هواوي تتوقع انخفاض إيرادات 2021 بنسبة 28.9% مع استمرار العقوبات

هواوي تتوقع انخفاض إيرادات 2021 بنسبة 28.9% مع استمرار العقوبات
أستمع الى المقال

قالت شركة هواوي اليوم الجمعة إنها تتوقع أن تصل الإيرادات السنوية للعام الحالي إلى نحو 99 مليار دولار أمريكي، وذلك بانخفاض قدره 28.9% عن العام الماضي.

وتعاني شركة الاتصالات والإلكترونيات الاستهلاكية الصينية من العقوبات الأمريكية المفروضة عليها منذ شهر أيار/ مايو 2019، بالإضافة إلى النقص العالمي في أشباه الموصلات، وتراجع الطلب العالمي على الهواتف الذكية.

وتشير تقديرات هواوي لعام 2021 بأكمله إلى انخفاض إيراداتها للنصف للثاني من العام الحالي مقارنةً بإيرادات النصف الأول، وذلك إلى 313.6 مليار يوان من 320.4 مليار يوان.

وسجلت الشركة 891.4 مليار يوان من الإيرادات في عام 2020، بزيادة 3.8% عن العام السابق. وكان ذلك أبطأ بكثير من الزيادة السنوية التي بلغت 19.1% لعام 2019، حينما بلغت الإيرادات السنوية نحو 858.8 مليار يوان.

وجاء إصدار يوم الجمعة كجزء من رسالة داخلية بمناسبة العام الجديد من رئيس مجلس الإدارة بالتناوب لشركة هواوي (غو بينغ)، والذي ركز على حشد الموظفين على مواصلة السعي بإصرار.

لم توضح سبب الانخفاض

ولم تحدد الرسالة أسباب الانخفاض في الإيرادات المتوقعة، لكنها أشارت إلى “تحديات خطرة” من “بيئة أعمال لا يمكن التنبؤ بها، وتسييس التقنية، وحركة متنامية لإزالة آثار العولمة”.

وأضاف غو: “في العام الماضي، حافظت أعمالنا في مجال الاتصالات على الاستقرار، وشهدت أعمالنا الموجهة للمؤسسات نموًا قويًا، وتوسعت أعمالنا في مجال الأجهزة بسرعة إلى مجالات أعمال جديدة”.

وقال غو إن أهداف الشركة  – التي تُصدر تقريرها السنوي الأكثر تفصيلًا عادةً في شهر آذار/ مارس – للعام المقبل تشمل زيادة الجهود لبناء وجذب المواهب، وتطوير التقنيات المتعلقة بالسيارات.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت شركة هواوي أنه من المرجح أن يبدأ تسليم أول سيارة كهربائية تحتوي نظام التشغيل (هارموني أوإس) HarmonyOS أواخر شهر شباط/ فبراير المقبل.

وأظهرت الأرقام الصادرة عن النصف الأول من عام 2021 أن أكبر قطاعي الأعمال لدى الشركة، وهما قطاع المستهلكين، وقطاع الاتصالات، شهدا انخفاضًا حادًا على أساس سنوي، أما أعمال قطاع المؤسسات الأصغر بكثير مقارنةً بالقطاعين المذكورين آنفًا، فقد شهد نموًا بمقدار 6.6 مليار يوان، وقد أصبح جزءًا مركزيًا من إستراتيجية هواوي.

وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق (دونالد ترامب) قد وضعت شركة هواوي في شهر أيار/ مايو 2019 على قائمة سوداء تمنع الشركات الأمريكية من بيع التقنية للشركة الصينية، بدعوى مخاوف تتعلق بالأمن القومي. ومن جانبها، نفت هواوي مرارًا وتكرارًا أن تكون تهديدًا على الأمن القومي.

وحتى مع عدم تخفيف هذه القيود، إلا أن التوترات الأخرى بين هواوي والحكومة الأمريكية فقد خفت، إذ عادت (مينغ وانجو)، وهي ابنة مؤسس هواوي (رن جنغفاي) إلى العمل في مقر الشركة في شنجن خلال خريف 2021 بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الأمريكية بشأن تهم الاحتيال الإلكتروني.

وقاومت منغ تسليمها إلى الولايات المتحدة من كندا، حيث أُلقي القبض عليها في شهر كانون الأول/ ديسمبر 2018. وقضت معظم السنوات الثلاث الماضية تحت الإقامة الجبرية، حيث سمحت شروط الكفالة البالغة 10 ملايين دولار كندي بالخروج خلال النهار مع تتبعها أمنيًا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.