أستمع الى المقال

أعلنت الشبكة الاجتماعية تيك توك أنّها ستطرح أداةً جديدةً بحيث ستسمح لمنشئي البثّ المباشر ومساعديهم منع مشاهدين محددين من التنمّر أثناء البث، وبفضل هذه الأداة بالإمكان الآن إيقاف التعليقات المزعجة من خلال منع صاحب هذه التعليقات وحظره من التعليق مؤقتًا لبضع ثوان أو دقائق أو طوال مدة البث المباشر. وستستمر الحسابات المحظورة في مشاهدة البث المباشر، وسيتمّ أيضًا إزالة سجل التعليقات بالكامل لهذا الشخص.

وأكدّت الشّبكة أنّ الأداة الجديدة التي تساعد في إزالة جميع التعليقات المزعجة السابقة للمستخدمين هي بالفعل إضافةٌ كبيرةٌ وستحسّن من إدارة وتفاعل البثّ المباشر بشكلٍ أفضل وأكثر أمانًا.

كتب إريك هان، رئيس قسم السلامة في الولايات المتحدة عبر تيك توك، على مدونته: “البث المباشر على تيك توك هو وسيلةٌ مثيرةٌ للمبدعين والمشاهدين للتواصل، ونحن نعمل على تعزيز الأمان في التجربة عن طريق الأداة الجديدة”، وأضاف قائلًا “نأمل أن تعمل هذه الضوابط الجديدة على تمكين المضيفين والجماهير على حد سواء للحصول على بث مباشر آمن وممتع.”

إنّ ميزة تعطيل وتصنيف التعليقات الضارة والمزعجة موجودةٌ منذ مدّةٍ طويلةٍ في تيك توك، ولكن هذه الميّزة الجديدة تضيف المزيد من عناصر التحكم الدقيقة بحيث بدلاً من إيقاف تشغيل التعليقات جميعها، يكون لدى المشغّلين خيار حظر عددٍ قليلٍ من أعضاء الجمهور.

تُعدّ سلامة المستخدم محورًا رئيسيًا لتيك توك، مع جذب التطبيق للكثير من المستخدمين الأصغر سنًا الذين من السهل أن يتعرّضوا للتنمّر والتحرّش إذا تُرِكوا بدون حماية.

ويُذكر أنّ المنصّة خضعت للمساءلة والتدقيق في العام الماضي بسبب فشلها في حماية المستخدمين الشباب من الأذى، وتعلم تيك توك أنّها بحاجة إلى العمل الجاد للحفاظ على تقدمها.

وذكرت شبكة تيك توك أنّها قامت بإزالة أكثر من 81 مليون مقطع فيديو في الآونة الأخيرة، أي ما يعادل أقل من 1٪ من جميع مقاطع الفيديو التي تمّ تحميلها على الشبكة، مما يشير إلى أن تيك توك تراقب الآن أكثر من 90 مليون مقطع فيديو يتم تحميله يوميًا نظرًا لأنّ التطبيق يصل الآن إلى مليار مستخدم نشط شهريًا.

الجدير بالذّكر أنّ تيك توك انضمت إلى فيسبوك وجوجل وتويتر في معاهدة بالتصدّي للإساءة عبر الإنترنت وتحسين سلامة المرأة، ووعدت الشّركات بإعداداتٍ أكثر دقًة وصرامًة، وبلغةٍ مبسّطةٍ وإرشاداتٍ أفضل، وسهولة الوصول إلى أدوات السّلامة، والقدرة على تتبّع التقارير وإدارتها بشكلٍ أسرع.

 

 

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.