مجموعات فيسبوك تحصل على إجراءات جديدة لجعلها أكثر أمانًا

مجموعات فيسبوك تحصل على إجراءات جديدة لجعلها أكثر أمانًا
أستمع الى المقال

أعلنت شركة فيسبوك اليوم الخميس عن مجموعة من الإجراءات الجديدة للحفاظ على أمان ( مجموعات فيسبوك ) في موقع التواصل الاجتماعي التابع لها.

وأوضحت فيسبوك في منشور على مدونتها: “للاستمرار في الحد من وصول الأشخاص الذين يخالفون قواعدنا، سنبدأ في خفض تصنيف جميع محتويات مجموعات فيسبوك من الأعضاء الذين انتهكوا معايير المجتمع الخاصة بنا، وذلك في أي مكان على فيسبوك. وستزداد حدة هذه التخفيضات كلما زادت الانتهاكات”.

إجراء سيحد من قدرة المخالفين

وتعتقد فيسبوك أن هذا الإجراء سيساعد في تقليل قدرة الأعضاء الذين يخالفون قواعدها عن الوصول إلى الآخرين في مجتمعاتهم، ويبني على القيود الحالية المفروضة على الأعضاء الذين ينتهكون معايير المجتمع.

وتتضمن هذه العقوبات الحالية تقييد قدرتهم على النشر، أو التعليق، أو إضافة أعضاء جدد إلى المجموعة، أو إنشاء مجموعات فيسبوك جديدة.

ولأن فيسبوك تريد أيضًا التأكد من أن تطبيقها لهذه الإجراءات شفاف وعادل، أعلنت اليوم أيضًا عن ميزة “أبلغ عنه فيسبوك” Flagged By Facebook.

وتعرض هذه الميزة للمشرفين المحتوى الذي أُبلغ عنه للإزالة قبل عرضه على أعضاء المجموعة الآخرين.

ويمكن للمسؤولين بعد ذلك إما مراجعة المحتوى وإزالته بأنفسهم، أو طلب مراجعته من قبل فيسبوك، وتقديم ملاحظات إضافية عن سبب اعتقادهم أن هذا الجزء من المحتوى يجب أن يظل على المنصة.

وتُشرِك ميزة “أبلغ عنه فيسبوك” المسؤولين في مراجعة المحتوى في وقت سابق من العملية، وذلك قبل أن يتلقى الأعضاء مخالفة وتزيل المحتوى.

ميزة تتكامل مع ميزات سابقة

وتأتي ميزة “أبلغ عنه فيسبوك” لتتكامل مع القدرة الحالية للمسؤولين على الاستئناف حين إزالة شيء ما لانتهاك معايير المجتمع الخاصة بها.

وتعتقد فيسبوك أن هذا يوفر مزيدًا من الإنصاف للمجتمعات ويساعد على ضمان إجراء الاتصال الصحيح حينما يتعلق الأمر بتطبيق سياساتها.

أهمية خاصة تحظى بها مجموعات فيسبوك

وكانت فيسبوك خلال المدة الماضية تولي أهمية خاصة للمجموعات على منصتها الاجتماعية.

ولكن بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في عام 2020، اضطرت المنصة إلى تشديد الرقابة على المجموعات التي أصبحت مرتعًا للأخبار الكاذبة عن التصويت.

هذا، وتتعرض فيسبوك حاليًا لتدقيق شديد بعد أن سربت إحدى الموظفات السابقة آلاف الوثائق الداخلية التي أظهرت أنها ساهمت في زيادة الاستقطاب عبر الإنترنت حينما أجرت تغييرات على خوارزمية المحتوى الخاصة بها.

كما أنها امتنعت عن اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل تردد الناس في أخذ التطعيم الخاص بفيروس كورونا، وكانت تدرك أن تطبيق مشاركة الصور والفيديو التابع لها إنستاجرام، قد أضر بالصحة العقلية للفتيات المراهقات.

يُشار إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي كان قد عقد جلسة استماع في وقت سابق من هذا الشهر بشأن تأثير إنستاجرام على المستخدمين الشباب.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.