الميتافيرس يَعِد بمستقبل مليء بالإمكانات حتى للإرهابيين والمتطرفين

الميتافيرس يَعِد بمستقبل مليء بالإمكانات حتى للإرهابيين والمتطرفين
أستمع الى المقال

جويل إس إلسون، الأستاذ المساعد في قسم ابتكار تقنية المعلومات بجامعة نبراسكا، أوماها

لا شك في أن الميتافيرس قادم، وعلى غرار كل الابتكارات التقنية، فإنه يجلب فرصًا جديدةً ومخاطرَ جديدةً.

من الممكن تعريف الميتافيرس بأنه نسخة من الإنترنت قائمة على الانغماس في الواقع الافتراضي، حيث يمكن للأشخاص التفاعل مع الكائنات الرقمية والتمثيلات الرقمية لأنفسهم والآخرين، ويمكنهم أيضًا التنقل بحرية إلى حد ما من بيئة افتراضية إلى أخرى. ويمكن أن يتضمن الميتافيرس أيضًا تقنية الواقع المعزز، التي تمزج بين الواقع الافتراضي والواقع المادي، وذلك من خلال تمثيل الأشخاص والأشياء من الواقع المادي في الواقع الافتراضي، أو العكس، من خلال تمثيل المجسمات الافتراضية في المساحة المادية التي يراها الناس.

ومن خلال ارتداء نظارات الواقع الافتراضي أو نظارات الواقع المعزز، سيتمكن الأشخاص من التواصل الاجتماعي، والعبادة، والعمل في بيئات تكون فيها الحدود بين البيئات وبين الرقمي والمادي قابلة للنفاذ. وفي الميتافيرس، سيتمكن الناس من الاستكشاف والتجريب بالتنسيق مع حياتهم خارج الإنترنت.

وهنا تكمن المشكلة، فعندما يتعلم الناس حب شيء ما، سواء كان رقميًا، أو ماديًا، أو مزيجًا منهما، فإن أخذ هذا الشيء منهم يمكن أن يسبب ألمًا عاطفيًا ومعاناةً. ولتوضيح الأمر أكثر، فإن الأشياء التي يعتز بها الناس تصبح نقاط ضعف يمكن استغلالها من قبل أولئك الذين يسعون للإضرار. ويرى الأشخاص ذوو النوايا الخبيثة بالفعل أن الميتافيرس قد تكون أداة محتملة في ترسانتهم.

وبصفتنا باحثين في مجال الإرهاب في المركز الوطني للابتكار والتقنية والتعليم في مكافحة الإرهاب في أوماها، نبراسكا، فإننا نرى جانبًا مظلمًا محتملًا للميتافيرس. فعلى الرغم من أنها لا تزال قيد الإنشاء، إلا أن تطورها يَعِد بطرق جديدة للمتطرفين لممارسة نفوذهم بالتخويف، والتهديد، والإكراه. وبالنظر إلى بحثنا بشأن الإبداع والابتكار الخبيثين، فهناك احتمال أن تصبح الميتافيرس مجالًا جديدًا للنشاط الإرهابي.

ولكي نكون واضحين، نحن لا نعارض الميتافيرس كمفهوم، ففي الواقع، نحن متحمسون لإمكاناته للتقدم البشري. ولكننا نعتقد أن ظهور الميتافيرس سيفتح ثغرات جديدة ويتيح فرصًا جديدةً لاستغلالها. وعلى الرغم من أنها ليس شاملة، إليك ثلاث طرق ستؤدي بها الميتافيرس إلى تعقيد جهود مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

التوظيف

أولًا، يُعدّ التجنيد والمشاركة عبر الإنترنت من السمات المميزة للتطرف الحديث، وتهدد الميتافيرس بتوسيع هذه القدرة من خلال تسهيل لقاء الأشخاص. واليوم، قد يقرأ شخص مهتم بسماع ما يقوله (ستيوارت رودس)، مؤسس شركة Oath Keepers، مقالًا عن أيديولوجيته المناهضة للحكومة أو يشاهد مقطع فيديو له وهو يتحدث إلى أتباعه عن الأحكام العرفية الوشيكة. أما غدًا، ومن خلال المزج بين الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز  في الميتافيرس، سيتمكن رودس أو مسؤول الذكاء الاصطناعي الخاص به من الجلوس على مقعد حديقة افتراضي مع أي عدد من المتابعين المحتملين وإغرائهم برؤى المستقبل.

وبالمثل، يمكن أن يلتقي ابن لادن الذي أُعيد إحيائه بأتباعه المحتملين في حديقة ورود افتراضية أو قاعة محاضرات. وتمنح الميتافيرس الناشئة القادة المتطرفين قدرة جديدة على تشكيل مجتمعات إيديولوجية، واجتماعية افتراضية، والحفاظ عليها، وطرق قوية يصعب تعطيلها لتوسيع رتبهم ومجالات نفوذهم.

التنسيق

ثانيًا، تقدم الميتافيرس طرقًا جديدة لتنسيق وتخطيط وتنفيذ أعمال التدمير عبر العضوية المنتشرة. ماذا عن هجوم على مبنى الكابيتول؟ فمن خلال الاستطلاع الكافي وجمع المعلومات، يمكن للقادة المتطرفين إنشاء بيئات افتراضية مع تمثيلات لأي مبنى مادي، مما يسمح لهم بتسيير الأعضاء عبر الطرق المؤدية إلى الأهداف الرئيسية.

ويمكن للأعضاء تعلم مسارات قابلة للتطبيق وفعالة، وتنسيق الطرق البديلة إذا ما حُظر بعضها، ووضع خطط طوارئ متعددة إذا ظهرت مفاجآت. وعند تنفيذ هجوم في العالم المادي، يمكن أن تساعد عناصر الواقع المعزز، مثل: الأسهم الافتراضية في توجيه المتطرفين العنيفين، وتحديد الأهداف المعنية.

ويمكن للمتطرفين العنيفين التخطيط من غرف معيشتهم، أو أقبيتهم، أو ساحاتهم الخلفية، كما يمكنهم بناء العلاقات الاجتماعية والثقة في أقرانهم، ويجري كل ذلك بالظهور للآخرين بالصيغة الرقمية التي يختارونها. وحينما يعطي القادة المتطرفون أوامر بالعمل في العالم المادي، فمن المرجح أن تكون هذه الجماعات أكثر استعدادًا من الجماعات المتطرفة الحالية بسبب الوقت الذي أمضوه في الميتافيرس.

أهداف جديدة

أخيرًا، ومع مساحات الواقع الافتراضي والواقع المختلط الجديدة، تأتي إمكانية تحقيق أهداف جديدة. فمثلما يمكن أن تتضرر المباني، والأحداث، والأشخاص في العالم الحقيقي، كذلك يمكن مهاجمتهم في العالم الافتراضي. إذ تخيل صليبًا معقوفًا في المعابد اليهودية، واضطراب أنشطة الحياة الواقعية، مثل: الأعمال المصرفية، والتسوق، والعمل، وإفساد الأحداث العامة.

وستكون خدمة إحياء ذكرى 11 سبتمبر التي أُنشئت واستُضيفت في المجال الافتراضي، على سبيل المثال، هدفًا مغريًا للمتطرفين العنيفين الذين يمكن أن يعيدوا تمثيل سقوط البرجين التوأمين. ويمكن أن يعطل المهاجمون الذين لا يوافقون على الزواج الديني أو الزواج الجنساني للزوجين حفل زفاف في الميتافيرس. وستؤدي هذه الأفعال إلى خسائر نفسية وتؤدي إلى ضرر في العالم الحقيقي.

وقد يكون من السهل رفض تهديدات هذا العالم الافتراضي والمادي المختلط من خلال الادعاء بأنه ليس حقيقيًا وبالتالي فهو غير منطقي. ولكن بينما تستعد شركة Nike لبيع الأحذية الافتراضية، فمن الضروري التعرف على الأموال الحقيقية التي ستُنفق في الميتافيرس. ومع الأموال الحقيقة تأتي وظائف حقيقية، ومع الوظائف الحقيقية تأتي إمكانية فقدان سبل عيش حقيقية أخرى.

ويعني تدمير المؤسسات التجارية في الواقع المعزز أو الواقع الافتراضي أن الفرد يعاني من خسارة مالية حقيقية. ومثل الأماكن المادية، يمكن تصميم المساحات الافتراضية وصنعها بعناية، وبالتالي فإنها تحمل أهمية للأشخاص فيما يتعلق بالأشياء التي استثمروا فيها الوقت، وأبدعوها. وعلاوة على ذلك، وبالنظر إلى أن التقنية أصبحت أصغر وأكثر اندماجًا في حياة الأشخاص اليومية، فقد تصبح القدرة على إيقاف تشغيل الميتافيرس وتجاهل الضرر أصعب.

التحضير للواقع (الافتراضي) الجديد

كيف إذن يمكن مواجهة هذه التهديدات ونقاط الضعف الناشئة؟ من المنطقي أن تشير الشركات إلى أنه لن يُسمح بالكراهية أو العنف أو أنه سيُتعرَّف على الأفراد المتورطين في التطرف وحظرهم من مساحاتها الافتراضية. ونحن ندعم مثل هذه الالتزامات ولكننا نشك في مصداقيتها، لا سيما في ضوء ما تم الكشف عنه بشأن سلوك شركة (ميتا) Meta الخطير على منصات فيسبوك، وإنستاجرام، وواتساب. فمن الكراهية والانقسام تأتي الأرباح.

وإذا كانت الشركات لا تستطيع أن تعمل كأوصياء وحيدين موثوق بهم على الميتافيرس، فمن يستطيع، وكيف؟

على الرغم من أن الإطلاق الكامل للميتافيرس يحتاج إلى بضع سنوات، إلا أن التهديدات المحتملة التي تشكلها تتطلب اهتمامًا اليوم من مجموعة متنوعة من الأشخاص والمنظمات، ويشمل ذلك: الباحثين الأكاديميين، وأولئك الذين يطورون الميتافيرس والمكلفون بـحماية المجتمع. وتتطلب التهديدات التفكير بطريقة إبداعية بشأن الميتافيرس بالقدر ذاته الذي يحتمل أن يفعله أولئك الذين لديهم نوايا خبيثة. ويجب أن يكون الجميع مستعدين لهذا الواقع الجديد.

نُشر هذا المقال أول مرة على موقع The Conversation

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.