أستمع الى المقال

تعمل شركة فيسبوك على مشروع بحثي طويل الأمد في مجال الذكاء الاصطناعي يمكن أن يرى بأعيننا ويساعدنا على تذكر مكان الأشياء التي نسينا أين وضعناها، بالإضافة إلى توقع ما علينا فعله في الوقت الحاضر بناءً على فهم تصرفاتنا من الماضي.

ويهدف مشروع فيسبوك المسمى Ego4D إلى تحسين فهم الذكاء الاصطناعي للعالم من منظور الشخص الأول. ولأنه يركز على رؤية العالم بعين الرائي، فإن الشركة تأمل في أن يحسن المشروع استخدام أجهزة، مثل: نظارات الواقع المعزز. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يساعد المشروع في مهام يومية، مثل: تذكر مكان وضع المفاتيح.

وقالت فيسبوك في منشور على مدونتها: إن “الجيل القادم من الذكاء الاصطناعي سيحتاج إلى التعلم من مقاطع الفيديو التي تُظهر العالم من مركز الحدث”.

ويمكن للذكاء الاصطناعي الذي يفهم العالم من هذا “المنظور الشخصي” – كما تقول الشركة – أن يساعد “الأجهزة الغامرة”، مثل: نظارات الواقع المعزز، ونظارات الواقع الافتراضي في أن تصبح مفيدة مثل الهواتف الذكية.

يشُار إلى أن فيسبوك تُبدي منذ سنوات اهتمامًا خاصًا بالواقع الافتراضي، خاصةً بعد الاستحواذ على شركة صناعة نظارات الواقع الافتراضي (أوكولوس) Oculus. ومن المتوقع أن تطلق الشركة نظارات متكاملة للواقع المعزز.

وتعاونت شركة فيسبوك في إطار مشروع Ego4D مع 13 جامعة ومختبرًا في 9 دول بهدف جمع “مجموعة بيانات واسعة النطاق من الفيديو الذاتي” للمساعدة في تطوير الرؤية الحاسوبية وأنظمة الذكاء الاصطناعي التي تساعد المستخدمين على التفاعل مع العالم من منظور الشخص الأول.

ويقول الباحثون: إن مجموعة البيانات تتضمن “3,025 ساعة من مقاطع الفيديو التي تسجل أنشطة الحياة اليومية التي تغطي مئات السيناريوهات، سواء كانت داخل المنزل، أو خارجه، أو في مكان العمل، أو في أوقات الفراغ، والتي سجلها نحو 855 شخصًا”.

ويجري حاليًا تدريب خوارزميات الرؤية الحاسوبية باستخدام مجموعات بيانات كبيرة من الصور ومقاطع الفيديو الملتقطة من منظور الشخص الثالث.

وكتبت (كريستين غرومان)، كبيرة علماء الأبحاث في فيسبوك: “ستحتاج أنظمة الذكاء الاصطناعي من الجيل التالي إلى التعلم من نوع مختلف تمامًا من البيانات – وهي مقاطع الفيديو التي تُظهر العالم من مركز الحدث، بدلاً من الهامش”.

وستكون مجموعات البيانات، التي تزعم فيسبوك أنها “أكبر بنحو 20 مرة من أي مجموعة أخرى من حيث مدة اللقطات”، متاحة للباحثين الذين يوقعون اتفاقية استخدام البيانات اعتبارًا من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.