تيك توك يرد على مزاعم تقديم معلومات المستخدمين للصين

تيك توك يرد على مزاعم تقديم معلومات المستخدمين للصين
أستمع الى المقال

نفى مسؤول تنفيذي في تطبيق ( تيك توك ) TikTok، المملوك لشركة (بايت دانس) ByteDance الصينية، خلال جلسة استماع للكونجرس الأمريكي يوم الثلاثاء، تقديم أي معلومات للحكومة الصينية، وقال: إن التطبيق اتخذ خطوات لحماية البيانات الأمريكية.

وقالت السناتور (مارشا بلاكبيرن) – العضوة الجمهورية في اللجنة الفرعية للجنة التجارة بمجلس الشيوخ التي عقدت جلسة الاستماع: إنها قلقة بشأن جمع بيانات تيك توك؛ ومن ذلك: الصوت، وموقع المستخدم، وإمكانية وصول الحكومة الصينية إلى المعلومات.

ضغوط أمريكية

وضغطت بلاكبيرن على (مايكل بيكرمان) – رئيس السياسة العامة في تيك توك للأمريكتين – بشأن قدرة الشركة على مقاومة تقديم البيانات إلى الحكومة الصينية في حالة طلبت المواد. ورد بيكرمان قائلًا: “إننا لا نشارك المعلومات مع الحكومة الصينية”.

وقالت بلاكبيرن: إن للحكومة الصينية حصة مالية في ByteDance ومقعدًا في مجلس الإدارة، وهو ما نفاه بيكرمان. وقال بيكرمان أيضًا: إن الباحثين الخارجيين وجدوا أن التطبيق جمع قدرًا أقل من البيانات عن المستخدمين مقارنةً بنظرائه في صناعة التقنية.

وشهد بيكرمان أن بيانات مستخدمي التطبيق الأمريكية مخزنة في الولايات المتحدة، مع نسخ احتياطية في سنغافورة. وأضاف: “لدينا فريق أمني مشهور عالميًا مقره الولايات المتحدة ويتولى أمر الوصول”.

وقال السناتور الجمهوري (جون ثون) خلال جلسة الاستماع: إنه لربما كان تيك توك مدفوعًا بخوارزميات المحتوى أكثر من فيسبوك، حيث يشتهر التطبيق بالتعلم السريع لما يجده المستخدمون مثيرًا للاهتمام ويقدم لهم تلك الأنواع من مقاطع الفيديو.

وقال بيكرمان: إن التطبيق سيكون على استعداد لتقديم سياسات تعديل الخوارزمية للتطبيق حتى يراجعها خبراء مستقلون من قبل لجنة مجلس الشيوخ.

تيك توك وترامب

وسعى الرئيس الجمهوري السابق (دونالد ترامب) إلى حظر التطبيق بعد أن أصبح الملايين من الأمريكيين؛ خاصةً فئة الشباب، يستخدمونها بكثرة، من متاجر التطبيقات الأمريكية، قائلًا: إنها تجمع من المستخدمين الأمريكيين بيانات يمكن أن تحصل عليها الحكومة الصينية وتشكل تهديدًا للأمن القومي للولايات المتحدة.

وألغى الرئيس الديمقراطي (جو بايدن) لاحقًا خطة ترامب، لكنه سعى إلى مراجعة أوسع لمختلف التطبيقات الخاضعة للسيطرة الأجنبية.

وبعد النجاح الهائل لتطبيق تيك توك بين الشباب، سعت شركات خدمات التواصل الاجتماعي إلى تقليده، فأطلقت فيسبوك خدمة (ريلز) Reels لمقاطع الفيديو القصيرة ضمن خدمة إنستاجرام، وأطلقت يوتيوب الخدمة ذاتها تحت اسم Shorts.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.