أستمع الى المقال

قالت مصادر متعددة لصحيفة Nikkei Asia إن شركة آبل خفضت على نحو حاد إنتاج حواسيب آيباد اللوحية لتخصيص المزيد من المكونات لهواتف آيفون 13، وذلك في إشارة إلى أن أزمة إمدادات الرقائق العالمية أصبحت تؤثر على الشركة على نحو أكبر مما أشارت إليه سابقًا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة على الأمر أن إنتاج حواسيب آيباد انخفض بنسبة 50% عن خطط شركة آبل الأصلية خلال الشهرين الماضيين، مضيفةً أن الشركة نقلت أيضًا الأجهزة المخصصة لهواتف آيفون القديمة إلى آيفون 13.

ويشتمل طرازا آيباد وآيفون على عدد من المكونات المشتركة، ومن ذلك: الرقائق الأساسية والطرفية. ويتيح ذلك لشركة آبل نقل الأجزاء بين الأجهزة المختلفة في بعض الحالات.

الأولوية لإخراج آيفون 13

قالت مصادر Nikkei Asia إن الشركة تعطي الأولوية لإخراج آيفون 13 جزئيًا لأنها تتوقع طلبًا أقوى على الهاتف الذكي مقارنة مع آيباد حيث بدأت الأسواق الغربية في الخروج من وباء فيروس كورونا. وتمثل أوروبا والأمريكتان 66% من عائدات آبل.

وتأتي ذروة مبيعات آيفون الجديدة أيضًا خلال الأشهر الأولى من الإطلاق، لذا فإن ضمان الإنتاج السلس لجهاز آيفون 13، الذي أطلقته الشركة في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي، يمثل أولوية قصوى لشركة آبل في الوقت الحالي.

كورونا يزيد من الطلب على آيباد

مع ذلك، كان الطلب على جهاز آيباد قويًا أيضًا بفضل ظهور العمل والتعلم عن بعد إبّان الوباء، إذ ارتفعت الشحنات العالمية من حواسيب آيباد بنسبة 6.7% على أساس سنوي لتصل إلى 53.2 مليون جهاز العام الماضي، لتضمن الشركة بذلك حصة سوقية عالمية تبلغ 32.5%، متقدمة بفارق كبير عن حصة سامسونج الثانية البالغة 19.1%، وذلك بحسب بيانات شركة أبحاث السوق IDC. وبلغ إجمالي شحنات آيباد نحو 40.3 مليون في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، بزيادة 17.83% عن المدة نفسها من العام الماضي.

ووصلت شحنات الأجهزة اللوحية العالمية لعام 2020 إلى 164.1 مليون وحدة، بزيادة 13.6% عن العام السابق.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تعطي فيها آبل الأولوية لأجهزة آيفون على حساب أجهزة آيباد. ففي عام 2020، أعادت الشركة تخصيص بعض أجزاء آيباد لهاتف آيفون 12، الذي كان أول هاتف من الشركة يدعم شبكات الجيل الخامس 5G، وذلك بهدف حماية منتجها الأكثر شهرةً من قيود سلسلة التوريد أثناء وباء كورونا.

تأخر في التسليم

هذه المرة، يواجه المتسوقون أوقات انتظار طويلة لأجهزة آيباد الجديدة. ففي الأمريكتين أو أوروبا، سيتعين على أولئك الذين طلبوا جهاز آيباد بسعة تخزين 256 غيغابايت في نهاية تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم الانتظار حتى 15 كانون الأول/ ديسمبر المقبل للتسليم، وذلك وفقًا لموقع آبل الإلكتروني.

وبالنسبة لأولئك الذين يطلبون أحدث إصدار من آيباد ميني، فسيتم التسليم في الأسبوع الأول من شهر كانون الأول/ ديسمبر تقريبًا. كما يتعين على المستهلكين في الصين، التي تعد ثالث أكبر سوق لشركة آبل، الانتظار لمدة تصل إلى ستة أسابيع للحصول على جهاز آيباد جديد.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.