أستمع الى المقال

فجأة وبدون مقدمات، أعلنت الشركة الكورية سامسونج وبشكل رسمي قرارها النهائي بإيقاف سلسلة هواتفها التي تحمل اسم “سامسونج جالاكسي نوت” مع بداية هذا الشهر الجاري (مارس/آذار). وعلى الرغم من كونها سلسلة ناجحة وتحظى بشعبية كبيرة جدًا بين جمهور الشركة، إلا أن القرار كان نهائيًا، وتم تأكيد هذا الإلغاء بعد عدم إطلاق إصدار العام الماضي 2021 واستبداله بإصدار آخر ضمن سلسلة هواتف Galaxy S22 وهو (Galaxy S22 Ultra).

ومن الطبيعي أن يتبادر للأذهان تساؤلٌ حول السبب الذي جعل سامسونج تتنازل عن سلسلة من أبرز منتجاتها ومن أكثرها شعبية ؟ وحقيقة الأمر؛ أنه كان هناك ثلاثة أسباب رئيسية وراء قرار سامسونج بإلغائها لواحدة من أبرز العائلات (عائلة جالاكسي نوت)، يأتي في مقدمتها نقص الشرائح ضمن الأزمة العالمية التي تعصف بعالم التكنولوجيا، يليه السبب الثاني وهو أن الشركة ترغب في التركيز على الأجهزة القابلة للطي مثل سلسلة Galaxy Z Flip و Galaxy Z Fold، حيث إن إيقاف هذه السلسلة سيؤدي إلى تحويل الموارد المبذولة والمهدورة فيها نحو عمليات إنتاج التشكيلة القابلة للطي، وهذا الأمر سيساعد في تقليل تكاليف التصنيع، وإضافة الاستقرار إلى الإنتاج، وتحسين الجودة والكفاءة.

بينما السبب الثالث والأخير الذي كان وراء اتخاذ هذا القرار يكمن في أن سامسونج تريد دمج ميزات سلسلة Galaxy Note في هاتف Galaxy S Ultra مثل الشاشة الكبيرة والقلم الرقمي وهو قرار صائب بكل تأكيد، حيث إن هذا سيساعد الشركة بشكل كبير على تجاوز مشكلة نقص الشرائح والتركيز على تقديم تطوير Galaxy S Ultra ، الأمر الذي سيؤدي في الأخير إلى تحقيق مبيعات ضخمة تتجاوز الأرقام التي كانت تحققها سلسلة Galaxy Note.

واقع أجهزة جالاكسي نوت قبل قرار إيقافها

تمكنت سلسلة جالاكسي نوت من أن تصبح من بين أكثر الأجهزة شعبية على الساحة العالمية في مجال الهواتف الذكية، حيث باعت سامسونج أطنانًا من أجهزة النوت بأعداد ومبالغ هائلة. وبحسب الإحصائيات، فقد باعت سامسونج 10 ملايين وحدة من سلسلة النوت منذ إطلاقها لهذه السلسلة في عام 2011 وحتى عام 2014، وهو ما يعني أن الأمر استغرق عاميْن وشهرًا واحدًا للوصول إلى رقمٍ بسبعة أصفار وهو 10 ملايين في موطنها الأصلي فقط، أيْ داخل الأراضي الكورية.

وعلى الجانب الآخر (عالميًا) ؛ تجاوزت المبيعات العالمية لسلسلة النوت 10 ملايين في تسعة أشهر فقط، واستغرق جهاز Galaxy Note 2 أربعة أشهر فقط لتجاوز 10 ملايين وحدة، بينما مبيعات Note 3 العالمية تجاوزت 10 ملايين وحدة في شهرين فقط بعد إطلاقها.

وكانت الشاشة الكبيرة ومتغيرات الألوان والميزات الجديدة وقلم S Pen من أبرز الأسباب التي جذبت المزيد من العملاء إلى شراء هواتف هذه السلسلة.

وساهم جهاز Galaxy Note5 في إنعاش مبيعات سامسونج للربع الثالث من عام 2015، حيث ارتفعت الإيرادات بنحو 4 مليارات دولار إلى 45.6 مليار دولار. وأشارت الشركة إلى زيادات “كبيرة” في الطلب على الهواتف الذكية Galaxy Note 5 و Galaxy S6 edge.

وفي عام 2016، واجه العديد من مستخدمي جهاز سامسونج جالاكسي نوت 7 (Samsung Galaxy Note7) مشكلة مزعجة للغاية، والتي كانت السبب الرئيسي في أن الشركة اضطرت إلى إلغائه وسحبه من الأسواق، خصوصًا مع تكرار مشكلة انفجار الهاتف التي أرعبت الناس من المغامرة باقتنائه، وأدى ذلك إلى تراجع أرباح الشركة في الربع الثالث 2016 ، مما تسبب في جَنْي الشركة بنحو 2.2 مليار دولار أقل من أرباحها المتوقعة البالغة 6.6 مليار دولار.

ومع ذلك، يبدو أن هذا الانخفاض كان مؤقتًا، حيث إن سامسونج حققت قفزة نوعية في الأرباح بنسبة تزيد عن 50 في المائة مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، بعدما تمكنت الشركة آنذاك من تحقيق أرباحٍ بقيمة 9.2 تريليون وون كوري (حوالي 7.2 مليار دولار أمريكي) من مبيعات بلغت 53.3 تريليون وون كوري (حوالي 45.8 مليار دولار أمريكي)، بفضل مبيعات هاتفيْ Galaxy S7 و Galaxy S7 edge.

وكشف مسؤول تنفيذي بشركة سامسونج أن الشركة باعت 90 مليون هاتف ذكي في الربع الرابع من 2016 بخلاف 8 ملايين جهاز لوحي.

وبحسب الإحصائيات الأخيرة، انخفض اهتمام المستهلك بسلسلة Galaxy Note على مر السنين، وقامت الشركة بشحن 12.7 مليون وحدة Galaxy Note في عام 2019 وحوالي 9.7 مليون وحدة في عام 2020.

وكشف تقرير آخر بأن أرقام مبيعات جالاكسي نوت 20 انخفضت في شهر أكتوبر 2020 عن التوقعات، واضطرت سامسونج إلى مراجعة خططها التصنيعية. وكانت الشركة تتوقع أن يكون الطلب على جالاكسي نوت في أكتوبر مرتفعًا بما يكفي لتبرير تصنيع 900000 وحدة، ومع ذلك أجبرت أرقام المبيعات السيئة الشركة على خفض هذا الرقم إلى 600000 وحدة، ويرجع السبب إلى أنَّ أداء جالاكسي نوت 20 (العادي) كان أسوأ بكثير من جالاكسي نوت 20 الترا.

نجاح خطة الأجهزة القابلة للطي

حددت الشركة هدفًا ضخمًا تسعى إلى تحقيقه، ويكْمُن في شحن 13 مليون وحدة لأجهزتها القابلة للطيّ خلال هذا العام الجاري 2022، وهو أعلى من أرقام الشحن لسلسلة Galaxy Note في السنوات الأخيرة.

والآن، يشير تقرير جديد بأنَّ سوق الهواتف الذكية القابلة للطي تشهد نموًا بنسبة 309٪ على أساس سنوي في عام 2021. وسجّلت شحنات الهواتف القابلة للطي في جميع أنحاء العالم بحلول نهاية عام 2021 حوالي 11.5 مليون وحدة لأول مرة منذ إطلاق أول هاتف ذكي قابل للطي في عام 2019م.

وكانت مبيعات الهواتف الذكية القابلة للطي في وقت مبكر محدودة. ومع ذلك، بدءًا من الربع الثاني من عام 2021 زاد حجم المبيعات بسرعة مع وصول شحنات الهواتف الذكية القابلة للطيّ السنوية إلى 9 ملايين وحدة في عام 2021، بزيادة قدرها 309٪ على أساس سنوي.

وتمكنت سامسونج من شحن أكثر من 10 ملايين وحدة، وهو ما يمثّل أكثر من 88٪ من سوق الهواتف الذكية القابلة للطي، وهي أيضًا العلامة التجارية الوحيدة في السوق التي تضم أكثر من 10 ملايين هاتف ذكي قابل للطي.

وانخفضت شحنات الهواتف الذكية الرائدة من سامسونج، مثل سلسلة Galaxy S و Note على أساس سنوي. وهنا اختارت سامسونج المراهنة على هواتفها الذكية القابلة للطي؛ وبالفعل تفوقت كثيرًا على منافسيها في عدد مبيعات الهواتف الذكية بنفس المجال (القابلة للطي).

ومع 4.6 مليون وحدة، أصبح Galaxy Z Flip3 من سامسونج أكبر طراز للهواتف الذكية القابلة للطي في العالم، والذي استحوذ على 52٪ من سوق الهواتف الذكية القابلة للطي في عام 2021، وهو ما يعني تفوقه على Galaxy Z Flip الذي تم إطلاقه في 2021 والذي حقق عدد مبيعات 3.5 مليون وحدة.

بينما كان ثاني أكثر الهواتف الذكية القابلة للطي شيوعًا في عام 2021 هو Galaxy Z Fold3 5G بإجمالي 2.5 مليون وحدة، ليتجاوز أيضًا Galaxy Z Fold2 في عام 2020، ويرجع هذا بفضل التحسينات الكبيرة على الجيل الجديد بداية من دعم القلم والتصميم الأكثر من رائع إلى غير ذلك من المزايا التي رفعت قيمة الهاتف وجودته.
.

ختامًا:

كان لا بدَّ للشركة العملاقة الكورية أن تجد لنفسها مخرجًا مناسبًا من أزمة سلسلة نوت، فقررت اتخاذ خطوتها الجريئة بإيقاف السلسلة نهائيًا مع دمجها وكل مزاياها في طراز الآلترا من سلسلة أس، وكان قرارًا ذكيًا بحقّ، حيث وفّرت بذلك كل التكاليف المصروفة على سلسلة نوت من أجل ضخّها في خط إنتاج الهواتف القابلة للطي التي سيطرت بها سامسونج على السوق العالمي خاصة مع التحسينات والتطوير المستمر في هذا الجانب.
الأمر الذي يعني بالنهاية زيادة هائلة في الأرباح واستمراريةً في الريادة على الشركات المنافسة، وإزاحة حِمل سلسلة نوت عن كاهل الشركة للأبد، فاستحقت هذه الخطوة أن توصفَ بـ (ضربة معلم).

اقرأ أيضًا: الهواتف العشر الأعلى مبيعًا في العالم خلال العام الماضي

ويبقى التساؤل الآن : تُرى هل سنرى بقية الشركات المُصنِّعة للهواتف تُقلّد تلك الخطوة الجريئة من سامسونج ؟ هل ستكون تجربةً مُعمّمة على الشركات العملاقة الأخرى؟

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.