أستمع الى المقال

تصدر -مؤخرًا- خبر الدكتور “أحمد الجمال” أستاذ علوم الحاسب في نيوجيرسي، ورئيس معمل الفنون والذكاء الاصطناعي بجامعة روتجرز الأمريكية، كل العناوين المتعلقة بالفنون الموسيقية، خاصة وهو يفجر أقوى المفاجآت باستكماله السيمفونية العاشرة الأخيرة للفنان الألماني الشهير “لودفيغ فان بيتهوفن”، وذلك عن طريق الذكاء الاصطناعي.

ويُعتبر بيتهوفن من أساطير الفن الموسيقي، وله 9 سيمفونيات شهيرة للغاية وخالدة عبر الزمن، كما بدأ في عمل اسكتشات قصيرة وكان قد بدأ بالفعل السيمفونية العاشرة، إلا أنها للأسف لم تُستكمل، نظرًا لوفاته.
وقد حاول العديد من الموسيقيين العالميين استكمال تلك السيمفونية ليخلدوا اسمهم مع بيتهوفن، إلا أنهم جميعًا فشلوا في ذلك، ولم يتمكنوا من مجاراة النسق فيها.

وفي هذا الصدد فاجأ الدكتور “أحمد الجمال” الجميع، مشيرًا إلى أنه باستخدام الذكاء الاصطناعي يحاول استكمال تلك السيمفونية العاشرة للفنان الأسطوري الراحل بيتهوفن، وهو ما لمْ يخطر على بال أحدٍ، خاصة وأن كل من حاولوا كانوا موسيقيين خبراء في الفنون وليسوا خبراء في التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

وأضاف “الجمال” -صاحب الفكرة ورئيس معمل الفنون والذكاء الاصطناعي في جامعة روتجزر الأمريكية- خلال مداخلة مع الإعلامي “يوسف الحسيني” ضمن برنامج “التاسعة” الذي يُذاع على القناة الأولى المصرية: “الأمر كان يحتاج أن نعلم الذكاء الاصطناعي معنى الموسيقى الكلاسيكية، ونذكيه بما نملك من معلومات وبيانات، ثم نعلمه كيفية استكمال مقطوعة موسيقية، وغيرها من الأمور التي كان يجب نقلها للذكاء الاصطناعي منذ زمن، ونوضح له الفارق بين بيتهوفن وغيره من الموسيقيين، ونمده بالآلاف من السيمفونيات الموسيقية قبل وبعد بيتهوفن، خاصة في زمن الموسيقى الكلاسيكية، ثم نطلب منه عملية استكمال السيمفونية العاشرة”.

وأضاف الدكتور (الجمال) : “ما حدث هو أننا علمنا الذكاء الاصطناعي الموسيقى ما قبل بيتهوفن، وهذه كانت أول مرحلة، حتى يتمكن من تأليف موسيقى وتوزيعها، وبالتالي تمكن من تمييز موسيقى بيتهوفن وأسلوبه عما قبله من الموسيقيين، وأصبح قادرًا على التمييز بين عبقرية بيتهوفن عن غيره من عباقرة الموسيقى الآخرين، وبدأ في التعرف على الجُمل الموسيقية وكيفية تحويلها إلى سيمفونية حقيقية متكاملة”.

ويُعتبر بيتهوفن بالفعل أحد عباقرة الفن الموسيقي عبر التاريخ وأكثرهم تأثيرًا، وأبدَع أعمالاً موسيقيّة خالدة، كما له الفضلُ الأعظم في تطوير الموسيقى الكلاسيكيّة. وتشملُ مؤلّفاته تسعَ سيمفونيّات وخمسَ مقطوعات على البيانو وأُخرى على الكمان، واثنينِ وثلاثين (32) سوناتا على البيانو بالإضافة إلى ستة عشر مقطوعةً رُباعيّة وَتَريّة؛ كما قام “بيتهوفن” أيضًا بتأليف أعمال للصالون الأدبيّ وأُخرى للجوقة وبعض الأغاني كذلك.

اقرأ أيضًا: البريد المصري يطلق خدمة “وصلها” باستخدام الذكاء الاصطناعي

وتُعد محاولة الدكتور المصري “الجمال” استكمال سيمفونية بيتهوفن العاشرة عبر استخدام الذكاء الاصطناعي خطوة رائعة نحو إثبات التطور التكنولوجي في مصر ومواكبة الثورة الرقمية التكنولوجية، كما أنها ستشكل نقلة نوعية في تاريخ الموسيقى المصرية أو العالمية .

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.