أستمع الى المقال

أكدت الشركة الكورية سامسونج رسميًا إلغاءَها لواحدة من أبرز العائلات وهي سلسلة هواتف سامسونج جالكسي نوت (Galaxy Note) والتي تميزت بدعمها قلمًا رقميًا ( S Pen) مرفقًا، وذلك على الرغم من أنها كانت تتمتع بشعبية كبيرة جدًا بين جمهور الشركة من المستخدمين.

وتم تأكيد هذا الإلغاء بعد عدم إطلاق إصدار 2021 (العام الفائت) واستبداله بإصدار آخر ضمن سلسلة هواتف اس 22 هو (Galaxy S22 Ultra).

بمعنى أن كلًا من سامسونج جالكسي نوت 20 (Galaxy Note 20) وسامسونج جالكسي نوت 20 الترا (Galaxy Note 20 Ultra) سيتمّ اعتبارهما الخاتمة النهائية أيْ أنهما آخر هواتف هذه السلسلة.

وبحسب الإحصائيات الأخيرة، انخفض اهتمام المستهلك بسلسلة Galaxy Note على مر السنين، وقامت الشركة بشحن 12.7 مليون وحدة Galaxy Note في عام 2019 وحوالي 9.7 مليون وحدة في عام 2020.

وكان من أبرز الميزات التي تتمتع بها سلسلة Galaxy Note هي الشاشة الكبيرة ودعم قلم S Pen، إلا أنه خلال السنوات الأخيرة، ازدادت المنافسة بشكل جنوني في هذا المجال، خاصة بعدما ظهرت الكثير من الهواتف الذكية التي توفر شاشات كبيرة بنفس الحجم مع دعم القلم الرقمي أيضًا، ويبدو أن هذا السبب في قلة وتراجع الرغبة من الجمهور المستخدمين تجاه شراء هواتف هذه السلسلة.

وقال روه تاي مون (Roh Tae-moon) رئيس قطاع الهواتف الذكية للشركة أثناء لقائه مع الصحفيين على هامش فعاليات معرض (MWC 2022) أن الشركة لن تطلق أيَّ إصدار جديد ضمن سلسلة هواتف Galaxy Note بعد الآن، على أن يتحول إصدار هذه السلسلة إلى مسمى جالكسي اس الترا (Galaxy S Ultra) الجديد، والذي لاقى استحسانًا كبيرًا لدى الجمور.

استبدال سلسلة Galaxy Note بإصدار ضمن سلسلة Galaxy S


مع إعلان شركة سامسونج عن إلغاء سلسلة Galaxy Note يصبح Galaxy Note 20 آخر هواتف هذه السلسلة، التي بدأت الشركة في إنتاجها لأول مرة عام 2011 وتحديدًا خلال شهر أكتوبر عندما أطلقت الشركة الجيل الأول من Galaxy Note قبل نحو أكثر من 10 سنوات.

ولقيت هذه السلسلة قَبولًا وإعجابًا كبيرًا من الجماهير التي تقتني هواتف الشركة الكورية، كما أنها استمرّت في حصد رضا المستخدمين حتى بعد مشكلة جهاز سامسونج جالكسي نوت 7 (Samsung Galaxy Note7)، والتي كانت السبب الرئيسي في أن الشركة اضطرت إلى إلغائه وسحبه من الأسواق، خصوصًا مع تكرار مشكلة انفجار الهاتف التي أرعبت الناس من المغامرة باقتنائه.

وفي الوقت الذي أكدت فيه سامسونج إلغاء هذه السلسلة، نجدُ أنها فقط تخلت عن الاسم (Galaxy Note) لا عن المضمون، خاصةً مع توفيرها لنفس المواصفات والميزات التي اعتاد عليها محبّو سلسلة النوت القديمة في سلسلتها الجديدة Galaxy S باسم (Galaxy S Ultra)، في ظل وجود نفس القلم الرقمي والشاشة الكبيرة.

ما هي الأسباب وراء إلغاء سلسلة Galaxy Note وما هي خطة الشركة المستقبلية؟

من المنطقي أنه لم يكن سببًا واحدًا، وأن هناك العديد من الأسباب التي كانت وراء إلغاء سلسلة Galaxy Note والتي يمكن تلخصيها في النقاط الآتية:

نقص الشرائح

كما نعلم جميعًا، فإن وباء كوفيد 19 (جائحة كورونا) لم تترك مجالًا إلا وأثرت عليه سلبًا، وبشكل خاص أزمة أشباه الموصلات التي عصفت بالأسواق العالمية للهواتف الذكية حيث لم تطلق شركة الهواتف الذكية الكورية العملاقة هاتفها Galaxy Note 21 بسبب نقص أشباه الموصلات الناتج عن الوباء، بالإضافة إلى الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، أضف إلى ذلك جفاف تايوان ومشاكلها مع الصين.

اقرأ أيضًا: أزمة الشرائح الإلكترونية: نقصٌ يزعزع الاقتصاد العالمي

وأشار تقرير في وقت سابق من عام 2021 أن شركة سامسونج قد أنتجت على ما يبدو حوالي 3.2 مليون وحدة Galaxy Note 20 في 2021 لتلبية الطلب، ومن ثم توقفت نهائيًا عن إنتاج عن هذا الجهاز بنهاية نفس العام، وها هي الآن تؤكد رسميًا إيقاف هذه السلسلة.

التركيز على الأجهزة القابلة للطي

لا يخفى على أحدٍ أنه قد بدأ عصرٌ جديد في عالم الهواتف الذكية وهو الهواتف القابلة للطي، فإلى جانب ما سبق من الأسباب، نجد أن سامسونج تريد التركيز بشكل أكبر على أجهزتها القابلة للطي مثل سلسلة Galaxy Z Flip و Galaxy Z Fold لأنها تمثّل المستقبل المتوهّج في دنيا الأجهزة الخلوية.

لذلك، فقد تم إيقاف إنتاج سلسلة Galaxy Note وتحويل الموارد المبذولة والمهدورة فيه نحو التشكيلة القابلة للطي، وهذا الأمر سيساعد في تقليل تكاليف التصنيع، وإضافة الاستقرار إلى الإنتاج ، وتحسين الجودة والكفاءة.
وحددت الشركة هدفًا ضخمًا تسعى إلى تحقيقه، ويكْمُن في شحن 13 مليون وحدة لأجهزتها القابلة للطي خلال هذا العام الجاري 2022، وهو أعلى من أرقام الشحن لسلسلة Galaxy Note في السنوات الأخيرة.
وبالفعل، باعت الشركة المزيد من الأجهزة القابلة للطي في الشهر الماضي مقارنة بالعامين الماضيين، لكنها لم تقدّم أرقامًا فعلية، ما يعني أنه من الصعب قياس مدى ارتفاع المبيعات الفعلية.

دمج ميزات Galaxy Note سلسلة في هاتف Galaxy S Ultra

أعتقد أن فكرة إلغاء سلسلة Galaxy Note ودمج أبرز الميزات التي تتمتع بها مثل الشاشة الكبيرة والقلم الرقمي في Galaxy S Ultra هو قرار صائب بكل تأكيد، حيث إن هذا سيساعد الشركة بشكل كبير على تجاوز مشكلة نقص الشرائح والتركيز على تقديم تطوير Galaxy S Ultra ، الأمر الذي سيؤدي في الأخير إلى تحقيق مبيعات ضخمة تتجاوز الأرقام التي كانت تحققها سلسلة Galaxy Note.

قد يهمك أيضًا: أفضل هواتف سامسونج الفئة الرائدة والمتوسطة لعام 2022

الخلاصة:

يمكن اعتبار قرار سامسونج بإلغاء سلسلة Galaxy Note خطوة ممتازة نحو الأفضل، خاصةً وأنها تقريبًا ستحافظ على المضمون ولكن باسم جديد، وهي خطة ذكية جدًا في القضاء على السلبيات التي كانت تحملها سلسلة النوت، من أجل ولادة اسم جديد يكتسح الأسواق بمواصفات مميزة، فيمكن القول بأن سامسونج حوّلت منافسة الشركات الأخرى لها في مجال النوت، إلى منافسة ذاتية، حيث نافست نفسها بنفسها، وحاربت النوت بالـ أس ألترا.

ولا شكّ أن وقف سلسلة النوت سيمنحها كل التركيز بشكل أفضل على هواتفها القابلة للطي وعلى Galaxy S Ultra وتحقيق أعلى المبيعات والأرباح.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.