أستمع الى المقال

تسعى معظم الدول جاهدة دائمًا نحو اقتحام عالم السيارات الكهربائية، وكلّفت الحكومة المصرية شركة تابعة للدولة بالتعاون مع شركة صينية لإنتاج سيارات كهربائية بأسعار رخيصة.

وقد صرح وزير الأعمال المصري السيد “هشام توفيق” بأن الدول المصرية حاليًا على اتصال بثلاث شركات، ضمن سعيها للحصول على شريك مميز لـ شركة النصر المصرية لتصنيع السيارات، وذلك ضمن مشروع استثمار ضخم بقيمة ملياريْ جنيه مصري (حواليْ 127 مليون دولار)، ومن المقرر بدء هذا الإنتاج عام 2023، كما أنه من المفترض أن تتم زيادته بحيث يصل إلى 20 ألف سيارة سنويًا خلال ثلاث سنوات.

سعر السيارات الكهربائية المصرية

أشار السيد الوزير إلى أن طراز السيارات الكهربائية المصرية الذي سيطلق عليه E70 أو A70، سيكون سعرها في حدود 20 ألف دولار بما يعادل 314 ألف جنيه مصري حسب سعر الدولار اليوم في مصر، وسيكون نصف المشترين من سائقي سيارات الأجرة أو أوبر.

وأعلن السيد وزير الأعمال المصري كذلك أنه سيعرض على القطاع الخاص المساهمة بحصة 40% في شركة جديدة تم إنشاؤها بهدف تشغيل محطات شحن السيارات الكهربائية. بينما شركة النصر ستساهم بحصة تبلغ 10%، في حين أن النصف المتبقي سيكون من نصيب الدولة. وستأتي الدفعة الأولى مكونة من 300 نقطة شحن حول مدينتي القاهرة والإسكندرية قبل توفيرها في أي مكان آخر.

هل مصر لديها بنية تحتية للقفز إلى المستقبل مع صناعة السيارات؟

في تصريح آخر من جانبه، أوضح معالي الوزير “هشام توفيق” أن مصر تنتج جميع أنواع الطاقة النظيفة حاليًا، واستشهد بذلك بمشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية الضخمة في البلاد، وهو ما يعني أن مصر لديها البنية التحتية للقفز إلى المستقبل مع صناعة السيارات.

ويعتبر هذا مشروعًا طموحًا للدولة المصرية التي تعتبر من أكبر دول العالم العربي من حيث عدد السكان بأكثر من 100 مليون نسمة، ويقدر الوزير المصري أن حوالي 350 سيارة كهربائية فقط تسير في الشوارع المزدحمة وهو رقم ضئيل للغاية مقارنة بـ حوالي 5 ملايين سيارة خاصة مسجلة، في الوقت الذي سيتم فيه توسيع الحوافز المالية المقدمة لمالكي السيارات العادية لتحويلها إلى غاز طبيعي بحيث تشمل المركبات الكهربائية لتشجيع الشراء.

شركة برايت سكايز توقع اتفاقية لتصنيع السيارات

وقعت شركة برايت سكايز (Brightskies Inc) المصرية اتفاقية مع الشركة الهندسية لتصنيع السيارات المملوكة للدولة وتطوير وتصنيع الحافلات الكهربائية والحافلات الصغيرة اعتبارًا من عام 2022. وأضاف السيد الوزير “توفيق” أن الدولة المصرية ستنظر أيضًا إلى تصنيع سيارات كهربائية تعمل بالهيدروجين على المدى الطويل.

قد يهمك أيضًا: صيانة سيارات مرسيدس في مصر تصبح أكثر سهولة مع الماسح الإلكتروني بالذكاء الصناعي

يذكر أن الدولة المصرية تستعد في الوقت الحالي لاستضافة قمة المناخ COP27 التي سيتم عقدها في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر العام المقبل 2022 وتكثف إنتاجها من الطاقة الخضراء. مع العلم، يأتي حوالي 8.6 في المائة من الكهرباء في الدولة من مصادر الطاقة المتجددة، مع هدف الوصول إلى 20 في المائة بحلول عام 2022 وأكثر من الضعف بحلول عام 2035.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.