أستمع الى المقال

أعلنت شركة “كانفا” الأسترالية عن مجموعة جديدة من المنتجات التي ستنافس بشكل مباشر شركات مثل مايكروسوفت وجوجل، وتدعى هذه المجموعة “Visual Worksuite”، وهي عبارة عن تعاون لمنتجات جديدة تستهدف مشاريع العمل الكبيرة، وتقدم “منصة اتصالات مرئية شاملة”، تشمل المنتجات الجديدة على محرر مستندات وعروض تقديمية منافسة بشكل مباشر مع محرر مستندات جوجل وباوربوينت من مايكروسوفت وبرامج تحرير الفيديو.

كشفت الشركة عن منتجاتها الجديدة في حدث كانفا Create الافتتاحي في سيدني في منتصف شهر أيلول/سبتمبر الماضي، بالتوازي مع احتفالها بأكثر من 85 مليون مستخدم حول العالم، ينجزون أكثر من 180 تصميمًا في كل ثانية.

أوضحت المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة كانفا “ميلاني بيركنز” أن هدف الشركة هو أن تكون “واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم”، وليس مجرد أداة تعديل بسيطة، مع توسع كبير يستهدف العملاء في مكان العمل.

قالت بيركنز إن مراقبة النمو المستمر لكانفا على مدار السنوات القليلة الماضية “أمر لا يصدَّق”، حيث يتبنى المزيد من الناس قوة الاتصال المرئي “لإطلاق العنان لإبداعهم وتحقيق أهدافهم”. ومع إطلاق مجموعة العمل المرئية الجديدة، ستقدم الشركة منتجات تصميم بسيطة لتمكين كل موظف، في كل مؤسسة، وعلى كل جهاز، من أن يمتلك مهارة الاتصال مع فريق العمل، بغض النظر عن ضخامة المشروع.

أشار كورت لاش، رئيس مجموعة كانفا للتحرير، في منشور له على مدونة الشركة، إلى أن المستندات تعدُّ أمرًا أساسيًا يحقق تواصل الفرد مع فريق العمل، ومع ذلك لم تتطور الطريقة التي تم تصميمها منذ سنوات، فإضافة عناصر رسومية مثلًا ليست تجربة سهلة دائمًا، إذ ستكون تنسيقاتها ثابتة. ولا يمكن أن تكون هذه المستندات جميلة وعملية في الوقت ذاته. ولكي يتم تقديم مستندات تترك انطباعًا في عالم أصبح مرئيًا وواضحًا للجميع، فهناك حاجة إلى إنشاء مستندات مذهلة بصريًا وجذابة وعملية.

مستندات كانفا

من الأدوات التي أعلنت كانفا عنها أداة مستندات كانفا “كانفا Docs”، وهي أداة تعاونية جديدة لتحرير المستندات، أكدت الشركة إنها ستُبنى على أفضل برامج سابقة لتحرير المستندات، مع إضافة مجموعة من الوظائف الجديدة التي تركز على المرئيات والرسومات والعروض التقديمية. وستجمع مستندات كانفا بين النصوص والوسائط وتصورات البيانات في نظام أساسي لتحرير المستندات، مع اتصال بمنتجات الشركة الأخرى ومكتبة المحتوى الخاصة بها التي تضم أكثر من 100 مليون تصميم.

تتضمن مستندات كانفا أيضًا زر “التحويل إلى العرض التقديمي”، والذي سيحول المستند إلى عرض تقديمي مبهر بنقرة واحدة فقط، مما يضع المنتج في منافسة مباشرة مع برنامج باوربوينت التابع لمايكروسوفت. وسيتم إطلاق مستندات كانفا رسميًا في وقت لاحق من هذا العام، ولكن بالإمكان التقدم لتأمين الوصول إلى الإصدار التجريبي الآن.

بحسب إحصائيات قام بها فريق Radicati، وهو فريق أميركي متخصص بتقديم الخدمات المتعلقة بمعالجة تقنيات الاتصال والتعاون الناشئة، فقد بلغت إيرادات قطاع خدمات التعاون السحابية في عام 2015 8.7 مليار دولار أمريكي، لتشهد ارتفاعًا هائلًا في عام 2022 الحالي فتبلغ 60.07 مليار دولار أمريكي، بزيادة قدرها 590 بالمئة. هذه الأرقام دفعت شركة كانفا لمزيد من الإنجازات وحجز مقعد لها بين شركات عملاقة أمثال مايكروسوفت وجوجل وغيرها.

المصدر: Statista

يُطلق على كانفا حالياً اسم “أداة التصميم لغير المصممين”، وذلك بسبب ما تقدمه من أدوات لتعديل الصور ومقاطع الفيديو بوظيفة “السحب والإفلات” وبشكل بسيط وفعال، كما تقدم ومكتبة ضخمة من الصور ومقاطع الفيديو المخزنة، والرسومات، والرموز، بالإضافة إلى الكثير من القوالب المصممة بطريقة احترافية، ومجموعة من الميزات المفيدة لجعل عملية التصميم سهلة وسريعة قدر الإمكان. 

يمكن الاطلاع بشكل تفصيلي على نشأة شركة كانفا من خلال تقرير نشره موقع إكسفار بعنوان “منصة كانفا: من طباعة الكتب إلى 75 مليون مصمم جرافيك شهريًا” 

وحول مدى إمكانية مستندات كانفا لمنافسة الشركات الأخرى، تحدثنا مع متخصصة السوشال ميديا، هدى زغلول، والتي تعمل حاليًا ضمن مؤسسة إكسڤار، لتوضح لنا زغلول بأن تجربة تحرير الصور والفيديوهات باستخدام منصة كانفا تنافس العديد من برامج التصميم، وعلى الرغم من وجود نقص ببعض الأدوات التي توفرها الشركات المنافسة، لكن تبقى المنصة سهلة الاستخدام لاحتوائها على الكثير من الميزات العملية ومكتبة تصاميم وقوالب ضخمة، وأكملت زغلول مبينًة إن كانت هذه الخدمات مقترَنة مع تطور المنصة في مجال تحرير المستندات فإن هذا سيمنحها الأفضلية بشكل يجعلها قادرة على منافسة شركات رائدة مثل جوجل ومايكروسوفت في هذا المجال.

أرقام عن كانفا

  • يعمل في كانفا حاليًا حوالي 2500 موظف. ففي عام 2019 وحده وظفت الشركة 1350 عضوًا جديدًا.
  • تم إنشاء أكثر من 3.5 مليار تصميم كانفا في عام 2021 وحده.
  • قام أكثر من 100 مليون مستخدم بتنزيل تطبيق كانفا من متجر جوجل بلاي.
  • يوجد 6056 خطًا على كانفا تشمل اللغات والخطوط المجانية والمتميزة. (985 خطًا إنجليزيًا، و5071 خطًا بلغات أخرى).
  • هناك أكثر من 300 مليون شخص يزورون كانفا شهريًا (17٪ من الولايات المتحدة).
  • في عام 2019 وحده، أعلنت الشركة عن إيرادات قدرها 291 مليون دولار.
  • ارتفع تقييم الشركة إلى 22 مليار دولار بنهاية 2021.

منافسو كانفا

 من أشرس منافسي مشروع مستندات كانفا الجديد، هي أدوات جوجل للعمل عن بعد “Google Workspace”، وأدوات مايكروسوفت ” Office 365″، والتي شهدت في الأعوام الماضية العديد من التغييرات والتحسينات التي تهدف إلى مساعدة المطورين على بناء حلول جديدة لمواكبة تحديات طريق العمل، مثل العمل المكتبي عن بعد، والذي يتطلب عمل أكثر من تطبيق معًا في آن واحد.  

  • بحسب تقرير صادر عن شركة CCS Insight للتكنولوجيا، إن أدوات مايكروسوفت هي الأكثر استخدامًا بنسبة 42%، مقارنة بأدوات جوجل التي كانت نسبتها 21%. يمثل هذا الرقم الأخير زيادة بنسبة 17% عن العام السابق. وذلك يعود إلى حجم شركة مايكروسوفت الرائدة في السوق، ومجموعة أدوات Office 365 الخاصة بها.
  • وفق تقرير نشره موقع CNBC عام 2020، استحوذت مايكروسوفت على 87.5% من حصة سوق البرمجيات الإنتاجية في 2018. فيما تمتلك جوجل 10.4% من حصة السوق. نمت أدوات جوجل بنسبة 15.6% في عام 2018، بينما تمتعت مايكروسوفت بنمو 8%.
  • زادت حصة جوجل من سوق البرمجيات الإنتاجية إلى 10.3% في عام 2020، حيث حصلت على حوالي 2% على حساب مايكروسوفت، وبشكل عام نما سوق البرمجيات الإنتاجية خلال عام 2020 بنسبة 18.2%.
  • في عام 2021، واصلت مايكروسوفت سيطرتها على سوق البرمجيات الإنتاجية، ولكن بشكل خجول. وذلك بسبب استمرار جوجل في الزيادة من حصتها من 1% إلى 2% من السوق سنويًا، غالبًا من خلال الإنفاق الإضافي عوضا عن عمليات الاستحواذ التنافسية.
  • اعتبارًا من فبراير/شباط 2022، وبحسب إحصائية أظهرها موقع Statista، سيطرت برمجيات مايكروسوفت الإنتاجية على حوالي 48.08 بالمائة من الحصة السوقية لهذه البرمجيات في جميع أنحاء العالم، في المقابل حصل أدوات جوجل التي تعتبر المنافس الرئيسي لمايكروسوفت في السوق على نسبة 46% تقريبًا، مقلصة بذلك الفرق الشاسع في النسب مقارنة بالأعوام الماضية.
المصدر: Statista
هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.