أستمع الى المقال

أعلن موقع تويتر هذا الأسبوع أنه يختبر ميزة جديدة ستحذر المستخدمين إذا ما وجد أن المحادثة التي ينوي المستخدم الدخول فيها قد تصبح “انفعالية”.

ونشر الحساب الخاص بالدعم من تويتر يوم الأربعاء تغريدة قال فيها: “هل تريد أن تعرف أجواء المحادثة قبل الانضمام إليها؟”. وأضاف: “نحن نختبر التحذيرات على نظامي أندرويد وآي أوإس، وهي ستمنحك تنبيهات عما إذا كان الحديث الذي توشك على الدخول فيه قد يشتد ويصبح حادًا. هذا شيء جارٍ العمل عليه وغايتنا أن نتعلم كيف ندعم المحادثة الصحية بصورة أفضل”.

وأرفق تويتر مع التغريدة التي نشرها حساب الدعم صورة توضح ما يمكن أن يتوقعه المستخدمون من التحذيرات التي ستظهر أسفل النقاشات الساخنة. إذ يظهر أسفل التغريدات المتجادلة عبارة (انتباه) Heads up التي كُتب أسفلها: “يمكن لمثل هذه المحادثات أن تكون انفعالية”.

وفي صورة أخرى، عرض تنبيه يملأ نصف الشاشة تقريبًا، كُتب أعلاه: “دعونا ننتبه من أجل بعضنا”، وأسفل هذه العبارة كُتب: “قيمنا تجعلنا تويتر أفضل”. ثم قائمة بثلاثة أشياء، الأول: “تذكر الإنسان”، والمقصود بها حث المستخدمين على التواصل فيما بينهم باحترام، ثم “الحقائق مهمة” والمقصود بها الدعوة إلى ضرورة تفحص الحقائق لأن ذلك يساعد الجميع، وأخيرًا: وجهات النظر المتنوعة لها قيمة”، والمقصود بها أن اكتشاف وجهات النظر الجديدة قد يقوي وجهة نظرك.

وردًا على تغريدة تويتر، شكك مستخدمون في جدوى هذه الميزة، فسخر بعضهم منها مشيرين إلى أن أي محادثة قد تصبح انفعالية، في حين قال أحدهم: “بصورة عامة، أظن أنها فكرة جديدة. ما المقاييس التي ستُستخدم لتحديد المحادثات الساخنة؟”. فأتى الرد من تويتر بالقول: “قد تتغير المعايير التي نستخدمها لتحديد المحادثات التي ستُظهر هذا التحذير حسبما نتعلم من هذا الاختبار. قد نفكر في موضوع التغريدة والعلاقة بين مؤلف التغريدة والمراجع. إنه اختبار مبكر، لذلك قد لا نقوم به بالشكل الصحيح في كل مرة”.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.