أستمع الى المقال

كشفت شركة (بي إم دبليو) BMW أمس الأربعاء عن سيارة جديدة تمتاز بقدرتها على تغيير لونها، وذلك بفضل التقنية المستخدمة في أجهزة القراءة الإلكترونية.

وتأتي سيارة BMW الجديدة – التي عرضتها في إطار مشاركتها بمعرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2022 – مع طلاء يستخدم تقنية (الحبر الإلكتروني) E Ink المستخدمة في جهاز (كيندل) Kindle من أمازون.

وقالت عملاقة صناعة السيارات الألمانية إن الهدف من التقنية هو تمكين الناس من التعبير عن شخصيتهم الفردية من خلال إظهار السيارة بالمظهر الذي يريدونه. ويمكن تغيير اللون لحظيًا من الأبيض إلى الأسود، أو العكس، كما يمكن جعلها مزيجًا بين اللونين.

وأضافت BMW أنها ستقدم في النهاية مجموعة واسعة من الألوان المختلفة للاختيار من بينها. ولكن في الوقت الحالي، لا تزال الشركة تختبر كيفية عمل التغييرات مع اللونين الأسود والأبيض.

ووفقًا للشركة، فقد جرى اختبار السيارة في مجموعة متنوعة من الظروف الجوية، وهي تعمل كما ينبغي لها.

وقالت BMW إن لداخل السيارة ميزة أسمتها (أوضاعي) My Modes، وهي تسمح للسائق بتكييف الجو في الداخل ليوافق بالكامل المزاج الشخصي، وتجربة القيادة التي يريدها.

ومع سيارة BMW iX Flow مع طلاء الحبر الإلكتروني، فإن الشركة الألمانية تسعى إلى تقديم طريقة لتكييف المظهر الخارجي للسيارة مع المواقف المختلفة والرغبات الفردية. ويمكن أن يختلف سطح الحبر الإلكتروني في لونه بناءً على طلب السائق.

وقال (فرانك ويبر)، عضو مجلس إدارة BMW، في بيان: “لن تقتصر التجارب الرقمية على الشاشات في المستقبل. بل سيكون هناك المزيد والمزيد من الاندماج بين الحقيقي والافتراضي. ومع BMW iX Flow، فإننا نجعل هيكل السيارة ينبض بالحياة”.

وقال (أدريان فان هويدونك)، رئيس قسم التصميم في BMW، في البيان: “إن سيارة BMW iX Flow هي مشروع بحث وتصميم متقدم ومثال رائع للتفكير المستقبلي الذي تشتهر به BMW”.

ويعتمد التلوين الكهربي على تقنية الحبر الإلكتروني المستخدمة بكثرة في شاشات أجهزة قراءة الكتب الإلكترونية. ويحتوي طلاء سطح BMW iX Flow الذي يتميز بالحبر الإلكتروني على ملايين عديدة من الكبسولات الدقيقة، بقطر يعادل سمك شعرة الإنسان. وتحتوي كل من هذه الكبسولات الدقيقة على أصباغ بيضاء سالبة الشحنة وأصباغ سوداء موجبة الشحنة.

واعتمادًا على الإعداد المختار، يؤدي التحفيز عن طريق مجال كهربائي إلى تجمع الصبغات البيضاء أو السوداء على سطح الكبسولة الدقيقة، مما يمنح جسم السيارة اللون المطلوب.

ويمكن الاستفادة من هذه الميزة للسيارة في التكيف مع الظروف الجوية، إذ إن اللون الأبيض يعكس ضوء الشمس أكثر بكثير من السطح الأسود، الأمر الذي يمكن أن يقلل من سخونة السيارة ومقصورة الركاب نتيجة لأشعة الشمس القوية ودرجات الحرارة الخارجية المرتفعة. وفي الجو الأكثر برودة، فإن اللون الأسود يساعد السطح الخارجي على امتصاص المزيد من الحرارة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.