أستمع الى المقال

أرسلت منصة البحث الخاصة بشركة جوجل Google Search Console حديثًا العديد من رسائل البريد الإلكتروني التي تنبه الناشرين إلى أخطاء في ميزة إعادة التوجيه.

ثم نشر الحساب الرسمي الخاص بخدمة البحث Google Search Central على موقع تويتر تغريدة يُعلِم فيها مجتمع التسويق عبر البحث بأنه قد تكون رسائل البريد الإلكتروني أُرسلت بسبب خطأ فهرسة داخلي، وأنها تحقق في الأمر.

ولاحظ مجتمع البحث الكثير من الأخطاء فيما يتعلق بقضية نادرة نسبيًا في العادة. فمن غير الطبيعي أن يُرسل هذا القدر من رسائل الخطأ، ولكن يبدو أنها مشكلة تقنية في وظيفة (تحسين محركات البحث) SEO تتعلق بعمليات إعادة التوجيه 301، و302.

وبشكل عام، ما لم يكن الناشر يُجري تغييرات جماعية على موقعه على الويب، أو كان تحديث المكون الإضافي قد أُفسد حقًا، فإن خطأ إعادة التوجيه ليس شيئًا سيظهر فجأة من تلقاء نفسه.

وتسرد صفحة مطوري جوجل أربعة أمثلة لأخطاء إعادة التوجيه التي تُبلّغ عنها منصة البحث من جوجل.

  1. سلسلة إعادة توجيه طويلة جدًا: حينما يعيد عنوان URL التوجيه إلى عنوان URL آخر، وهذا يعيد التوجيه إلى عنوان URL آخر وما إلى ذلك. ويحدث هذا غالبًا لمواقع الويب القديمة التي تُحدِّث تقنيات النشر الأقدم بعناوين URL الخاصة بتقنيات نشر الويب الأحدث مع المزيد من عناوين URL القياسية.
  2. حلقة إعادة التوجيه: تحدث هذه مشكلة حينما يعيد عنوان URL التوجيه إلى عنوان URL آخر يعيد التوجيه مرة أخرى إلى عنوان URL الأول، مما يشكل حلقة لا نهائية من إعادة التوجيه.
  3. عنوان URL لإعادة توجيه يتجاوز الحد الأقصى المسموح به: هذه مشكلة تقنية أخرى لخاصية تحسين محركات البحث SEO، وتأتي من جانب متصفح كروم حين يبلغ الحد الأقصى لطول عنوان URL نحو 2 ميغابايت. وتأتي التوصية الخاصة بالحد الأقصى لطول URL لأسباب تتعلق بالأمان والأداء.
  4. عنوان URL غير صالح أو فارغ في سلسلة إعادة التوجيه.

وأشار أحد حسابات تويتر الرسمية من جوجل إلى وجود مشكلة داخلية، وأكد في تغريدة أنه يجري النظر في المشكلة.

وقالت جوجل في التغريدة: “هناك مشكلة داخلية تتسبب في زيادة أخطاء إعادة التوجيه أثناء الفهرسة، وإشعارات البريد الإلكتروني المرتبطة بها”. وأضافت: “وهذا ليس بسبب أي مشكلات في موقع الويب، ولكن بسبب مشكلة داخلية في جوجل. ونرجو أن تُحلّ هذه المشكلة بسرعة “.

ما سبب المشكلة؟

لم تذكر جوجل سبب المشكلة، لكنها اكتفت بالقول إنها مشكلة داخلية. وأعرب الكثير في مجتمع البحث عن رأي يُرجِّح أن تكون جوجل قللت من فهرسة صفحات الويب، حتى أن بعضهم استجاب لإعلان جوجل بأسئلة تدور حول هذا الأمر.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.