أستمع الى المقال

بالرغم من أن كل النواحي الاقتصادية والتكنولوجية والصحية والملاحة والتجارة تعاني سلبًا من أثر هذا الغزو الروسي لأوكرانيا، إلا أن الموقف ينعكس بالإيجاب على بعض التطبيقات التي شهدت مؤخرًا تحسُّنًا ملحوظًا وزيادة كبيرة في عدد التحميلات بسبب هذه الحرب الدائرة.

وانتقل عدد كبير من الأوكرانيين في أعقاب الغزو الروسي لبلدهم إلى فئة معينة من التطبيقات مثل تطبيقات الخرائط وتطبيقات التواصل المشفرة في وضع عدم الاتصال بالإنترنت.

ووفقًا لبيانات من شركة الأبحاث التي تدعي أبتوبيا (Apptopia) المتخصّصة في برامج الاستخبارات في متجر التطبيقات، قام الأوكرانيون على مدار الأيام العديدة الماضية بتنزيل تطبيقات اتصال متنوعة وتطبيقات خرائط تدعم العمل في وضع عدم الاتصال بالإنترنت، بالإضافة إلى التطبيقات التي تتيح لهم مواكبة آخر الأخبار والمعلومات، مثل تويتر وتطبيقات الراديو المتدفقة.

أكثر التطبيقات تحميلًا على آب ستور الآن في أوكرانيا

تصدرت التطبيقات الخمسة الأولى الأكثر تحميلًا حاليًا على iOS في أوكرانيا بعد الحرب الدائرة، وهي: تطبيق المراسلة سيجنال (Signal)، وتيليجرام، وتويتر، إلى جانب تطبيقين من تطبيقات المراسلة بدون إنترنت وهما Zello و Bridgefy.

Source: Apptopia (App Store 2/27/22)

ثم يأتي بعد ذلك تطبيق واتساب ضمن قائمة التطبيقات الأكثر تحميلًا على iOS بأوكرانيا، وتطبيق الخرائط (Maps.Me) الداعم للعمل في وضع عدم الاتصال بالإنترنت، وهو الآن يحتل مرتبة أعلى بستة مواقع أعلى من خرائط جوجل؛ بالإضافة إلى تطبيق Starlink من SpaceX، وقد قفز هذا الأخير 39 نقطة بعد أن أعلن “إيلون ماسك” أنَّ خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية أصبحت نشطة الآن في البلاد.

من بين أفضل تطبيقات المراسلة، تباينت نسبة اعتماد البعض على التطبيقات من تطبيقٍ لآخر حسب الأمان والخصوصية

منذ بداية الغزو الروسي في 24 فبراير 2022 وحتى يوم الأحد 27 فبراير 2022 تصدر تطبيق تيليجرام المخططات برقم 54200 عملية تثبيت جديدة على كل من من آب ستور وسوق جوجل بلاي، بزيادة قدرها 25٪ عن نفس الفترة الزمنية في يناير الماضي.

وفي الوقت نفسه، شهد تطبيق المراسلة Bridgefy أكبر نسبة زيادة في عمليات التثبيت الجديدة، حيث نما بنسبة هائلة وتضاعف نموّه إلى قرابة 50 ضعفًا على أساس شهري من (591 تنزيلًا فقط) خلال الفترة نفسها من الشهر الماضي إلى (28550) عملية تثبيت جديدة الآن خلال الأيام القليلة الماضية.

ونما تطبيق Zello الآخر، في عدد التنزيلات بنسبة من 12540 عملية تحميل (في الفترة 24-27 يناير) إلى 24990 عملية تحميل (في الفترة من 24 إلى 27 فبراير)، أي بالضِّعف تقريبًا.

وكانت مكاسب تطبيق سيجنال من حيث النسبة المئوية أكثر تواضعًا بنسبة 20.6٪، لكنه يعتبر نموًا قويًا إلى حدٍ ما، خاصة مع 39780 عملية تثبيت خلال نفس الوقت من الشهر الماضي و 47990 خلال الأيام العديدة الماضية.

ولكن عندما يتعلق الأمر بالأمان؛ هل يتم إنشاء جميع تطبيقات المراسلة بشكل متساوٍ؟

بالطبع لا، حيث يُعتبر تطبيق سيجنال هو التطبيق الأكثر أمانًا، إذْ إنه يوفر تشفيرًا شاملاً، مع عدم جمع أي بيانات. على الجانب الآخر، لا يقدم تيليجرام تشفيرًا من طرف إلى طرف افتراضيًا، ولكنه يتيح للمستخدمين تمكين ميزة “الدردشات السرية” المشفرة يدويًا. ومع ذلك، تعرض تيليجرام لانتقادات من قِبل “موكسي مارلين سبايك” (Moxie Marlinspike) المؤسس والرئيس التنفيذي لتطبيق سيجنال لعدم كونها آمنة كما يدعي، وقد تم دعم هذه الادعاءات من قِبَل باحثين أمنيين آخرين وخبراء تشفير على مرِّ السنين.

وغرد السيد “موكسي مارلين سبايك” عبر حسابه الرسمي على منصة تويتر مؤخرًا لتذكير الأوكرانيين مرة أخرى بأنَّ تيليجرام لم يكنْ آمنًا، وأنه افتراضيًا بمثابة قاعدة بيانات سحابية تحتوي على نسخة بسيطة من كل رسالة (صورة، فيديو، مستند) تم إرسالها أو استقبالها من الجميع خلال السنوات العشر الماضية.

وأضاف أيضًا أنَّ جميع جهات الاتصال وعضويات المجموعة وما إلى ذلك كلها متاحة لأيِّ شخصٍ لديه حق الوصول إلى قاعدة البيانات هذه.

بينما على الجانب الآخر، وبخصوص تطبيق Zello فهو يزعم أنه مشفر مِن طرف إلى طرف (end-to-end encrypted) في المحادثات الفردية والجماعية، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّ الشركة واجهت خرقًا أمنيًا في عام 2020م.

وفي نفس السياق، واجهَ تطبيق Bridgefy أيضًا مجموعة من المشكلات الأمنية على مدار السنوات الماضية. وارتفع استخدام التطبيق أثناء الاحتجاجات في هونغ كونغ والهند وإيران ولبنان وزيمبابوي والولايات المتحدة ، ولكن في عام 2020، تبين أنه يشتمل على نقاط ضعفٍ خطيرة أدت إلى وصفه بـ “كارثة الخصوصية”.

وعلى الرغم من أن الشركة أطلقت لاحقًا دعمًا للتشفير من طرف إلى طرف، إلَّا أنَّ خبراء التشفير الذين حللوا التطبيق في عام 2021 وجدوا أنَّ هذه الإصلاحات غير كافية لضمان الخصوصية الكاملة والأمان للمستخدمين.

إلى جانب تطبيقات المراسلة: تطبيقات الراديو وتويتر تشهد ارتفاعًا في عدد التحميلات

عادةً ما يحتل موقع تويتر المرتبة الأولى في فئة الأخبار على نظام iOS، لكن ترتيبه العام يميل إلى أن يكون حوالي 90-130. اعتبارًا من يوم 27 فبراير، احتلت منصة تويتر المرتبة الرابعة في المخطط العام على متجر تطبيقات iOS في أوكرانيا بزيادة مرتبتين عن السابق، واحتلت المرتبة 28 على جوجل بلاي، بزيادة 15 مقعدًا عن ترتيبها السابق. حيث إنه في ذلك اليوم، شهد موقع تويتر حوالي 7000 عملية تنزيل إضافية على نظاميْ iOS وأندرويد، وهي نسبة عالية من حيث التنزيلات اليومية.

Source: Apptopia

وكذلك تقدمت كثيرًا لأعلى تطبيقات الراديو المتدفقة مثل Radios Ukraine و Simple Radio في متجر التطبيقات، وتحتل الآن المرتبة رقم 19 ورقم 21 على التوالي. (علمًا أن فيسبوك يقع بينهما في المركز رقم 20).

أكثر التطبيقات تحميلًا على جوجل بلاي الآن في أوكرانيا

جاء تطبيق Signal و Bridgefy و Telegram و Zello في مقدمة التطبيقات الأكثر تحميلًا الآن في أوكرانيا، وكذلك تطبيق Briar، الذي يقدم تشفيرًا من طرف إلى طرف. بينما جاء تطبيق الخرائط Maps.Me بالمرتبة رقم 11 في القائمة، وتطبيق Two Way في الترتيب رقم 15، وهو بمثابة تطبيق اتصال لاسلكي يسمح لأي عدد من المستخدمين بالتحدث مع بعضهم البعض على الفور عبر موجات صوتية معينة، ولا يلزم الاشتراك ولا يتم جمع معلومات شخصية على الإطلاق، يليه تطبيق واتساب في الترتيب رقم 15.

Source: Apptopia (Google Play Store 2/27/22)

زاد الطلب على تطبيقات VPN

Source: Apptopia

ومن ناحيتها، شهدت أيضًا تطبيقات VPN قفزة كبيرة في التنزيلات اليومية بعد أن بدأت روسيا في تقييد الوصول إلى تطبيقات الوسائط الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر في البلاد، حيث قام المستخدمون بتنزيل عشرات الآلاف من تطبيقات VPN يوميًا أكثر من المعتاد.

تابع أيضًا: تقرير: 89% من الهجمات السيبرانية العالمية حاليًا تستهدف روسيا أو أوكرانيا فقط

تطبيق CNN و Fox News يشهدان أرتفاعًا في التحميلات بالولايات المتحدة

Source: Apptopia

شهدت تطبيقات الأخبار مثل  CNN و Fox News على حد سواء ارتفاعًا في عدد التحميلات خلال الأيام الأخيرة في الولايات المتحدة. كما شهدت أيضًا صحيفة The Washington Post عددًا قياسيًا من التثبيتات اليومية (15000) قبل الغزو في 19 فبراير، ومع تصاعد التوترات بين البلدين.

خلاصة القول:

أن الغزو الروسي لأوكرانيا أشعلَ المنطقة وجعلَ المواطنين يلجؤون إلى تطبيقات أكثر أمانًا وخصوصية، بالنظر إلى مدى خطورة الاختراق والتجسس وتسريب البيانات على حياة الأفراد خلال الحرب، فكان لا بُد من ارتفاع الأرقام والنسب المئوية لعدد تحميلات أفضل تطبيقات المراسلة وأكثرها أمانًا وحفاظًا على الخصوصية.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.