أمريكا تتحرك للسيطرة على مبيعات أدوات القرصنة إلى الخارج‏

أمريكا تتحرك للسيطرة على مبيعات أدوات القرصنة إلى الخارج‏
أستمع الى المقال

أعلنت وزارة التجارة الأمريكية اليوم الأربعاء عن قواعد جديدة تهدف إلى الحد من بيع أدوات القرصنة ومنتجات الأمن السيبراني ‏الهجومية لبعض الدول ذات الممارسات “الاستبدادية”، وذلك وفقًا لما قدمه السجل الفيدرالي‎ .‎

الشركات تحتاج إلى ترخيص

وستحتاج الشركات الأمريكية وأي شركة تبيع برامج إلكترونية أمريكية الصنع إلى ترخيص عند بيع أدوات القرصنة لحكومات أجنبية معينة أو ‏أي مشترين، ويشمل ذلك: الوسطاء الموجودين في روسيا أو الصين.

وقالت وزارة التجارة في بيان: “تعارض حكومة الولايات المتحدة إساءة استخدام التقنية لانتهاك حقوق الإنسان أو القيام بأنشطة ‏إلكترونية خبيثة أخرى، وستساعد هذه القواعد الجديدة في ضمان أن الشركات الأمريكية لا تغذي الممارسات الاستبدادية”.

ويلزم الحصول على ترخيص للمبيعات إلى الحكومات الأجنبية المصنفة على أنها “دول تهتم بالأمن القومي أو أسلحة الدمار الشامل”، أو ‏التي تخضع بالفعل لحظر أسلحة‎.

تاريخيًا، كانت الشركات الأمريكية مطالبة بالفعل بالسعي للحصول على ترخيص من الحكومة الفيدرالية عند بيع تقنيات القرصنة وتشفير حساسة أو ‏أنظمة اعتراض اتصالات في الخارج.

وينص ملخص للقواعد الجديدة في السجل الفيدرالي: ‎”‎هذه العناصر تتطلب ضوابط لأن هذه الأدوات يمكن استخدامها للمراقبة أو التجسس أو غيرها من الإجراءات التي تعطل أو ترفض أو ‏تقوض الشبكة أو الأجهزة الموجودة عليها”.

من الصعب تنظيم هذا السوق

ويقول الخبراء: إنه من الصعب تنظيم هذا السوق بسبب كيفية تصنيف الصناعة لمنتجات الأمن السيبراني الهجومية والدفاعية. واعتمادًا على كيفية نشر أداة دفاعية معينة أو إعادة تصميمها، فيمكن تحويلها إلى أداة للمراقبة.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة تعد رائدة في بيع منتجات الأمن السيبراني إلى جانب إسرائيل. هذا، وستصبح القواعد نهائية في غضون 90 يومًا، بعد فترة من التعليق العام.

وقالت وزيرة التجارة الأمريكية (جينا ريموندو) في بيان: “الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع شركائنا المتعددي الأطراف لردع انتشار تقنيات ‏معينة يمكن استخدامها في أنشطة ضارة تهدد الأمن السيبراني وحقوق الإنسان‎”.

ويأتي هذا الإعلان بعد اتهامات‎ ‎من وزارة العدل الأمريكية ضد ثلاثة مسؤولين سابقين في مجتمع المخابرات الأمريكية قدموا خدمات ‏قرصنة لحكومة الإمارات العربية المتحدة، لمساعدتها في التجسس على المعارضين والمنافسين الجيوسياسيين. وعمل الرجال الثلاثة ‏لدى مقاول دفاع من ولاية ماريلاند قبل الانضمام إلى شركة إماراتية محلية.

ووضعت إدارة بايدن سلسلة من لوائح الأمن السيبراني الجديدة للمساعدة في حماية البنية التحتية الحيوية، مثل خطوط أنابيب الغاز ‏ومراكز النقل، من التعرض لهجوم من قبل المتسللين. ولكن القواعد التي أعلنت عنها وزارة التجارة اليوم الأربعاء هي من بين القواعد الأكثر أهمية ‏فيما يتعلق بتصدير تقنيات الإنترنت الأمريكية إلى الخارج.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.