أستمع الى المقال

كشفت شركة آبل عن أحدث أرقامها لمتجر التطبيقات الخاصّ بها App Store، وأوضحت آبل من خلال موقعها الرسمي إنّها دفعت حوالي 60 مليار دولار لمطوّري التطبيقات في عام 2021، وتظهر الأرقام الجديدة أيضًا زيادة في الأموال المدفوعة للمطوّرين مقارنة بالسنوات السابقة، والّتي تأتي بعد قرار شركة آبل بتخفيض العمولة المحصّلة من المطوّرين الصغار، وذكرت الشركة أيضًا أنّ ذروة إنفاق عملائها كانت في فترة أيّام أعياد الميلاد على متجر التطبيقات، دون الكشف عن إجماليّ إنفاق جميع العملاء خلال هذه الفترة.

وأشارت آبل أنّ المطوّرين قد كسبوا أكثر من 260 مليار دولار منذ إطلاق متجر التطبيقات في عام 2008، وهي قفزة بنحو 60 مليار دولار منذ أن كشفت آبل آخر مرّة هذه الأرقام قبل عام.

ففي عام 2018 وتحديدًا في شهر يناير / كانون الثاني، كشفت شركة آبل أنّ المطوّرين قد كسبوا 86 مليار دولار، منذ إطلاق متجر التطبيقات، وتشير هذه الأرقام عن نموّ بأكثر من 170 مليار دولار عن السنوات الأربع الماضية.

وتجدر الإشارة أنّ في شهر نوفمبر / تشرين الثاني من عام 2020، قامت آبل بتغيير سياسة عمولة متجر التطبيقات الخاصّة بها لتحصيل 15 بالمائة من المبيعات للغالبيّة العظمى من المطوّرين في الخدمة، وهم الّذين يكسبون أقلّ من مليون دولار في المبيعات السنويّة عبر تطبيقاتهم، وأضافت شركة آبل أيضًا أنّه إذا تجاوزت أعمال أحد المطوّرين الحدّ الأدنى، فإنّ عمولة 30 في المائة ستطبّق عليهم لبقيّة العام.

وكما ذكرت آبل أيضًا أنّ هناك 745 مليون اشتراك من المستخدمين على منصّات الشركة، ما بين مشتركة آبل والمطوّرين على متجر التطبيقات، والّتي تواصل جني الأموال للشركة والمطوّرين، وكما أظهرت الأرقام الّتي ذكرناها في آنفًا، وعلى الرغم أنّ آبل قد أعلنت أرقام نسبة الزيادة الكبيرة في الأموال الّتي يكسبها المطوّرون، إلّا أنّه لا توجد طريقة لمعرفة عدد المطوّرين الّذين استفادوا من هذه الزيادة.

الجدير بالذكر أنّ آبل قد واجهت انتقادات متزايدة من المطوّرين على App Store بشأن التطبيقات والسياسات الاحتياليّة الّتي ينظر إليها على أنّها قاسية للغاية، وكان التحدّي القانونيّ الأكبر الّذي واجهته شركة آبل في عام 2021 هو الخلاف مع Epic Games بعد أن تمّ حظر الأخير من App Store بشأن عمليّات الشراء داخل التطبيق.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.