أستمع الى المقال

أعلنت شركة مايكروسوفت في 18 يناير / كانون الأول من العام الجاري، عن صفقة لشراء شركة ألعاب الفيديو الأمريكية Activision Blizzard مقابل 68.7 مليار دولار، وكان من المفترض أن تكون أكبر عمليّة استحواذٍ لشركة مايكروسوفت.

 والمقرر حاليًا أن يتمّ التحقيق في صفقة استحواذ مايكروسوفت على Activision Blizzard من قبل لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) في الولايات المتحدة، ووفقًا لبعض التصريحات فإن لجنة التجارة الفيدرالية أصبحت أكثر عدوانية في موقفها من عمليات الاستحواذ على الشركات الكبيرة.

عادةً ما تتم مراجعة العملية من قِبل وزارة العدل، ولكن هناك بعض الصفقات التي يتم التحقيق منها من قِبل لجنة التجارة الفيدرالية أيضًا. ونظرًا لأن صفقة Activision Blizzard هي أكبر عملية استحواذ لشركة مايكروسوفت على الإطلاق كما ذكرنا، على ما يبدو أن الوكالة تريد إلقاء نظرة فاحصة والتأكد من عدم إلحاق الضّرر بالصناعة. فعملية الاستحواذ هذه ستجعل مايكروسوفت ثالث أكبر شركة ألعاب في العالم، بعد Tencent و. Sony

هناك بعض المخاوف من توحيد السّوق في صناعة الألعاب، خاصة وأن مايكروسوفت كانت تشتري في الأعوام الأخيرة المزيد والمزيد من الاستوديوهات، واستحوذت الشركة على ZeniMax Media الشركة الأم لشركة Bethesda مقابل 7.5 مليار دولار. هذا يعني بالفعل أن العديد من الأسماء الكبيرة ستكون حصرية لمنصات Xbox، وبما في ذلك الإطلاق القادم لـ Starfield وعلى الأرجح The Elder Scrolls VI.

تُعد شركة ألعاب فيديو الأمريكيَّة Activision Blizzard واحدة من أكبر ناشري ألعاب الفيديو في العالم، ولها أسماء الألعاب شائعة على نطاق واسع مثل سلسلة Call of Duty، بالإضافة إلى World of Warcraft وغيرها الكثير.

 بطبيعة الحال فإن الهيئات التنظيمية لديها بعض المخاوف إذا توقّفت هذه الألعاب فجأة عن التّوفر على منصات الألعاب الأخرى. وفي هذا الصدد قال رئيس الألعاب في مايكروسوفت Phil Spencer، إن الشركة ستحترم “جميع الاتفاقيات الحالية” وأنّها تنوي الاحتفاظ بـ Call of Duty على منصة PlayStation.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن لجنة التجارة الفيدرالية حاولت بالفعل منع بعض عمليات الاستحواذ الرئيسية في الماضي. أبرزها هذه العمليات كان استحواذ NVIDIA على Arm، والذي كان من المقرر أن تبلغ تكلُفة هذا الاستحواذ على 40 مليار دولار.

وتجدر الإشارة أن شركة مايكروسوفت حدّدت تاريخًا وهو يونيو / حزيران من عام 2023 لإغلاق صفقة Activision، لذلك من المتوقع أن نسمع حكم لجنة التجارة الفيدرالية قبل هذا التاريخ.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.