أستمع الى المقال

كما هو الحال عند شراء أي جهاز إلكتروني، يجب عليك الاطلاع قبل ذلك على بضع نقاط مهمة وهي تتعلق بالأداء (الميزات والعيوب) والسعر والضمان والعمر الافتراضي إلى غير ذلك من الأشياء التي يجب مراعاتها قبل شرائك شاشة التلفزيون التي تناسبك وتلبي طموحاتك.

تابع أيضًا: أهم النصائح الواجب أخذها بعين الاعتبار عند اقتناء هاتف جديد

وبحسب آخر الإحصائيات في عام 2021، سيكون هناك 5.36 مليار شخص حول العالم من مستخدمي التلفزيون، ومن المقرر أن يزداد عدد مشاهدي التلفزيون في العالم، ليصل إلى ما يقرب من 5.68 مليار شخص بحلول عام 2026.

شراء شاشة تلفزيون (نصائح سريعة )

  1. المقاس المثالي -في هذه الأيام- مقارنة بالسعر والأداء وغرفة المعيشة النموذجية فيُنصَح بمقاسٍ يتراوح بين 55 و 65 بوصة
  2. لا تشترِ جهاز أو شاشة تلفزيون بدقة أقل من 4K، وتجنب أجهزة بدقة Full HD أو 1080 بكسل.
  3. رغم أن البعض يرغب في التطور أكثر بدقة 8K ، لكن يمكنك تجنب شراء شاشة تلفزيون بتلك الدقة (8K) تحديدًا في الوقت الحالي، نظرًا لأن أجهزة تلفزيون 8K باهظة الثمن للغاية، بالإضافة إلى عدم تتوفر أفلام وعروض بدقة 8K حتى الآن.
  4. إن شراءَك شاشة تلفزيون بمعدل إنعاش 60 هيرتز هو بالتأكيد أمر (جيد)، لكن من الأفضل الحصول على شاشة بمعدل إنعاش مرتفع يبلغ 120 هيرتز، فكلما كان معدل الإنعاش أعلى كانت الحركة أكثر سلاسة لكل شيء بدءًا من الأفلام والعروض وحتى الألعاب الرياضية الحية إلى غير ذلك من المهام التي تنتظرها على شاشتك.
  5. احصل على شاشة تلفزيون تدعم تقنية HDR حيث إنها توفر ألوانًا أكثر واقعية وتباينًا أفضل. وأيضًا، يُفضَّل التفكير في شراء جهاز تلفزيون أو شاشة تدعم التنسيقات الأكثر تقدمًا مثل HDR10 + أو Dolby Vision، وربما قد تحصل على شاشة أو جهاز يدعم كليهما معًا.
  6. شراء شاشة أو جهاز تلفزيون OLED أفضل بكثير من LCD، لكن في الوقت نفسه تعتبر أجهزة التلفزيون QLED من الشركة الكورية سامسونج ومن Vizio و TCL حلًّا وسطًا ميسورَ التكلفة.
  7. احصل على شاشة تلفزيون تدعم 4 منافذ من (HDMI) على أقل تقدير، وإذا استطعت اختيار (HDMI 2.1) فسيكون ذلك شيئًا رائعًا.

المواصفات التي يجب مراعاتها عند شراء شاشة تلفزيون جديدة بالتفصيل

مقاس الشاشة:

سواء كنت تخطط لشراء جهاز تلفاز أو شاشة من الفئة المتوسطة أو بأداء عالي، فمن المؤكد أن العامل الأكبر في قرارك هو (الحجم)، ويجب أن تضع  في اعتبارك عدد الأشخاص في عائلتك الذين يشاهدون عادةً في وقت واحد، ومن ثم اختر حجمًا يتناسب بشكل مريح مع تلك المساحة في منزلك.

وبالنسبة إلى المقاس المثالي -في هذه الأيام- مقارنة بالسعر والأداء وغرفة المعيشة النموذجية فيُنصَح بمقاسٍ يتراوح بين 55 و 65 بوصة.

ويعتمد حجم الشاشة أيضًا على مدى قُربك من شاشة التلفاز (المسافة والبُعد). فَعلى سبيل المثال، من القواعد الأساسية الجيدة لأنسب وضعية وأفضل رؤية هي أنه يجب عليك الجلوس على مسافة من شاشة أو جهاز التلفاز تزيد بثلاث مرات عن ارتفاع الشاشة (بالنسبة إلى HD) وتزيد بــ 1.5 مرة فقط من ارتفاع الشاشة بالنسبة إلى 4K Ultra HD.

خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

اختر حجم الشاشة ودقة الوضوح المناسبة للمسافة التي ستجلس عليها من الشاشة. سنبدأ من 55 بوصة، إلا إذا كنت في شقة صغيرة لا تتناسب مع حجم الشاشة والبُعد الملائم للنظر المريح بالنسبة للمشاهدة اليومية.

دقة الشاشة:

تعد الدقة من العوامل الأساسية ويجب أن تكون في مقدمة النقاط التي يجب مراعاتها أثناء مناقشة دليل شراء شاشة تلفزيون جديدة. ولسنوات عديدة، كانت الدقة التي تبلغ 1920 × 1080 بكسل، والتي تعرف أيضًا باسم (full HD) هي المعيار الأساسي، ولا تزال –بالفعل- الأكثر شيوعًا في أجهزة التلفزيون في جميع أنحاء العالم.

ومع ذلك، هناك أيضًا دقة 4K أو التي تعرف باسم (Ultra HD)، وتوفّر شاشات التلفاز التي تدعم هذه الدقة أربعة أضعاف عدد البكسل، ومن أبرز مميزاتها أنها توفر صورًا أكثر ثراءً وحيوية، بما في ذلك نصّاً أكثر وضوحًا –أثناء الترجمة مثلًا- وهذا الأمر يمنحك مشاهدة الشاشة بشكل مريح للغاية مِن مسافة أقصر.

وبالتالي يجعل مشاهدة أجهزة التلفزيون الأكبر حجمًا أكثرَ راحةً في المنزل ذي الحجم العادي. وتدعم العديد من خدمات البث، مثل نتفليكس و أمازون فيديو وحتى يوتيوب دقة 4K، كما أن بعضها -أجهزة التلفاز والشاشات- يدعم دقة 8K، ولكن لا ينصح بها حاليًا -كما أسلفنا الذكر- بسبب الثمن الباهظ للغاية، إلى جانب عدم توفّر أفلام وعروض بدقة 8K بالشكل المطلوب حتى الآن.

خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

دقة Ultra HD أو 4K الأكثر شيوعًا في أجهزة التلفزيون في جميع أنحاء العالم، وهي خيار أفضل بكل تأكيد، كما يمكنك شراء تلفاز بدقة 8K، ولكننا ننصحك بتأجيل ذلك حاليًا.

شراء جهاز تلفاز أو شاشة تدعم تقنية HDR

تقنية High dynamic range تمثّل النطاق الديناميكي العالي، وهي من التقنيات الحديثة في أجهزة التلفاز، إلا أنها بالتأكيد ليست بالجديدة على الكاميرات أو التطبيقات، حيث إنها تُعتبر مِن إحدى التقنيات التي تعزز بها الكاميرات الرقمية التصوير، كما تدعم تطبيقات الهواتف الذكية مؤخرًا هذه التقنية، والتي تتيح إنتاج صورٍ ذات جودة عالية.

businessinsider.comlw]v

وفي إشارة إلى قدرتها عندما يتعلق الأمر بأجهزة التلفاز، فهي تقدم المزيد من الألوان ومستويات التباين وزيادة السطوع، وتمنحك تجربة أكثر واقعية ومتعة للمشاهد، ويعرف النطاق الأساسي حاليًا لهذه التقنية باسم (HDR10).

وتُعد تقنية Dolby Vision إصدارًا أكثر تطلبًا من HDR، ويمكن العثور عليها في الموديلات المتميزة من معظم العلامات التجارية مثل: LG و Sony و TCL و Vizio.

وقد قدّمت شركة سامسونج تنسيق HDR المتميز الخاص بها، المسمى HDR10 +، لجميع أجهزة التلفزيون الذكية الخاصة بها، والذي يوفر تجربة مشاهدة رائعة ، لكنه أقل شيوعًا من Dolby Vision.

اقرأ أيضًا: لماذا هواتف سامسونج أغلى من هواتف شاومي؟

 خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

إذا كنت تشتري تلفازًا بدقة 4K، فيجب أن يدعم أيضًا تقنية HDR لتحقيق أقصى استفادة من صورته. وإذا كنت تريد الأفضل ، قمْ بشراء تلفاز يدعم HDR متوافقة مع Dolby Vision حيث هذا هو التنسيق الذي يدعم معظم المحتوى في الوقت الحالي.

معدل إنعاش مرتفع

يشير معدل الإنعاش (Refresh Rate) إلى عدد المرات في الثانية الواحدة التي يتم خلالها تحديث الصورة المعروضة على الشاشة ويقاس بوحدة هيرتز (HZ). مثال على ذلك، الشاشة بمعدل إنعاش يبلغ 60 هيرتز يعني أن الشاشة تقوم بعمل تحديث للبيانات المعروضة عليها 60 مرة في الثانية الواحدة.

وكلما كان معدل الإنعاش مرتفعًا أكثر كلما حصلتَ على صورة وعرض أكثر ثباتًا. وصحيحٌ أن معدل الإنعاش القياسي 60 مرة في الثانية. ولكن في المشاهد التي تحتوي على أشياء سريعة الحركة، يمكن أن يتسبب معدل التحديث (60 هرتز) في جعل الأشياء تبدو ضبابية متوتّرة. وبناءً على ذلك، يُنصَح دائمًا بالحصول على أجهزة تلفاز بمعدل إنعاش مرتفع 120 هيرتز للحصول على صورة أقوى ثباتًا وأكثرَ سَلاسة.

مع العلم، هناك العديد من شاشات التلفاز تدعم معدل الإطارات العالي (HFR)، وهذا الأمر يعني أن لديهم معدل إنعاش أعلى ودعمًا إضافيًا للمحتوى بمعدلات إطارات أعلى من 60 هيرتز، ومع تعيين محتوى HFR على كل من الأفلام والبث المباشر ، ستكون HFR جيدة، لذلك فهي بالتأكيد ميزة يجب الانتباه إليها.

خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

يجب أن تضع في اعتبارك معدل الإنعاش عند التخطيط لشراء شاشة تلفزيون، وبناءً على استخدامك يمكنك تحديد معدل الإنعاش المناسب. فمثلًا، إذا كنت مِن هواة ومحبّي ممارسة الألعاب وعروض الفيديوهات والأفلام على شاشة التلفاز، فمِن الأفضل لك الحصول على شاشة توفر معدل إنعاش 120 هيرتز، وعلى أيّ حال فإنّ معدل الإنعاش المرتفع ميزة هامة ولا يجب تجاهلها إطلاقًا.

منفذ HDMI

يجب عليك الانتباه إلى عدد مدخلات HDMI التي ستحتاج إليها لتوصيل مكبر صوت و Roku أو Chromecast و وِحدة تحكم ألعاب، إلى غير ذلك.

وفي حالة إذا كنت ستقوم بشراء تلفاز يوفر دقة 4K Ultra HD فتأكد من دعم HDMI 2.0 على الأقل لاستيعاب مصادر Ultra HD المستقبلية. وبدأ تنسيق HDMI 2.1 الأحدث في الظهور على أجهزة التلفزيون ، وستظهر الفوائد الأكبر للمعيار الجديد في تقديم محتوى 8K.

خلاصة الأمر حول هذه النقطة:

يجب عليك أن تحصل على شاشة تلفاز تدعم 4 منافذ HDMI على الأقل ؛ واختر تنسيق HDMI 2.1 الأحدث إذا استطعت.  

نوع الشاشة

ربما تعلم أن مِن أشهر أنواع الشاشات حاليًا (LED و OLED)، ولكن هل تدري ما الفرق بينهما؟ سنخبرك مدى الاختلاف فيهما تباعًا، والبداية مع شاشات LED :

تعتمد شاشات LED على الصمام الثنائي الباعث للضوء، وهي بمثابة أجهزة صغيرة تصنع الضوء بسبب حركة الإلكترونات عبر أشباه الموصّلات، وهذا هو الخيار المفضل كإضاءة خلفية لجميع أنواع شاشات LED.

ويمكن بالفعل إنشاء مصابيح LED بحجم أصغر بكثير من المصابيح الفلورية المُدمَجة والمصابيح المتوهّجة، ويمكنها أن تصبح مُشرقة للغاية، لكن LED القياسية ليست صغيرة بالقدر الكافي ليتم استخدامها كوحدات بكسل فردية للتلفاز حيث إنها كبيرة للغاية بالنسبة لذلك، وهذا جزءٌ مِن السبب في استخدام مصابيح LED فقط كإضاءة خلفية لأجهزة التلفزيون ذات LCD.

الإيجابيات:

  • تتوفر بأحجام وأسعار مختلفة
  • بعض طرازات  Ultra HD 4K تكون بأسعار معقولة
  • شاشات مشرقة مرئية حتى تحت أشعة الشمس الساطعة

 السلبيات:

  • تفتقد بعض التفاصيل لأن البيكسلات لا يمكن أن تتحول إلى اللون الأسود بالكامل (حتى مع الإضاءة الخلفية ذات المصفوفة الكاملة)  

أما بخصوص شاشات OLED فهي تعني الصمام الثنائي العضوي للضوء، وتم تصنيعها من مركبات عضوية تضيء عند توصيلها بالكهرباء، ولا يبدو الفارق كبيرًا بالمقارنة مع مصابيح LED، لكن يمكن جعل OLED رقيقة للغاية ومرنة وصغيرة بشكل ملحوظ على عكس مصابيح LED.

كما أن أجهزة OLED تكون صغيرة للغاية، وبالتالي يمكن استخدامها كوحدات بكسل فردية حيث يشغّل الملايين منها شاشة التلفاز وتضيء وتغلق بشكل مُستقل تمامًا، ونظرًا لهذه المرونة، عندما يتم إيقاف تشغيل بكسل OLED، يتم إيقاف تشغيله فعليًا ويصبح باللون الأسود.

وبناءً على ذلك، فإن شركة LG ليست الشركة الوحيدة التي تسعى إلى استخدام تقنية OLED في أحجام الشاشات الكبيرة. حيث تقدم شركة Sony طرازات OLED لعدة سنوات ، كما أن كلا من Vizio و Philips مشتركتان في هذه التكنولوجيا كذلك.  

 الإيجابيات:

  • أفضل صورة تلفزيونية
  • ألوان سوداء أعمق وتباين وتفاصيل ظل أفضل مما تحققه أجهزة تلفزيون LCD

السلبيات:

  • أسعار مرتفعة
  • سطوع ذروة أقل من بعض مجموعات LCD

مع العلم، هناك تقنيات مثل micro-LED و mini-LED لا تزال جديدة ونادرة نسبيًا.

شاشات تلفاز ذكية

أغلب أجهزة وشاشات التلفاز -الحالية- التي تشتريها تأتي مع تقنية واي فاي ( Wi-Fi) مدمجة لتوصيل الخدمات المستندة إلى الإنترنت مثل نتفليكس ‏أو تنزيل الأفلام حسب الطلب أو ممارسة الألعاب أو حتى تصفح حساب فيسبوك وفيديوهات اليوتيوب، كما يمكن لأحدث الموديلات البحث عن المحتوى عبر خدمات البث والبرامج الحية على الكابل والأقمار الصناعية.

كلمة أخيرة:

أن الشخص الذي يرغب في شراء شاشة تلفاز جديدة سيقع في حيرة كبيرة، حالُهُ حال أيّ شخصٍ يُقدِم على شراء أي جهازٍ إلكتروني، خاصة مع تزايد الأنواع والماركات واختلاف الشركات المُصنِّعة، وسيفكر مرات عديدة قبل اتخاذ القرار، وسيلجأ إلى استشارةِ ذوي الخبرات بهذا الشأن، في سبيل الوصول إلى الخيار الأمثل بما يتناسب مع طموحاته التقنية وميزانيته المادية.

ونتمنى أن نكون بهذا المقال قد أوجزنا لك أهم النقاط التي تخدمك في حال نيتك شراء تلفازٍ جديد، وتُغنيك عن سؤال غيرك فيما يتعلق بالمواصفات والجودة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.