ودرء المنافسة من خدمات التواصل الاجتماعي الأخرى، مثل: تيك توك، وسناب شات، ويوتيوب.

وبينما يسعى (مارك زوكربيرج) إلى تحقيق المستقبل المأمول لمفهوم (ميتافيرس)، فإنه لا يزال عليه الاعتماد على شركته الحالية – فيسبوك – لتوفير رأس المال لتحقيق هدفه.

وبعد أسبوع من الإعلان عن اسم الشركة الجديد (ميتا) Meta، وكشف النقاب عن إستراتيجية مدتها عشر سنوات، يأتي الإعلان عن الميزات الجديدة.

وعلى وجه الخصوص، تحاول ميتا جذب صناع المحتوى لتطوير محتوى عالي الجودة من خلال منحهم طرقًا جديدة لكسب المال. وسيتمكن مديرو ومشرفو مجموعات فيسبوك الآن من إنشاء حملات لجمع التبرعات، أو تشغيل متاجر التجارة الإلكترونية داخل مجموعاتهم، أو فرض اشتراكات للمستخدمين للوصول إلى مجموعات فرعية خاصة.

وقال (توم أليسون) – رئيس تطبيق فيسبوك – لشبكة (سي إن بي سي) CNBC الأمريكية: “نريد حقًا أن نكون أفضل مكان لمنشئي المحتوى للحصول على أعمال وعروض مستدامة لأننا نعلم أن المحتوى الذي ينشئونه للأشخاص على فيسبوك له قيمة حقيقية” وأضاف: “العمل الذي نقوم به مع مسؤولي المجموعة هو امتداد لذلك واعتراف به”.

فيسبوك تعول على المجموعات

وأصبحت مجموعات فيسبوك جزءًا أساسيًا من إستراتيجية الشركة على مدار السنوات القليلة الماضية، مما يمنح المستخدمين مكانًا للتواصل مع الآخرين الذين يشاركونهم اهتماماتهم في مجالات، مثل: السيارات، والطعام، والرياضية، والفن.

وقال أليسون إن هناك عشرات الملايين من المجموعات النشطة على فيسبوك، وأن أكثر من 1.8 مليار شخص يستخدمون المجموعات شهريًا. وهذا يمثل ما يقرب من 62% من 2.91 مليار مستخدم نشط شهريًا على فيسبوك.

ويمثل هذا الإطلاق أحد الإعلانات الأولى لشركة (ميتا) منذ تغيير الاسم الأسبوع الماضي، حينما قدم زوكربيرج عرضًا تجريبيًا مطولًا يعرض عمله على منتجات وخدمات الواقع المعزز والواقع الافتراضي.

وتأمل (ميتا) في بناء (ميتافيرس)، وهو عالم افتراضي حيث يمكن للمستخدمين العمل، والعيش، واللعب. وكانت فيسبوك قد حددت إستراتيجية فيسبوك الخاصة بالميتافيرس في عام 2018 في وثيقة أبلغت عنها الأسبوع الماضي شبكة CNBC.

ومع ذلك، فإنه لا يزال أمام تحقيق (ميتافيرس) سنوات، وستتطلب استثمارًا ضخمًا. ولتمويل طموحات زوكربيرج، سيتعين على فيسبوك الاستمرار في تنمية خدمات شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بها.

تطبيق فيسبوك لن يغير اسمه إلى ميتا

ولا تهدف ميزات “المجموعات” الجديدة إلى زيادة عائدات فيسبوك، إنما تهدف بدرجة كبيرة إلى تحفيز المستخدمين على البقاء في الشبكة، وبناء الجمهور. وقالت الشركة: إنه بالنسبة للجزء الأكبر، فإنها لن تقتطع أي رسوم من ميزات إيرادات المجموعات.

وسيخضع جامعو التبرعات لرسوم رمزية لمعالجة الدفع، بالإضافة إلى أي ضرائب سارية. وستتنازل فيسبوك عن رسوم المعاملات من خلال المتاجر حتى شهر حزيران/ يونيو 2022، وقالت الشركة إنها لن تشارك في أي من الأموال المكتسبة من خلال المجموعات الفرعية المدفوعة في هذا الوقت. وأضاف أليسون أن تطبيق فيسبوك نفسه لن يغير اسمه، وسوف يؤدي دورًا رئيسيًا في وقت تركز الشركة على (ميتافيرس). وكذلك، ستحافظ تطبيقات، إنستاجرام، وواتساب، ومسنجر على أسمائها، ولكنها ستكون جزءًا من (ميتا).

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.