تقرير: 89% من الهجمات السيبرانية العالمية حاليًا تستهدف روسيا أو أوكرانيا فقط

تقرير: 89% من الهجمات السيبرانية العالمية حاليًا تستهدف روسيا أو أوكرانيا فقط
أستمع الى المقال

بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، أصبح كلا البلدين أهدافًا مغرية للقراصنة الذين ترعاهم الدول والأفراد. وعلى هذا النحو، أعلنت مجموعة القراصنة الشهيرة “Anonymous” الحرب على روسيا، بينما انحازت مجموعة برامج الفدية “Conti” إلى بوتين.

والآن، يشير تقرير من “Atlas VPN” إلى أن المعارك في العالم الرقمي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على توزيع الاتصالات وكذلك ماكينة الإعلام على كلا الجانبين”.

استهدفت 70% من الهجمات الإلكترونية روسيا، مع 5 مليارات حادثة مسجلة منذ 5 مارس/آذار. بينما تم استهداف أوكرانيا في 19% فقط من الحالات، تليها الولايات المتحدة بـ 5% من الهجمات. وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة عادة ما تكون الهدف الأول للجهات الفاعلة في مجال التهديد، إلا أن شعبيتها بين مجرمي الإنترنت قد طغت عليها الأحداث الأخيرة في أوروبا على ما يبدو.

واستنادًا إلى بيانات خريطة “Imperva” اليومية للهجمات والتهديدات السيبرانية، شكّلت هجمات رفض الخدمة الموزّعة (DDoS) 90% من جميع الحوادث، مسببةً اضطراباتٍ عديدة وموجة من البوتات.

وجاءت التهديدات المؤتمتة في المرتبة الثانية، حيث مثّلت 7% من الهجمات الإلكترونية، تلتها هجمات مشروع أمان تطبيق الويب المفتوح (OWASP) بنسبة 3%.

ولم يتم استهداف جميع الصناعات بالتساوي. وعليه، كان قطاع الخدمات المالية هو محطُّ الاهتمام الأكبر للقراصنة. حيث استُهدفت البنوك والمؤسسات المالية في 72% من الحالات على مستوى العالم. ووقَعت هذه الهجمات في كل من أوكرانيا وروسيا على أمل تعطيل العمليات الروتينية أو منع الوصول إلى الأموال.

بينما تأثر قطاع الأعمال بنسبة 21% من الهجمات، يليه قطاع تكنولوجيا المعلومات بنسبة 2%. وشكّلت الصناعات الأخرى 5% من الحوادث السيبرانية العالمية.

وبينما تستمر الحرب الإلكترونية بين الجانبين، يَعتقد بعض الخبراء أن أسوأ ما في الأمر لم يأتِ بعد.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.