انطلاق حدث LEAP في السعودية .. واحد من أضخم الفعاليات التقنية في العالم

انطلاق حدث LEAP في السعودية .. واحد من أضخم الفعاليات التقنية في العالم
أستمع الى المقال

سيشهد يوم الغد الثلاثاء 1 فبراير / شباط 2022 أهم الأحداث التقنية في المملكة العربية السعودية، حين تفتح المملكة أبوابها للعالم من خلال استضافة واحد من أضخم الأحداث التقنية العالمية على الإطلاق، وهو حدث “LEAP” التقني، تحت شعار “عين واحدة على النجوم”.

وسيجمع هذا الحدث المهيب معظم فئات مجتمع التكنولوجيا العالمي تحت سقفٍ واحدٍ لمواجهة أكبر التحديات الاجتماعية والثقافية والتكنولوجية في العالم.

ويأتي تنظيم المملكة السعودية لهذا الحدث التقني الهائل، تأكيدًا وتعزيزًا لمكانتها وريادتها الإقليمية والعالمية من النواحي التقنية والرقمية والابتكارية، وسعيها الحثيث لتحقيق مُستهدفات رؤية 2030 في المجالات التقنية والقطاعات الواعدة.

وسوف يُقصّ شريط حدث LEAP الذي طال انتظاره في مدينة الرياض بدءًا من 1 فبراير / شباط، وسيستغرق الحدث 3 أيام كاملة يتمّ خلالها استقبال خبراء ومتخصصين ورؤساء شركات تقنية عملاقة ومتحدّثين من جميع أنحاء العالم يصل عددهم إلى 350 متحدث دولي ومحلي و 700 مبتكر تقني؛

كما يشهد الحدث استضافة شخصيات كبيرة في عالم الشركات التقنية منها على سبيل المثال: يوجين كاسبيرسكي، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة Kaspersky، والسيد “راغو راغورام” الرئيس التنفيذي لشركة VMware، بالإضافة إلى د. “مايل جافيت” الرئيس التنفيذي لشركة تيك ستار Techstars؛ والسيد “يونغشو تشي” الرئيس وكبير مسئولي الابتكار في مجموعة هيونداي موتور، و”بيجي جونسون” الرئيس التنفيذي لشركة Magic Leap، إضافة إلى السيدة “نينا نواكانما” كبير المدافعين عن الويب من مؤسسة World Wide Web، و “سيم سيكوت” كبير مسؤولي المعلومات الحكوميين (GCIO) في إستونيا.

ويتناول المؤتمر عبر 6 منصات مستقبل التكنولوجيا والتقنيات عبر أكثر من 380 جلسة حوارية خلال 48 ساعة، بهدف صنع واقع تقني أكثر ازدهارًا يُعزز من حياة المجتمعات، ويليق بالطموحات البشرية.

وبالإضافة إلى ذلك سينضم إلى أولئك المتحدثين خبراء آخرون من المنطقة العربية؛ بما في ذلك المهندس “عليان الوتيد” الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات السعودية (STC)، والمهندس “سلمان البدران” الرئيس التنفيذي لشركة موبايلي. والدكتورة “غنوة برادي” رئيس قسم تقنية المعلومات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى HSBC، و”سكاي كورتز” المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Pure Harvest.

ويبرز تساؤل مهم حول هذا الحدث الكبير مفاده، ما هي أهم المشكلات التي يمكن للتكنولوجيا المساهمة في تقديم الحلول والنصائح لتفاديها ؟

حسب رؤية الخبراء في هذا الجانب، تم التأكيد على أنه أيًّا كانت المشكلات التي تواجه العالم من الفقر أو المرض أو الكوارث البيئية أو حتى مشكلات التلوُّث أو ضعف (عدم القدرة على) الإنتاج أو أيّ مشكلة كانت؛ فإنّ مفتاح الحلول في يد التكنولوجيا، حيث يمكنها أن تساهم في حل الكثير من تلك الأمور، وذلك من أهم النقاط التي سوف يناقشها مؤتمر LEAP.

الأمر الذي يقودنا إلى لبِّ الموضوع والتساؤل الأهم: ما هي النقاط التي سوف يناقشها هذا الحدث الضخم؟
الإجابة في نقاط عديدة نلخصها لكم في هذه السطور:

  • موضوع المواصلات، حيث ستتم مناقشة إعادة تصور الطريقة التي يسافر بها الإنسان، وكيف يمكن تسريع وتحسين وتأمين وسائل المواصلات مستقبلًا.
  • موضوع التغذية، وخطورة المواد الكيميائية والصناعية، حيث تتم مناقشة إعادة تصور كيفية إطعام أنفسنا والحفاظ على صحة أجسادنا من تلك المواد الضارة للجسم البشري.
  • الرؤية المستقبلية للمدن، حيث تتم مناقشة كيفية تطوير المدن المستقبلية بما يحقق الرفاهية والحياة الصحية للمواطنين وتنقية الهواء من مشاكل التلوث إلى غير ذلك.
  • موضوع الابتكارات، حيث سيُطرح مشروع دعم الابتكارات الطبية التي يمكن أن تؤدي إلى ثورة حقيقية وقفزة نوعية في المجال الطبي والصحي.
  • مناقشة تحسين الطريقة التي يعيش بها الإنسان خلال حياته اليومية بما يتعلق بأوقات العمل أو اللعب أو حتى تمضية أوقات الفراغ بأفضل الوسائل الممكنة وأكثرها راحةً ورفاهية وأمانًا.

وكان من الطبيعي أنه من أجل تحقيق جميع الأهداف الكبيرة السابق ذكرُها، أن يجمَعَ هذا الحدث التقني الضخم LEAP أعظم العقول البشرية على مستوى العالم في شتّى المجالات، ليلتقوا جميعًا في العاصمة الرياض وبشكلٍ دوري كل عام، بهدف طرح المشكلات ومناقشة الحلول وسرد القصص المُلهمة عن الطرق والوسائل التي يسعى من خلالها روّاد التكنولوجيا والمتخصصون والمبتكرون لحلّ الأزمات البشرية المتنوعة والمتجددة، لتصبحَ مجردَ ذكرى من الماضي وتكون حجر الأساس في صنع المستقبل المثالي للحياة البشرية.

وكما هو متوقع من هذا الحدث الضخم، أن يقدمَ حلولًا نوعية رائدة بالإضافة إلى تقنيات حديثة لمساعدة الشركات الصغيرة أو الناشئة على التطور واقتحام الأسواق محليًا وإقليميًا ودوليًا، لتصبح علامة فارقة ولاعبًا أساسيًا في الساحة العالمية.

وعلاوةً على ذلك، يُنتَظر من حدث LEAP أن يعملَ على تسريع عمليات التطوير، من خلال توفير دعم جبار يتجاوز مليارات الدولارات التي تمّ التعهد بها، من أجلِ إطلاق وتنفيذ مشاريع عملاقة في المملكة العربية السعودية، إضافةً إلى الدعم الحكومي ودعم الشركات السعودية وتشجيع المستثمرين العالميين والمحليين.

وسيشهد هذا الحدث الرئيسي تجمّعًا ضخمًا لكلٍّ من صانعي التّغيير الحقيقيين والمبدعين الملهمين والأساتذة الرائدين في مجال التقنية على مستوى العالم، بالإضافة إلى أصحاب المليارات من صناعة التكنولوجيا، وجميعهم يلتقي في LEAP من أجل النظر في كيفية تنفيذ الثورة والقفزة العملاقة في خدمة البشرية.

والسؤال الآن، ما هي أهم التقنيات التي سوف تُعرض خلال حدث LEAP؟

إن هذا الحدث الدولي الذي تستضيفه الرياض (سنويًا) سيحتوي على 14 منطقة عرض بما يتسق مع رؤية 2030 الخاصة بالمملكة العربية السعودية، وذلك بهدف استقطاب الاستثمار الأجنبي وزيادة مساهمة الاقتصاد الرقمي في الإنتاج المحلي، وتتمثل أهم التقنيات المعروضة خلال حدث LEAP فيما يلي:

  1. العملات الافتراضية والبلوك تشين وسياسات التشفير.
  2. الذكاء الاصطناعي، واقتحامه شتى مجالات الحياة البشرية من التعليم والصحة والاقتصاد والعسكرية وما إلى ذلك، وسوف يعرض LEAP مجالات الذكاء الاصطناعي في التعلم الآلي والبرمجة اللغوية العصبية وروبوتات الدردشة، والتعرف على الوجه وما إلى ذلك.
  3. عالم الروبوتات، والدور الذي ستقوم به في زيادة الأمان المنزلي وزيادة الاعتماد على الأجهزة الذكية من أجل توفير راحة أكبر للإنسان.
  4. إنترنت الأشياء، وكيف يمكن تطويره لتوصيل الأجهزة الذكية والشبكات وزيادة الأمن وتحسين كفاءة أجهزة الاستشعار.
  5. التقنيات الطبية والصحية المتطورة، مثل عمليات زراعة “الأعضاء الاصطناعية”، وكيفية مساعدة الجسم البشري على قبولِها والتّكيف معها دون الحاجة إلى أعضاء من جسم بشري آخر.
  6. عالم البرمجة وتطبيقات الألعاب والبرامج الخاصة بالكبار والصغار، والتي تساهم في التعلم والترفيه والاتصال.
  7. شبكات اتصال الجيل الخامس (5G ) وكيفية تطويرها من أجل تحقيق أقصى فاعلية في مجال الاتصالات بشكل عام.
  8. تقنية تخزين المعلومات الضخمة على السحاب، وكيفية تطويرها وتحسينها بأفضل صورة ممكنة.
  9. مناقشة عالم الفضاء، فيما يخص تكنولوجيا الفضاء وكيف يمكن للمشاريع العملاقة أن توفّر بدائل للإنسان في المستقبل من الفضاء.
  10. ستتم مناقشة جميع التقنيات التي تساهم في تسهيل عمليات التجارة من البيع والشراء والتعامل مع المصارف بطريقة أكثر سهولة.
  11. موضوع تمكين المرأة في المجال التقني ومعرفة أفضل الفرص المتاحة لها، بالإضافة إلى تشجيع الشركات الناشئة التي تقودها النساء ومحاولة تعزيز دور المرأة في كل المجالات بشكلٍ عام وفي المجال التقني بشكلٍ خاص.

والأبرز في هذا الحدث أنه لا يخاطبُ فئة معينة وليس موجهًا إلى شريحة معينة من المهتمين من رجال الأعمال وأصحاب الشركات الناشئة، وإنما هناك مجال كبير لفئة الشباب كأبرز الشرائح التي يخاطبها الحدث، حيث يمثّل الشباب نواة المستقبل القريب في العالم.

كما أنه من المتوقع أن يُعلن حدث LEAP عن مبادرة صندوق رأس المال التقني، وذلك بقيمة 500 مليون دولار لدعم أصحاب الشركات الناشئة في كل المجالات التقنية وتكنولوجيا المعلومات، وهو يعتبر بهذا أكبر صندوق لرأس المال الاستثماري على مستوى الشرق الأوسط، وذلك لتحقيق طفرة في نمو الاقتصاد الرقمي بمقدار 50% وليس 3% كما هو الحال الآن.

قد يهمك أيضًا: ثلاثي السعودية والإمارات ومصر يتصدرون سوق الألعاب الإلكترونية بأرقام خرافية

كلمة أخيرة:

بناءً على كل ما سبق، يمكننا تلخيص أهداف مؤتمر LEAP برعاية المملكة العربية السعودية في تنمية قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بنسبة 50%، ودعم جهود توطين التكنولوجيا لتكون بصناعة سعودية في عام 2022، وجذب الاستثمار الأجنبي وتمكين ومشاركة المرأة بكفاءة أكبر في المجال التقني.

بالإضافة إلى مناقشة تطوير المدن الحالية والجديدة لتتناسب مع النمو السكاني المتوقع والتخلص من الهواء الملوث، خلق فرص العمل الجديدة المتناسبة مع التطورات التقنية الكبيرة، وتقنيات الذكاء الاصطناعي أو حتى تطور شبكات الاتصالات مثل الجيل الخامس.

ووكذلك موضوع الطاقة، فإنه باستمرار الاعتماد على مصادر الطاقة التقليدية كالنفط فإن المستقبل لن يكون مبشّرًا ، لذلك وجب الاهتمام بمصادر طاقة مستدامة ومتجددة ونظيفة ، من شأنها ضمان مستقبل أفضل واستقرار اقتصادي شامل.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.