الصندوق السّيادي السعودي يُعلن إطلاقَ مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية

الصندوق السّيادي السعودي يُعلن إطلاقَ مجموعة ساڤي للألعاب الإلكترونية
مصدر الصورة: حساب صندوق الاستثمارات العامة على تويتر
أستمع الى المقال

أعلن صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية (وهو الصندوق السّيادي للمملكة) عن إطلاق مجموعة ساڤي (Savvy Gaming Group) للألعاب الإلكترونية، وتهدف هذه المجموعة إلى أن تكون الرّائدة في قطاع الألعاب والرياضات الإلكترونية محلّياً ودولياً.

ساڤي تستقطب خبيراً سابقاً في شركة أكتيفيجن بليزارد لإدارتها

يرأس ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان آل سعود إدارة هذه المجموعة، كما تمّ تعيينُ “براين وارد” رئيساً تنفيذيًا لـ ساڤي، والذي كان يعمل سابقاً بمنصب رئيس الاستديوهات في شركة صناعة ألعاب الفيديو أكتيفيجن بليزارد (Activision Blizzard) العالمية التي يَستثمرُ فيها الصندوق. 

 ساڤي توقّع اتفاقية استحواذ على شركة ESL ومنصة FACE IT

تسعى مجموعة ساڤي إلى تعزيز خططها المستقبلية، ومن أجل ذلك، قامت بتوقيع اتفاقية استحواذ على شركة “ESL”، وهي من الشركات الرّائدة عالمياً في الفعاليات التّرفيهية والمنافسات في مجال الرياضات الإلكترونية، بالإضافة إلى منصّة FACE IT الرقمية الرائدة في الرياضات الإلكترونية، وتم دمجهما تحت مسمّي “ESL FACE IT Group” بحيث تكون حَجَر الأساس لتحقيق مستهدفات ساڤي داخل هذا القطاع. مع العلم، إتمام عمليات الاستحواذ هذه تضع لـ شروط الحصول على الموافقات التنظيمية من الجهات المعنية.

ويبدو أن الهدف من تأسّيس مجموعة ساڤي يأتي تماشيًا ضمن استراتيجية الصندوق 2021-2025، والتي تهدف في المقام الأول إلى تمكين القطاعات الواعدة ومنها التّرفيه والرياضة، وهذا الأمر يؤدي في النهاية إلى توفير فُرص تنموية وتعزيز لتنويع مصادر دخل الاقتصاد السعودي وفقاً لأهداف رؤية 2030.

قد يهمك أيضًا: ثلاثي السعودية والإمارات ومصر يتصدرون سوق الألعاب الإلكترونية بأرقام خرافية

يُذكر أن الصندوق السيادي السعودي يُعَدّ من أبرز المستثمرين في شركة أكتيفيجن، إذ بدأ الاستثمار في الشركة أوّل مرّة أواخر عام 2020، وحتى شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، بلغ عدد الأسهم التي يمتلكها الصندوق في الشركة، بحسب الإيداعات العامة، نحو 37.9 مليون سهم. وحتى يوم الجمعة الماضي، كانت حصة الصندوق السّيادي السعودي في أكتيفيجن تُقدّر بنحو 2.5 مليار دولار، وبموجب صفقة الاستحواذ، ستدفع مايكروسوفت 95 دولارًا أمريكيًا نقدًا للسهم، مما يرفع حصة الصندوق في شركة صناعة الألعاب إلى 3.6 مليارات دولار.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.