أستمع الى المقال

يبدو أن هَوَس شركة سامسونج بالهواتف الذكية القابلة للطّي قد يُفوِّت عليها أن يكون لها موطئ قدم فيما يُعتقد أنّه مستقبل الإنترنت، وهو: الميتافيرس .

وبحسب تقرير تتبع السوق الخاص بشركة (كاونتربوينت ريسيرتش) Counterpoint Research الذي نُشر يوم الأربعاء، فقد حافظت سامسونج على المركز الأول في سوق الهواتف الذكية خلال عام 2021، ولكن حصّتها في السّوق لم تنمو إلا بنسبة 0.9% على أساسٍ سنوي، وهي نسبة ضئيلة مقارنةً بمنافستها الأمريكية آبل التي نمتْ بنسبة 25.5%، ومنافستها الصينية شاومي التي نمتْ بنسبة 35.1%.

وعلى الرغم من توقّف نمو أعمال سامسونج في سوق الهواتف الذكية، إلّا أن الشركة لا تزال تسعى إلى إعادة الزّخم مستفيدة من حَداثة الهواتف القابلة للطّي، ولكن ذلك يأتي على حساب تقديم الابتكار الذي سيكون عماد المستقبل، وهو أجهزة XR، التي تسمح بالدخول إلى الميتافيرس.

يُشار إلى أن XR، وهي اختصار لعبارة (الواقع الممتد) eXtended Reality، هو مصطلح يشمل الواقع المعزّز، والواقع الافتراضي، والواقع المختلط، وما بينها.

وقد طوّر أو أَطلق منافسو سامسونج، مثل: آبل، ومايكروسوفت، وميتا، وسوني نظارات XR لتوجيه المستخدمين إلى الميتافيرس، ولكن سامسونج لم تعلن عن أيٍّ شيءٍ بهذا الخصوص. وليس من الواضح ما إذا كانت الشركة تعمل على تطوير أجهزة XR.

قد يكون فاتها القطار

ويعتقد الخبراء أنه حتى لو طوّرت سامسونج أجهزة XR، فإن الشركة تفتقرُ إلى المحتوى والمنصّة التي تسمح لها بإنشاء نظام بيئي للميتافيرس.

وقال (كيم غوانغ سو)، المحلل لدى eBest Investment and Securities: “إن شركة التقنية الكبرى، بدلًا من شركات صناعة الهواتف الذكية، تقود أجهزة XR لأنها تمتلك المحتوى والمنصّات اللازمة. فتمتلك جوجل نظام التشغيل أندرويد، وتمتلك مايكروسوفت منصّة الألعاب إكس بوكس، وتمتلك سوني منصّة الألعاب بلاي ستيشن”.

وتتوقع شركة Statista، وهي شركة ألمانية لبيانات السّوق، أن ينمو سوق XR العالمي 10 أضعاف إلى 300 مليار دولار أمريكي عام 2024 مقارنةً بـ 31 مليار دولار عام 2021. ومن المقرر أن ينمو عدد أجهزة XR، الذي بلغ نحو 10 ملايين وحدة عام 2021، إلى 70 مليون جهاز عام 2025. وبحلول عام 2030، من المتوقع أن تحلَّ أجهزة XR جزئيًا محل أجهزة الحاسوب، والهواتف الذكية، وقد تصبح الأجهزة التقنية الأساسية للحصول على المعلومات.

وللتّشبث سوق أجهزة XR المزدهر، أعلنت سامسونج شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي عن استثمارات متأخرة في شركة DigiLens، وهي شركة أمريكية ناشئة تصنع نظارات XR.

وفي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2022، الذي أُقيم بمدينة لاس فيغاس الأمريكية في وقت سابق من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري، كان بعضُ التّركيز منصبًا على أجهزة XR التي طوّرتها الشركات اليابانية، حيث كَشفتْ شركة سوني عن نظارة (بلاي ستيشن في آر2) PlayStation VR2 مزوّدة بشاشات OLED تدعم معدلات إنعاش قدرها 120 هرتز، وزاوية رؤية واسعة بواقع 110 درجة، ودقة 4K. وعرضت شركة Shiftfall، وهي شركة تابعة لشركة (باناسونيك)، جهاز XR خفيف الوزن للغاية وفائق الدقة.

ومن المتوقع أن تعلن شركة آبل عن جهاز XR خلال الربع الرابع من العام الحالي بوزن يتراوح بين 300 و400 غرام فقط. ومن المتوقع أن يكون الجهاز مزوّدًا بشرائح قوية مثل M1، وشاشة بدقة 4K، وأجهزة استشعار ثلاثية الأبعاد لتتبّع الحركة.

وفي شركة (ميتا)، والشركة الأم لفيسبوك، وإنستاجرام، وواتساب، فإنه يجري حاليًا تطوير نظارة جديدة للواقع الافتراضي بالاسم الرمزي Project Cambria، ومن المقرر إطلاقها خلال العام الحالي. ويمكن للجهاز، المزوّد بأجهزة استشعار داخلية، تتبع تعابير الوجه للمستخدمين ويصوّرها على وجود الشخصيات الافتراضية في الميتافيرس.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.