قرار دمج ميزات سلسلة جالاكسي نوت في جالاكسي إس 22 الترا يؤتي ثماره

قرار دمج ميزات سلسلة جالاكسي نوت في جالاكسي إس 22 الترا يؤتي ثماره
أستمع الى المقال

قررت الشركة الكورية سامسونج رسميًا إلغائها لواحدة من أبرز العائلات وهي سلسلة أجهزة جالاكسي نوت (Galaxy Note) في وقت سابق من هذا العام، مع استبدالها بإصدار ضمن سلسلة جالاكسي إس (Galaxy S) الرائدة .

وكان من بين الأسباب التي دفعت الشركة إلى اتخاذ هذا القرار هو النقص الشديد وأزمة الشرائح التي عصفت بالعالم، بالإضافة إلى أن الشركة فضلت التركيز على أجهزتها القابلة للطي، إلى جانب دمج ميزات جالاكسي نوت في هاتف جالاكسي إس الترا.

وبالفعل، نجحت شركة سامسونج وتألقت في تحقيقها أول أهدافها ضمن خطتها المستقبلية وهو “التركيز على الأجهزة القابلة للطي”، حيث تمكنت سامسونج من شحن أكثر من 10 ملايين وحدة كرقم إعجازي، وهو ما يمثل أكثر من 88٪ من سوق الهواتف الذكية القابلة للطي، الأمر الذي يجعلها العلامة التجارية الوحيدة في السوق التي تضم أكثر من 10 ملايين هاتف ذكي قابل للطي.

اقرأ أيضًا: كيف استفادت سامسونج من إيقافها إنتاج أجهزة “جالاكسي نوت”؟

قد حان الوقت

على ما يبدو أن شركة سامسونج تخطط منذ سنوات على فكرة دمج ميزات أجهزة جالاكسي نوت في هاتف جالاكسي إس الترا. وكان هذا واضحًا للغاية بشكل خاص في العام الماضي 2021 عندما أطلقت الشركة هاتفها جالاكسي إس 21 الترا مع دعم القلم S Pen. 

لكن الطراز الأحدث “جالاكسي إس 22 الترا” الذي أعلنت عنه الشركة في مؤتمرها السنوي “Unpacked” يبدو وكأنه هاتف جالاكسي نوت 22، ربما هذا بسبب المواصفات والشكل الذي يقرّبه من كونه هاتف نوت وليس هاتفًا ذكيًا من سلسلة هواتف جالاكسي إس، فهو يأتي مع شاشة كبيرة تصل إلى 6.8 إنش ويدعم القلم الذكي (S pen stylus)  

واقع مبيعات سلسلة جالاكسي إس

سلسلة هواتف سامسونج جالاكسي إس 20 معروفة بضعف المبيعات. وأشار المصدر بأن السبب الرئيسي وراء ذلك هو انخفاض الطلب على المنتجات الاستهلاكية وسط جائحة  فيروس كورونا (كوفيد-19). كما تدعي شركات الاتصالات في كوريا الجنوبية أن المبيعات التراكمية لهواتف جالاكسي إس 20 و جالاكسي إس 20 بلس و وجالاكسي إس 20 الترا تمثل 60٪ فقط من مبيعات سلسلة جالاكسي إس 10.

وأما بخصوص سلسلة هواتف جالاكسي إس 21، فقد ورد بأنها الأسوأ في تاريخ التشكيلة. وبحسب الإحصائيات، تمكنت سامسونج فقط من بيع 13.5 مليون وحدة من سلسلة جالاكسي اس 21 خلال الأشهر الستة الأولى في السوق. ويذكر التقرير أن المبيعات انخفضت بنسبة 20٪ و 47٪ مقارنة بسلسلة جالاكسي إس 20 وسلسلة جالاكسي إس 10 على التوالي.

قرار دمج ميزات جالاكسي نوت في جالاكسي إس 22 كان ذكيًا بحقّ

يأتي قرار سامسونج بدمج سلسلة أجهزة جالاكسي نوت في سلسلة جالاكسي اس ثماره، حيث يُعد جهاز جالاكسي إس 22 الترا الرائد الذي تم تجسيده في شكل جالاكسي نوت الأفضل لهذا العام. وكشف تقرير جديد أن جالاكسي إس 22 الترا هو الطراز الأكثر مبيعًا ضمن السلسلة الأحدث من سامسونج. ويمكن بيع المزيد من الوحدات إذا تمكنت سامسونج فقط من إنتاج المزيد منه.

ويمثل جالاكسي إس 22 الترا حوالي 60 ٪ من الطلبات حتى الآن، وهو رقم مذهل. ويبدو أن قرار سامسونج بدمج ميزات النوت في إس 22 الترا قد سارت وفقًا للخطة.

ويضيف تقرير آخر بأن جالكسي إس 22 الترا جاء في المرتبة الأولى كأكثر هواتف السلسلة مبيعًا، ومن ثم يأتي الإصدار العادي (جالاكسي إس 22) في المرتبة الثانية، بينما يحتل جالاكسي إس 22 بلس المرتبة الثالثة.

وأضاف نفس المصدر أن أرقام مبيعات جالكسي إس 22 ستتخطى المليون قريبًا في كوريا الجنوبية وأن مبيعات السلسلة الأولية تُعد واحدة من أعلى المبيعات على الإطلاق، متفوقة على جالاكسي إس 8 الشهير بعد عدة سنوات على الرغم من كارثة  GOS اختصارًا لـ Game Optimizing Service أو خدمة تحسين الألعاب التي تأتي مثبتة مسبقًا على بعض هواتف سامسونج بهدف تحسين أداء الهاتف عند ممارسة الألعاب لإطالة عمر البطارية وتجنب مشاكل ارتفاع درجة الحرارة تحدّ من أداء التطبيقات الغير مخصصة للألعاب.

ولكن تبين للمستخدمين بأنها تدخل في 10000 تطبيق من بينها حوالي 6800 تطبيق غير مخصصة للألعاب مثل يوتيوب ومايكروسوفت أوفيس ومتصفح كروم وتيك توك إلى غير ذلك. والأسوأ من ذلك، لا يمكن إيقاف تشغيل خدمة GOS يدويًا. وهذا الأمر أثار غضب عارم بين ملّاكي هواتف سلسلة جالاكسي إس 22.

وهذا الأمر دفع  (JH Han) نائب رئيس سامسونج والمدير التنفيذي إلى تقديم اعتذارٍ رسميٍّ للعملاء والمساهمين واعترف بعدم تقدير مخاوف العملاء وقال” إن الشركة ستستمع إلى جميع العملاء باهتمام شديد لتجنب حدوث مثل هذه المشاكل مجددًا.

سلسلة A وسلسلة إس 22 سبب توهج أرقام سامسونج رغم تراجع مبيعات الهواتف

وفقًا لتقرير Canalys؛ وهي شركة عالمية رائدة في مجال تحليل السوق التكنولوجي، انخفضت مبيعات الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم بنسبة 11٪ على أساس سنوي وسط الظروف الاقتصادية غير المواتية والطلب الموسمي البطيء في الربع الأول من عام 2022.

source: canalys.com

وقادت شركة سامسونج السوق بحصة 24٪ في الربع الأول في 2022 بزيادة 2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويُشار هنا إلى أن نسبة مبيعات سامسونج ارتفعت من 19% في الربع الأخير من 2021 إلى 24% في بداية 2022، ويرجع هذا بفضل العائلة الرائدة سلسلة جالاكسي إس 22 وبعض هواتف الشركة من فئة جالاكسي A.

في المقابل، احتلت شركة آبل المرتبة الثانية، بفضل الطلب المتزايد على سلسلة آيفون 13. بينما بقيت شاومي في المركز الثالث بسبب الأداء الممتاز لسلسلة ريدمي نوت. 

الخلاصة:

الآن يجب أن يقف الجميع إعجابًا بقرار شركة سامسونج حول إيقاف سلسلة جالاكسي نوت ودمجها في هواتف سلسلة إس الترا ، وتُرفع لهم القبعة على هذا التخطيط المميز بعد أنْ سار كل شيءٍ وفقًا للخطة المدروسة والتي نُفّذت بطريقة إيجابية لم تؤثر على سمعة أو أرقام الشركة، بل العكس تمامًا فهي شكلت قفزة حقيقية للأمام في طريق الصدارة على عرش الهواتف الذكية .

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.