فيسبوك تغير اسمها: ولكن هل يحميها ذلك من التدقيق والمساءلة

فيسبوك تغير اسمها: ولكن هل يحميها ذلك من التدقيق والمساءلة
أستمع الى المقال

قال خبراء في التسويق والعلامات التجارية لوكالة رويترز: إنه من غير المرجح أن تُمكّن إعادة تسمية فيسبوك عملاقة التقنية الأمريكية من إبعاد نفسها عن التدقيق التنظيمي والعام بشأن الأضرار المحتملة التي تسببها تطبيقات التواصل الاجتماعي.

وأفاد منشور من موقع الأخبار التقنية الأمريكي The Verge يوم الثلاثاء بأن الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرًا لها تخطط لتغيير علامتها التجارية لتعكس أنها أصبحت تشمل الآن، بالإضافة إلى منصة التواصل الاجتماعي التي جعلت منها اسمًا عالميًا، شركات مزدهرة أخرى، مثل: واتساب، وإنستاجرام، وأوكولوس.

فيسبوك تحت التدقيق

وتتعرض فيسبوك حاليًا لتدقيق شديد بعد أن سربت إحدى الموظفات السابقة آلاف الوثائق الداخلية التي أظهرت أنها ساهمت في زيادة الاستقطاب عبر الإنترنت حينما أجرت تغييرات على خوارزمية المحتوى الخاصة بها.

كما أنها امتنعت عن اتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل تردد الناس في أخذ التطعيم الخاص بفيروس كورونا، وكانت تدرك أن تطبيق مشاركة الصور والفيديو التابع لها إنستاجرام، قد أضر بالصحة العقلية للفتيات المراهقات.

يُشار إلى أن مجلس الشيوخ الأمريكي كان قد عقد جلسة استماع في وقت سابق من هذا الشهر بشأن تأثير إنستاجرام على المستخدمين الشباب.

المشرعون ليسوا سذجًا

وقال (جيمس كوردويل) – محلل الإنترنت في شركة (أتلانتيك إيكويتيز) Atlantic Equities: إن “المشرعين والسياسيين أذكياء بما يكفي حتى لا ينخدعوا بإعادة تسمية العلامة التجارية”.

ويمكن أن تكون إعادة التسمية إستراتيجية فعالة للسماح للعلامات التجارية الفرعية بالحفاظ على سمعتها الخاصة، كما قالت (ماريسا مولفيهيل) – رئيسة العلامة التجارية والتنشيط في شركة (بروفت) Prophet للاستشارات الخاصة بالعلامات التجارية والتسويق. وأضافت أن وسائل الإعلام والمنظمين “لن يتوقفوا عن التحقيق أو إحداث إصلاحات لمجرد أنك غيرت علامتك التجارية”.

وذكر موقع The Verge أن اسم الشركة الأم الجديد يمكن أن يعكس تركيز فيسبوك على بناء عوالم رقمية حيث يمكن للأشخاص استخدام أجهزة مختلفة للتنقل والتواصل في بيئة افتراضية.

التغيير قد يحمي واتساب وأوكولوس

وقال الخبراء: إن تغيير الاسم قد يمنع أيضًا تصورًا سلبيًا محتملًا بشأن اسم فيسبوك من التأثير على كل من واتساب، وهو تطبيق التراسل الفوري الذي يستخدمه ما يقرب من ملياري شخص على مستوى العالم، وأوكولوس وهي علامتها التجارية للواقع الافتراضي.

ووفقًا لتصنيف (بروفت) السنوي، فقد انخفضت أهمية العلامة التجارية لفيسبوك بالنسبة للمستهلكين الأمريكيين “على نحو حاد” على مدى السنوات العديدة الماضية، وذلك على حد قول مولفيهيل.

وقالت (ديبورا ستافورد واتسون) – رئيسة الإستراتيجية في شركة استشارات العلامات التجارية (إلموود) Elmwood: “ما لا تريده هو أن يتنامى ذلك ويكون له تأثير سلبي على أجزاء أخرى من عملك”.

فيسبوك ليست الأولى

وكانت شركات كبرى أخرى قد اتخذت خطوات مماثلة، إذ أعادت جوجل تنظيم نفسها في إطار شركة قابضة تسمى (ألفابت) Alphabet في عام 2015، وذلك بعد أن أصبحت شركة تشتهر بالبحث على الإنترنت، ولكنها بدأت تسعى بصورة متزايدة إلى تحقيق طموحات أخرى، مثل: القيادة الذاتية.

وفي عام 2003، أعادت شركة بيع السجائر (فيليب موريس) تسمية نفسه لتصبح Altria، وذلك في الوقت الذي كانت فيه تمتلك شركة Kraft Foods. ثم انفصل قسم الطعام في وقت لاحق.

وقالت مولفيهيل: إنه في حين أن الانتقال إلى تغيير العلامة التجارية باسم Altria لم يزيل الدلالات السلبية للتبغ من العلامات التجارية للسجائر نفسها، إلا أنه ساعد في الحد من التأثيرات على Kraft Foods.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.