شركة IBM تكسر حاجز الـ 100 كيوبِت في شريحة كمومية جديدة لا يمكن محاكاتها بالطرق الكلاسيكية

شركة IBM تكسر حاجز الـ 100 كيوبِت في شريحة كمومية جديدة لا يمكن محاكاتها بالطرق الكلاسيكية
أستمع الى المقال

ادّعت شركة IBM أنها اتخذت خطوةً كبيرةً نحو الحوسبة الكمومية العملية. إذ كشفت الشركة يوم الإثنين النقاب عن “إيجل” Eagle؛ وهو معالج كمومي مؤلف من 127 كيوبِت. كما تدّعي الشركة أن هذا أول معالج من هذا القبيل لا يمكن محاكاته بواسطة كمبيوتر عملاق كلاسيكي.

الحجم الكمومي

لفهم ما يعنيه ذلك، تقول الشركة إنه لمحاكاة إيجل، فأنك ستحتاج إلى وحدات بِت كلاسيكية أكثر من عدد الذرات الموجودة في جسد كل إنسان على سطح هذا الكوكب. وتُسند الشركة هذه القوة الثورية إلى تصميمٍ جديد يضع مكوّنات التحكم في المعالج في مستوياتٍ متعددة، بينما توجد الكيوبِتات في طبقةٍ واحدة. إنه تصميم تقول الشركة إنه يسمح بزيادة كبيرة في قوة الحوسبة.

أحد جوانب إيجل التي لا تتحدث عنها الشركة في الوقت الحالي هو الحجم الكمومي الذي تم تحديده بواسطة IBM؛ وهو مقياس يحاول قياس أداء الكمبيوتر الكمومي من خلال أخذ نظرة شاملة لأجزائه المختلفة. فهو لا يأخذ في الحسبان الكيوبِتات فحسب، بل أيضًا الطريقة التي تتفاعل بها مع بعضها البعض. وكلّما زاد الحجم الكمومي، زادت قدرة الكمبيوتر الكمومي على معالجة المشكلات الصعبة.

صرح جيري تشاو، مدير وحدة تطوير نظام الأجهزة الكمومية في IBM، قائلاً: “يتوفر أول معالج إيجل بسعة 127 كيوبِت كنظام استكشافي على نظام IBM السحابي لاختيار أعضاء شبكة IBM الكمومية. وهذه الأنظمة الاستكشافية هي بمثابة وصول مبكر إلى أحدث تقنياتنا، لذا فإننا لا نضمن الجهوزية أو مستوى معينًا من الأداء في كل مرةٍ نختبرها، ونحاول تحديد الحجم الكمومي.”

الطريق نحو التفوق الكمومي

بدون معرفة الحجم الكمومي لمعالج إيجل، من الصعب تحديد كيفية مقارنته بما هو موجود بالفعل. في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ادعت شركة “هاني وول” Honeywell أن نموذج النظام H1 الخاص بها يحتوي على حجم كمومي يبلغ 128 مع 10 كيوبِتات متصلة فقط. وللإشارة، أعلنت شركة IBM في وقتٍ سابق من العام عن نظام 27 كيوبت بحجم كمومي رائد في الصناعة حينها يبلغ 64. ومن الواضح أن معالج الشركة الجديد قوي، لكن عدد الكيوبتات لا يروي القصة كاملةً هنا.

ما هو ملحوظ أيضًا في إيجل هو أن IBM لا تدعي “التفوق الكمومي”؛ ويعني القدرة على حل المشكلات التي لا يمكن حلّها سوى بالحوسبة الكمومية، ولا تستطيع أجهزة الكومبيوتر التقليدية، حتى الخارقة منها، حلّها. فوفقًا للشركة، إن تطوير هذه الشريحة يعدّ خطوةً كبيرةً نحو هذا الإنجاز، لكن المعالج لم يصل بعد إلى النقطة التي يمكنه من خلالها حل المشكلات التي لا تستطيع أجهزة الكمبيوتر التقليدية القيام بها.

وفي عام 2019، أثارت جوجل جدلاً عندما ادعت (لفترةٍ وجيزة) أنها حققت هذا الإنجاز من خلال نظام Sycamore الخاص بها. في ذلك الوقت، وصفت شركة IBM مزاعم الشركة بأنها “لا يمكن الدفاع عنها أو الاستناد إليها” استنادًا إلى حقيقة أن جوجل قامت ببناء الكمبيوتر لحلّ معادلة واحدة محددة.

يُذكر أن IBM ستُتيح إيجل لأعضاء مختارين من الشبكة الكمومية الخاصة بها ابتداءً من الشهر المقبل.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.