It Takes Two تحفة فنية تعيد إحياء “ألعاب بلاعبَين”

It Takes Two تحفة فنية تعيد إحياء “ألعاب بلاعبَين”
أستمع الى المقال

It Takes Two لعبة ألغاز، مغامرات وتشويق ثلاثية الأبعاد من تطوير شركة Hazelight وإخراج وكتابة مؤسس الشركة نفسها جوزيف فارس لبنانيّ الأصل. تم إطلاق اللعبة في الشهر الثالث من عام 2021 على جميع المنصات Windows, PS4, PS5. Xbox one, Xbox X/S وتم تطويرها على Unreal Engin 4. هي لعبة بلاعبَين أي تحتاج إلى لاعبَين اثنين لتجاوز المراحل وحل الألغاز. يمكن اللعب على نفس الجهاز حيث يتم تقسيم شاشة اللعب إلى قسمين، أو اللعب على جهازين عبر الانترنت.

القصة:

زوجان (Cody, May) قررا الانفصال بسبب المشاكل بينهما وقررا إفصاح الأمر لابنتهما الصغيرة (Rose) التي تمتلك زوجاً من الدمى يدوية الصنع تشبه والديها. تبكي Rose بحرقة بعد سماعها قرار والديها وتنهار دموعها على الدميتين فيصاب الوالدان بلعنة دموع Rose. يغرق الوالدان في نوم عميق وأرواحهما تصبح حبيسة الدمى، حيث يشقان طريقهما للعودة إلى أجسادهما الطبيعية بمساعدة كتاب ناطق يسمى (Dr.Hakim) والذي يضعهما في مآزق وتحديات لتقريب الزوجين مرة أخرى من بعضهما.

القصة مبنية بشكل يعزز من إمكانية اللعب الثنائي، بل وتوفر تجربة رائعة للتعاون بين اللاعبين من أجل حل المشاكل سوية والتغلب على الوحوش. هذا النمط من الألعاب كان يواجه مشاكل كبيرة من ناحية سوء التزامن بين اللاعبين وعدم إعطاء اللاعب غير المتمكن جيداً من التحكم فرصةً للحاق باللاعب الآخر، حيث أن اللاعب الذي يمتلك سرعة بديهة أكبر هو من كان يحل أكبر عدد من الألغاز ويتغلب على الوحوش بشكل أسرع. بينما هذه اللعبة تحاول جاهدةً تقديم تجربة ممتعة لكلا اللاعبَين بغض النظر عن كونهم محترفين بالألعاب سابقاً أو لا، ففي كل الفصول يمتلك اللاعبان سلاحين مختلفين وكل سلاح يقتل نوعاً معيناً من الوحوش، لذا فإن كلا اللاعبَين مطلوبان لإنجاز مهمة معينة في اللعبة، كما أن معظم الأبواب في اللعبة لا تفتح إلا بمساعدة كلا اللاعبين.

May و Cody من اللعبة بحوزتهما أسلحتهم الخاصة

القصة بكامل فصولها مستوحاة من أجواء المنزل، بالإضافة إلى فصل ضخم من داخل غرفة Rose وعالمها الطفولي الخاص، إذ أن الوالدين صارا حبيسي هذا العالم. القصص تبدو متماسكة في الفصول وتمرّ على أسباب جميع المشاكل التي يواجهها الوالدان والتي كانت السبب في قرارهما بالانفصال. العديد من الألغاز والوحوش في اللعبة تبدو مستوحاة من خيال Rose الواسع ومن أشكال دماها في الغرفة ليتعرف الوالدين بذلك بشكل أكبر على عالمها ومخاوفها وعلى سبب تعاستها التي هم نفسهم جزء أساسي منها.

الملفت للنظر أن اللعبة كسرت الكثير من الصور النمطية حول المرأة، ففي القصة نجد سبب أغلبية المشاكل أن الزوجة May لا تمتلك الوقت الكافي لقضاء بعض من الوقت مع الأسرة بسبب انشغالها الدائم بعملها كمهندسة، بينما الزوج Cody الذي يهتم بحديقة المنزل ويمتلك وقتاً أكثر للأسرة ولكنه لا يقدر جيداً ظروف May التي تسعى جاهدةً أن يكون كل شيء في عملها مثالياً. وأيضاً من ناحية تقمص دور القيادة، نجد أن كلا الشخصيتين في القصة تمتلكان هذا الدور بالتناوب.

May و Cody بحوزة كل منهما قطب من المغناطيس | من فصل Snow Globe

القصة تعتمد على الحوار بشكل كبير، وبالرغم من أن اللعبة لا تتوفر بلغات عديدة إلا أن تجربة اللعب نفسها لا تتأثر بشكل كبير بفهم القصة أو بدونها. بالتأكيد القصة مهمة لرفع درجة المتعة في اللعبة، ولكن غالبية الأحاجي يمكن حلها والكثير من الوحوش يمكن التغلب عليهم بالتحكم الجيد وسرعة البديهة.

اللعبة مصنفة للأعمار فوق ال 12 عاماً هذا ما أفقد برأيي الكثير من متعة اللعبة، إذ أن اللعبة سهلة إلى حد كبير ولطيفة ومسالمة جداً بطريقة التعامل مع الأعداء والمشاكل وكأنها موجهة للتنصيف العمري 0، في حين أن قصة اللعبة نفسها موجهة للبالغين ومشاكلهم، كان من الأفضل أن يكون مستوى الصعوبة نوعاً ما مرتفعاً أكثر وبعيداً عن الاستسهال واللطف الزائد وذلك لزيادة التحدي وروح المنافسة أكثر.

القصة تروى من قبل كل من الشخصيات الثلاث -الوالدين والابنة- بالإضافة إلى الكتاب الناطق الذي يضيف أجواءاً فكاهية وممتعة إلى القصة، وتكون محكية ومكتوبة أسفل الشاشة، والقصة ضخمة جداً بعوالمها وتحدياتها وتحتاج وسطياً إلى 10 ساعات لعب حتى الانتهاء منها.

(حوار بين Mayو Cody والدكتور حكيم في إحدى فصول اللعبة)

أسلوب اللعبة:

في لعبة It takes two يتحكم اللاعبان بكل من شخصية Cody و May ويمكن التبديل بينهم بأي وقت داخل إعدادات اللعبة نفسها، كما أن اللعبة تعتمد على مجهود كلا اللاعبين لحل الألغاز، فكل من اللاعبين يمتلكان قدرات مختلفة في كل فصل من فصول اللعبة، فأحياناً May هي التي تقود المركبة بينما Cody يصارع الأعداء في الخلف، وأحياناً Cody يشتت انتباه الوحوش بينما توجه May ضرباتها القاضية باتجاههم.

شاشة اللعبة تكون مقسمة إلى جزئين، كل جزء تتوسطه شخصية من الشخصيتين ويتحكم به لاعب واحد، وأحياناً يتحد الجزءان عندما تكون كلا الشخصيتين تتدحرجان باتجاه معين أو يتقدمان صوب نفس النقطة.

(الشاشة المقسمة تظهر كل من Mayو Cody وآليات تحكم اللاعب بهم)

أزرار التحكم بسيطة جداً مقسمة كسائر الألعاب بين القفز وتوجيه ضربة ودحرجة وركض وكذلك أزرار التوجيه والتحكم بالكاميرا. احد مشاكل اللعبة برأيي هي صعوبة تعلم أزرار التحكم جيداً قبل الانتقال إلى الفصل التالي حيث أن اللاعب لا يتمكن بسرعة من إدراك أزرار توجيه الضربات ليجد نفسه يمتلك سلاحاً آخر يمتلك فيزيائية مختلفة في الإطلاق، ولكن مع ذلك تبقى اللعبة سهلة جداً من ناحية التحكم ومن ناحية حل الألغاز، فالألغاز بغالبيتها بسيطة جداً ولا تتطلب مجهوداً ذهنياً كبيراً للبحث عن حلها، فالحلول دائماً تكون محصورة في مساحة صغيرة تتحرك فيه الشخصيتان. كما أن اللاعب لا يمتلك نقاط صحة (أرواح) فالشخصيتان تموتان عدداً غير محدود من المرات وتتجددان مرة أخرى في نفس المكان الذي تموت فيه الشخصية.

يبدو أن المطورين وجهوا هذه اللعبة للفئة البالغة غير المهتمة جداً بالتحديات الصعبة الموجودة في الألعاب لذلك لم ترفع كثيراً من صعوبة اللعبة أو أنها لم ترد أن تزيد من المشاكل بين الزوجين ويبدأ كل منهما بتوجيه الاتهام للآخر بكونه سبباً للفشل في حل الألغاز. اللعبة ممتعة ببساطتها وتوفر أجواءاً رائعة بُنيت بشكل جميل جداً، فالتفاصيل موجودة بكثرة في اللعبة حتى لو يكن لها علاقة مباشرة بحل اللغز، حيث نجد أحياناً حياً كاملاً مبنياً بتفاصيل دقيقة تتحرك فيه الشخصيتان دون أن يكون للحي بالكامل علاقة بحل اللغز، بل بُني لكي يقضي كل من May و Cody وقتاً ممتعاً ويتفرغان لبعضهما.

أفضل ما يميز اللعبة هي الألعاب الجانبية التي تكون عبارة عن تحديات بين كل من Cody و May، التحديات تكون متنوعة وموجودة بكثرة على مر الفصول، بعضها تثير مشاكل سابقة بين الزوجين وبعضها تقربهما أكثر من بعضهما.

(لعبة جانبية(كرة الطائرة) تظهر جانب من المنافسة بين Mayو Cody)

أجمل فصل في اللعبة هو فصل (Dungeon Crawler) الذي تتحول فيه الكاميرا إلى عمودية على الشخصيتين ويمتلك كل منهما قدرات سحرية مستوحاة من عالم Rose الخيالي، التحكم في هذا الفصل ممتاز كما أن قدرات الثلج والنار التي تمتلكها الشخصيتان متوافقتان مع بعضهما بشدة.

Cody و May متنكرين بلباس حراس القلعة من فصل Dungeon Crawler

لم ألاحظ أية ثغرات في اللعبة بحيث يتجاوز اللاعبان الألغاز دون حلها أو يتفاديان الوحوش دون القضاء عليها، بالطبع ترك المصممون إمكانية عدم كشف كل خريطة اللعب وإبقاء أماكن مخفية في اللعبة لا يصل إليها إلا من يقضي ساعات طويلة في الاستكشاف، ولكن اللعبة مصممة بطريقة جميلة تدفع اللاعبَين إلى سلك اتجاه معين ينهيان به الألغاز ويحظيان بقدر كبير من المتعة.

اقرأ أيضاً: مراجعة لعبة Little Nightmares 2

الجوانب الفنية:

بنى المصممون عوالم جميلة ورائعة، طريقة رسم الشخصيتين مميزة وشبيهة بلعبتي Rose، الألوان مُختارة بعناية بحيث تساعد البيئة في استعراض القصة، كما أن تصميم الوحوش بارع وفريد، وبالرغم من أنها طفولية بعض الشيء، ولكن طالما أن اللعنة قادمة من طفلة صغيرة فإن كل هذا يبدو منطقياً. كما أن رسوميات اللعبة بشكل عام تكون جيدة ومدمجة مع المحيط من ناحية الإضاءة وحدّة الحواف حيث يشعر اللاعب دائماً أن الشخصية جزء لا يتجزأ من البيئة.

May و Cody على كرة الحفلة العملاقة المتدحرجة

المؤثرات الصوتية في لعبة It takes two بارعة كما أن مؤديي الأصوات تمكنوا بشكل رهيب من تقمص أدوار الشخصيات، حيث نلاحظ براعة مؤدي دور الكتاب الناطق الذي تقمص دور الحكيم. الملفت للنظر أن الأصوات نفسها تساعد أحياناً في حل الألغاز، مثل صوت May الذي يفتح الأبواب ويرعب الوحوش، كما أن الموسيقى التصويرية تناسب المواقف وتكون خليطاً من الإثارة والغموض.

المواصفات المستحسنة للتشغيل:

المعالج: Intel Core i5 3570K or AMD Ryzen 3 1300x

كرت الشاشة: Nvidia GeForce GTX 980 or AMD R9 290X

الذاكرة العشوائية (RAM): 16 GB

المساحة: 50 GB

كما يمكن تحميل اللعبة من متجر Steam.

الملخص والتقييم النهائي:

اللعبة تقدم تجربة رائعة من ناحية اللعب الثنائي، قد تكون مملة قليلاً لمحبي الألغاز الصعبة والتحديات التي تتطلب مجهوداً ذهنياً عالياً وذلك لبساطتها، ولكنها تبقى منتجاً فنياً إبداعياً يمتلك مقومات اللعبة الممتازة التي تستحق التجربة.

اللعبة بضخامتها تمتلك عدداً هائلاً من الألغاز وأساليب متنوعة من التحريك واللعب تناسب أذواق معظم محبي الألعاب. كان من الأجدر رفع سقف التصنيف العمري قليلاً، وذلك بسبب طبيعة القصة الموجهة إلى الكبار وبالتالي إضافة بعض اللمسات الفنية الموجهة للبالغين من ناحية رسم العناصر والأعداء من جهة ومن ناحية صعوبة الألغاز من جهة أخرى.

لعبة It takes two ممتازة وتستحق اللعب: 9/10

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.