أستمع الى المقال

قالت شركة جوجل يوم الأربعاء: إنها خفضت – بفضل الذكاء الاصطناعي – استخدام الوقود وحالات التأخير في حركة المرور بنسبة تتراوح بين 10% إلى 20% في أربعة مواقع في إسرائيل، وذلك بهدف تحسين أداء إشارات المرور، وتخطط لاحقًا لاختبار البرنامج في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية.

ويعد مشروع البحث – الذي لا يزال في مراحله الأولى – من بين مبادرات البرامج الجديدة داخل جوجل لمكافحة تغير المناخ. وقد دعا بعض الموظفين وكذلك مجموعات المناصرة عملاقة التقنية الأمريكية، التي تحتل المرتبة الثالثة في العالم من حيث القيمة، إلى استخدام نفوذها بصورة عاجلة لمكافحة الأزمة.

وحتى مع عدم استجابة جوجل لدعوات النقاد لوقف بيع التقنية لشركات النفط أو تمويل المُشرّعين الذين ينكرون ظاهرة الاحتباس الحراري، فقد أعطت الشركة الأولوية لتعزيز ميزات الاستدامة.

تعويض الانبعاثات الناتجة عن منتجاتها

وتخطط جوجل في الأسابيع المقبلة للسماح لمستخدمي جهاز تنظيم الحرارة التابع لها (نست) Nest بشراء أرصدة خاصة بالطاقة المتجددة مقابل 10 دولارات شهريًا لتعويض الانبعاثات الناتجة عن التدفئة والتبريد.

وقالت الشركة: إن مستخدمي (نست) في جميع أنحاء الولايات المتحدة سيكونون قريبًا قادرين على تحويل التدفئة والتبريد تلقائيًا إلى الأوقات التي تكون فيها الطاقة أقل ضررًا على البيئة، وستوفر الشركة ذلك دون أي رسوم إضافية.

جوجل

جوجل

معلومات صحيحة عن التغير المناخي

وتعتزم جوجل عرض لوحات معلومات جديدة، إلى جانب نتائج البحث في محركها، على أن تتضمن تلك اللوحات معدلات الانبعاثات، أو التصنيفات البيئية الأخرى للرحلات الجوية على مستوى العالم، والسيارات، والأجهزة المنزلية في الولايات المتحدة. ولوقف المعلومات المضللة، فإن السؤال عن عبارة “التغير المناخي” باللغات الإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، سيأتي اعتبارًا من الشهر الحالي مع تفسيرات من منظمة الأمم المتحدة.

واستنادًا إلى النتائج المبكرة في مدن حيفا وبئر السبع في إسرائيل، أعربت سلطة المرور البلدية في ريو دي جانيرو عن آمالها الكبيرة في تحسين الذكاء الاصطناعي لتوقيت تغييرات إشارات المرور. وقالت جوجل: إنه من المقرر إدخال النظام في غضون أشهر، ثم إنها ستعلن عن مواقعه قريبًا.

تشكيك في قدرات جوجل

وقال (ألكسندر ستيفانوفيتش) – الأستاذ المشارك في الهندسة المدنية والبيئية بجامعة بيتسبرغ: إن المحاكاة تُظهر أن الذكاء الاصطناعي قادر على أن يسهّل تدفق حركة المرور. ولكنه تساءل عما إذا كانت شركة تقنية لا تمتلك خبرة في هندسة المرور قادرة في نهاية المطاف على تحويل مثل هذه البرامج إلى واقع ملموس.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.