أستمع الى المقال

أفاد تقرير نشره محللون في سوق أجهزة التلفاز بأنه من المتوقع أن تبرم شركة سامسونج صفقة بقيمة تعادل نحو 2.5 مليار دولار أمريكي مع شركة (إل جي ديسبلاي) LG Display لشراء شاشات OLED وشاشات LCD خلال العام الحالي.

وفي حال إتمام الصفقة، فستكون هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها أكبر شركة لصناعة التلفاز في العالم شاشات OLED، التي تمتاز بمستوى تباين أفضل من شاشات LCD، والتي تصنعها شركة LG Display؛ المملوكة بنسبة 37.9% لشركة إل جي إلكترونيس المنافس الأبرز لسامسونج في موطنهما كوريا الجنوبية، وحول العالم.

وقال (جيف كيم)، المحلل في شركة KB Securities، في تقرير إنه من المقرر أن تقدم LG Display شاشات OLED و LCD في صفقة تبلغ قيمتها 3 تريليونات وون (2.5 مليار دولار) لشركة سامسونج إلكترونيكس بدءًا من 2022.

وتوقع المحلل أن شركة سامسونج في طريقها بالفعل لصناعة أجهزة التلفاز OLED TV باستخدام شاشات LG Display.

وكتب المحلل في التقرير: “من المتوقع أن تكون شركة سامسونج إلكترونيكس قد أكملت خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر 2021 بالفعل تطوير المنتجات والتخطيط لأجهزة OLED TV، التي من المحتمل أن يُستخدم فيها شاشات WOLED من LG Display، مما يشير إلى احتمال طرحها في أمريكا الشمالية وأوروبا خلال النصف الأول من عام 2022”.

تجدر الإشارة إلى أن مصطلح WOLED يُستخدم لشاشات OLED التي تستخدم طبقات OLED بيضاء.

ويتوقع (يي تشونج-هون)، رئيس وحدة تعقب السوق الذي يركز على شاشات العرض UB Industry Research أن تتكون الصفقة المحتملة من مليوني شاشة OLED، و 5 ملايين شاشة LCD.

وظهرت التكهنات خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي على افتراض أن شاشات OLED الجديدة التي تصنعها Samsung Display لن تكون كافية لاحتياجات سامسونج، بالنظر إلى أنها لم تبدأ بإنتاج شاشات OLED الكبيرة إلا في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وتعمل شاشات OLED التي تنتجها Samsung Display – التي يُطلق عليها اسم QD Display – على نشر طبقة OLED زرقاء كمصدر للضوء ومرشح لوني يتكون من نقاط كمومية لتعزيز الإضاءة.

وتدعي Samsung Display أن مصدر الضوء الأزرق قادر على إنتاج ألوان أكثر إشراقًا من شاشات WOLED التي تنتجها شركة LG Display. وبالنظر إلى السعة المحدودة لشاشات QD-OLED من Samsung Display، فمن المرجح أن تستمر الشراكة الخاصة بشاشات OLED الكبيرة الحجم بين LG Display وسامسونج لأكثر من 3 سنوات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.