أستمع الى المقال

أعلنت الشركة السويسرية العملاقة للتكنولوجيا ABB أن “الروبوتات ستصنع روبوتات” في أحدث مصانعها في مدينة شنغهاي الصينية، ذلك حسبما أعلنت الشركة في المجلس الاستشاري لقادة الأعمال الدولية لعام 2021 لرئيس بلدية شنغهاي الذي عُقد يوم الجمعة.

وفقًا لبيتر فوسر، رئيس مجلس إدارة ABB، سيتم تشغيل مصنع الروبوتات الجديد لشركة ABB في شنغهاي في الربع الأول من عام 2022، وسيبلغ قدر الاستثمار فيه حوالي الـ 150 مليون دولار أمريكي.

وسيكون المصنع الجديد الذي تبلغ مساحته 67000 مترًا مربعًا واحدًا من أكثر المصانع تقدمًا وحداثةً ومرونةً في صناعة الروبوتات في جميع أنحاء العالم، وذلك باستخدام أحدث عمليات التصنيع؛ ما يجعله مركزًا ثوريًا حيث تصنع الروبوتات الروبوتات.

سيعتمد الإنتاج في المنشأة على خلايا الأتمتة، مع انتقال الروبوتات من محطة إلى أخرى، مما يتيح مزيدًا من التخصيص والمرونة أكثر من أنظمة الإنتاج الخطية التقليدية. ومن أجل تحقيق هدف “صناعة الروبوتات للروبوتات”، سيشمل مصنع ABB الجديد في شنغهاي مركزًا للبحث والتطوير لتسريع ابتكار وتطوير الذكاء الاصطناعي. وقال فوسر إن المصنع في شنغهاي سيشارك بشكلٍ أفضل في تطوير الصناعات المتقدمة في الصين ويعززها.

لدى شركة ABB حاليا ثلاثة مصانع في جميع أنحاء العالم. فبالإضافة إلى مصانعها في السويد والولايات المتحدة، فإن المصنع الجديد في شنغهاي سيخدم بشكلٍ أساسي العملاء الآسيويين. كما تمتلك الشركة 27 شركة محلية يعمل بها 15 ألف موظف في الصين، مع أنشطة تجارية تغطي البحث والتطوير والتصنيع والمبيعات والخدمات.

قال الشركة إن ذلك سيأتي ضمن رؤيتها لتحسين بيئة الأعمال في شنغهاي، وتعهدت كذلك بمزيدٍ من الدعم لتوسيع الرقمنة والأتمتة في البلاد. كان سيمر هذا التصريح مرور الكرام لو كان يقصد به أي دولةٍ حول العالم، لكنه كان غريبًا ومثيرًا للاهتمام كون كلام الشركة عن الصين، وخصوصًا في هذا الوقت، الذي تشهد فيه البلاد تضييقًا خانقًا في مختلف القطاعات التقنية وهجرةً بالآلاف للشركات والتقنيين.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.