أستمع الى المقال

أفادت وكالة بلومبرج نيوز نقلًا عن أشخاص مطلعين على الأمر أنه من المرجح أن تُخفِّض شركة آبل إنتاجها من (آيفون 13)  13 بما يصل إلى 10 ملايين وحدة بسبب النقص العالمي في الرقائق.

وبحسب وكالة بلومبرج الإخبارية، فقد كان من المتوقع أن تنتج الشركة 90 مليون وحدة من طُرز آيفون الجديدة بحلول نهاية العام الحالي. وذكر التقرير أن شركة آبل أخبرت مصنعيها أن عدد الوحدات سيكون أقل لأن موردي الرقائق، ومن ذلك: Broadcom، و Texas Instruments تكافح من أجل تسليم المكونات.

وانخفضت أسهم شركة آبل بنسبة 1.2% في تعاملات ما بعد الإغلاق، في حين انخفضت أسهم كلا من شركتي Broadcom، و Texas Instruments بنحو 1%.

وفي شهر تموز/ يوليو الماضي، توقعت شركة آبل تباطؤ نمو الإيرادات وقالت: إن نقص الرقائق، الذي بدأ يضر بقدرتها على بيع أجهزة آيباد وماك، سيعوق أيضًا إنتاج آيفون. كما أعطت شركة Texas Instruments توقعات ضعيفة للإيرادات في ذلك الشهر، ملمحةً إلى أن مخاوف بشأن المعروض من الرقائق لبقية العام.

ولقد فرضت أزمة الرقائق ضغطًا هائلًا على الصناعات من السيارات إلى الإلكترونيات، مما دفع العديد من صانعي السيارات إلى تعليق الإنتاج مؤقتًا.

وبفضل قوتها الشرائية الهائلة واتفاقيات التوريد طويلة الأجل مع بائعي الرقائق، نجحت آبل في التغلب على أزمة العرض على نحو أفضل من العديد من الشركات الأخرى، مما دفع بعض المحللين إلى توقع أن طرز آيفون 13 التي أُطلقت في شهر أيلول/ سبتمبر ستتمتع بمبيعات قوية في حين يتطلع المستهلكون إلى الترقية إلى الأجهزة الداعمة لشبكات الجيل الخامس 5G.

وقال (جيف فيلدهاك) – مدير الأبحاث في شركة أبحاث السوق (كاونتربوينت ريسيرتش) Counterpoint Research: إنه قد يكون خفض إنتاج آبل الذي أُعلن عنه جزءًا من عملية الإطلاق العادية التي تمر بها الشركة التي تصنع كمية كبيرة من الهواتف لتلبية الطلب الزائد على أجهزتها حين إطلاقها أول مرة، ثم تقلص الإنتاج مع انخفاض الطلبات واستقرار المبيعات.

وقال فيلدهاك: إن مبيعات آيفون 13 تبدو صحية وأعلى من آيفون 12 العام الماضي، ولن تغير (كاونتربوينت) تقديراتها من 85 مليون إلى 90 مليون لمبيعات آيفون 13 للربع الرابع من عام 2021.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.