إنتل .. استمرار المعاناة في نقص أشباه الموصلات ومدى تأثيره على الشركة

إنتل .. استمرار المعاناة في نقص أشباه الموصلات ومدى تأثيره على الشركة
أستمع الى المقال

صرح بات جيلسنجر (Pat Gelsinger) – الرئيس التنفيذي لشركة إنتل- لشبكة CNBC أمس الخميس أنه لا يتوقع أن ينتهي النقص في أشباه الموصلات حتى عام 2023، ويعتقد جيلسنجر أن نقص الرقائق في أسوأ حالاته حاليًا ولكنه سيتحسن تدريجياً مع كل ربع سنة من العام المقبل 2022.

هل تأثرت شركة إنتل بالنقص العالمي للرقائق؟

الإجابة نعم، شهدت إنتل تراجع أسهمها بأكثر من 8 في المائة بعد أن قالت شركة تصنيع الرقائق أن نقص المكونات على مستوى الصناعة أثر على أعمال رقائق الكمبيوتر الشخصي لديها خلال الربع الثالث من هذا العام. في الوقت نفسه، قدمت إنتل نتائجها للربع الثالث مع زيادة بنسبة 5 في المائة على أساس سنوي في الإيرادات بسبب الطلب القوي على أعمال DCG و IoTG. كما حققت الشركة 9.9 مليار دولار نقدًا من العمليات وأرباحًا مدفوعة بقيمة 1.4 مليار دولار.

2021-10-22_7-12-31

Pat Gelsinger

وقال جورج إس ديفيس (George S. Davis)، المدير المالي، في بيان: “كانت عائدات الربع الثالث 18.1 مليار دولار وهي أقل بقليل بسبب قيود الشحن والإمداد التي أثرت على أعمالنا”.

ووفقًا لشركة إنتل، لا يزال الطلب قويًا في أعمال أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها، لا سيما في أجهزة الكمبيوتر المحمولة التجارية وأجهزة سطح المكتب وأجهزة الكمبيوتر المحمولة عالية الجودة للمستهلكين.

وقال بات جيلسنجر: “يواصل العملاء اختيار شركة إنتل لتلبية احتياجات مراكز البيانات الخاصة بهم، وقد شحن معالج Xeon القابل للتطوير من الجيل الثالث أكثر من مليون وحدة منذ إطلاقه في أبريل، ونتوقع شحن أكثر من مليون وحدة مرة أخرى في الربع الرابع فقط”.

يذكر أيضًا أن لنقص الرقائق دورًا كبيرًا في دفع الشركة الكورية سامسونج في التفكير إلى إطلاق المزيد من هواتف Galaxy بمعالجات Exynos الخاصة بها بدءًا من العام المقبل 2022، ونظرًا لأن العالم يعاني من نقص عالمي في الشرائح، فمن المنطقي أن تلتزم الشركة بشرائحها الخاصة تحديدًا بعد معالجة العديد من المشاكل الرئيسية مع رقائق Exynos القادمة التي كانت إحدى مشاكلها الرئيسية السخونة الناجم عن تقنية الجيل الخامس 5G، وبالفعل كانت هناك تسريبات تشير أن هاتف Galaxy A53 و Galaxy A73 القادمين يمكن أن يحتويا على شرائح Exynos الجديدة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.