روسيا تشدد الخناق على شركات التقنية الأجنبية وتفرض غرامة جديدة على جوجل

روسيا تشدد الخناق على شركات التقنية الأجنبية وتفرض غرامة جديدة على جوجل
أستمع الى المقال

غرّمت روسيا اليوم الثلاثاء شركة جوجل بما يعادل نحو 121 ألف دولار أمريكي، وذلك في خطوة جديدة تزيد فيها من الضغط على شركات التقنية الأجنبية في البلاد.

وقالت محكمة في روسيا اليوم إن الغرامة تأتي بحق عملاقة التقنية الأمريكية لتقاعسها عن حذف المحتوى الذي تعده السلطات غير قانوني.

وزادت روسيا من ضغطها على شركات التقنية الأجنبية منذ بداية العام الحالي، وذلك في حملة يصفها النقاد بأنها محاولة من قبل السلطات لممارسة سيطرة أكثر صرامة على الإنترنت، وهو أمر يقولون إنه يهدد بتضييق الخناق على حرية الأفراد والشركات.

جوجل وميتا تواجهان قضايا

وتواجه شركتا جوجل، وميتا قضايا أمام المحكمة خلال الشهر الحالي، وذلك بسبب الانتهاكات المتكررة للتشريعات الروسية بشأن المحتوى ويمكن تغريمهما بنسبة مئوية من عائداتهما السنوية في روسيا.

وقالت محكمة تاغانسكي الجزئية في موسكو يوم الثلاثاء إن شركة جوجل غُرّمت ما مجموعه 9 ملايين روبل في ثلاث قضايا إدارية منفصلة لعدم حذفها المحتوى.

واستشهدت المحكمة بتشريع قال إن هذا قد يشمل منشورات تحتوي على أنشطة متطرفة، أو استغلال الأطفال في المواد الإباحية، أو الترويج لتعاطي المخدرات.

وقالت الشركة وروسيا إن جوجل دفعت أكثر من 32 مليون روبل كغرامات هذا العام وخفضت بدرجة كبيرة عدد المنشورات التي تحظرها موسكو.

وأبطأت روسيا سرعة تويتر منذ شهر آذار/ مارس بوصفه إجراء عقابي لعدم إزالة المحتوى المحظور. وينفي موقع تويتر السماح باستخدام منصته للترويج لسلوك غير قانوني.

وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، طالبت روسيا 13 شركة أجنبية، أغلبها شركات تقنية أمريكية، رسميًا بفتح مكاتب تمثيل رسمية على الأراضي الروسية قبل نهاية العام الحالي، وإلا فإنها ستواجه قيودًا محتملة أو حظرًا صريحًا.

ولم يكشف الطلب الذي نشرته (الدائرة الاتحادية لرقابة الاتصالات وتقنية المعلومات والإعلام) الروسية المعروفة باسم (روسكومنادزور) إلا عن القليل من التفاصيل بشأن ما يجب على الشركات فعله بالضبط، كما أنه ضمّن في القائمة شركات لديها بالفعل مكاتب تمثيل في روسيا.

وتُلزم روسيا عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي الأجنبية التي لها أكثر من 500,000 مستخدم يومي بفتح مكاتب في روسيا، وذلك منذ دخول قانون جديد حيز التنفيذ في الأول من تموز/ يوليو الماضي.

والآن تأتي القائمة الجديدة لتكشف عن أسماء الشركات المشمولة بالقرار لأول مرة. وقالت (روسكومنادزور) يوم الإثنين إنها تنظر إلى إبطاء الخدمة والحظر بوصفه الملاذ الأخير لإيقاف الانتهاكات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.