أستمع الى المقال

في الأشهر القليلة الماضية أعلن منظمو حفل The Game Awards عن قائمة ترشيحات الألعاب لنيل جوائز عن مناصب متعددة لعام 2021. من بين الألعاب التي لفتت الأنظار إليها هي لعبة Kena Bridge Of Spirits والتي حازت على ترشيحات عدة، منها أفضل إخراج فني، ونالت لقب أفضل لعبة مستقلة لهذا العام.

اللعبة فردية وثلاثية الأبعاد، تم تطويرها من قبل شركة الألعاب الأمريكية الناشئة Ember Lab المتعاقدة منذ 2017 مع شركة Sony، وتعتبر لعبة Kena Bridge Of Spirits أول مشروع ضمن الشركة، كما إن اللعبة تتوفر على كل من أجهزة سوني، PS4 و PS5 وعلى متجر Epic Games على Windows.

القصة وأسلوب اللعب:

القصة تدور حول الفتاة Kena التي تحاول تطهير قرية مهجورة من فساد حل بها أدى على ذبول الأزهار وتيبس الأشجار وهجران سكانها لها. تتعرف Kena خلال رحلتها على أسرار أعمق تظهر الجرح العميق الذي تعاني منه القرية، حيث تتعرف على العديد من الأرواح العالقة بين العالم المادي والروحي وذلك إثر الصدمة التي تعرضوا لها خلال موتهم. Kena المحاربة تحاول التغلب على الفساد الذي حل بالقرية بمساعدة مخلوقات لطيفة مختبئة في محيط القرية تتعرف عليها خلال رحلتها تسمى بال  Rot، وتساعد هذه الأرواح على العبور إلى العالم الآخر، فتواجه على إثر ذلك العديد من الوحوش التي تعيق تقدمها وتحاول التخلص منها.

Kena برفقة ال Rots

أثناء الخوض في القصة ومع التقدم في اللعبة تتعرف Kena على العديد من الشخصيات والتي تسمى ب “دلّالي الأرواح”، التي تشرح لها أسرار الغابة وتقدم لها بعض الأدوات التي تساعدها على التقدم في اللعبة وحل الألغاز ومساعدة الأرواح في الحصول على السكينة، كما إن دور ال Rot يزيد عن كونهم شركاء لطيفين لKena  بل إنهم يساعدونها أيضاً في تجاوز العقبات وتشتيت الأعداء وتوجيه الضرر لهم.

القصة ممتازة ومصممة بطريقة تثير المشاعر وتخلق التعاطف مع الأرواح التي يصادفها اللاعب خلال رحلته، وبالأخص لأن قصة هذه الأرواح نفسها مليئة بالحزن والأسى تارة والغموض تارة أخرى. المؤسف أن العديد من الشخصيات التي تتعرف عليها Kena خلال رحلتها، وبالرغم من الغموض التي تلف هذه الشخصيات والإبداع في تصميمها، إلا أن القصة لا تركز عليهم بشكل كبير ولا تخلق صلات عاطفية بينها وبين اللاعب، وذلك لكثرتهم وعدم معاودة ظهورهم في فصول تالية في اللعبة، فبالكاد يتعرف اللاعب على شخصية معينة حتى ينتقل إلى مكان آخر ويصادف شخصية أخرى، من الصعب حفظ الأسماء وتذكر أصحابها في هذه اللعبة.

اقرأ أيضاً: لعبة Sable محاولة تَميُّز باءت بالفشل

الأسلحة المتوفرة في اللعبة متنوعة وتختلف بين بعضها بطريقة الاستعمال والمدى وكمية الضرر التي يمكن لها التسبب به للإعداء، كما إن الشخصية تمتلك تكنيكاً دفاعياً يحيطها بكرة مضادة للهجمات تحميها من التعرض للضرر. يمكن تطوير قدرات الأسلحة والإمكانيات الدفاعية عن طريق جمع نقاط معينة منتشرة في الغابة واستبدالها لاحقاً بنقاط هجومية ودفاعية.  نقاط الصحة التي تمتلكها Kena ليست كثيرة بالمقارنة مع نقاط صحة الوحوش، حيث يكفي التعرض لثلاث ضربات قوية حتى يخسر اللاعب ويعيد المحاولة مجدداً، على عكس الوحوش التي يتطلب توجيه أكثر من 10 ضربات أو أكثر لها لتجاوزها، كما إن النظام المسؤول عن زيادة نقاط الصحة للاعب يبدو معقداً ويصعب استخدامه خلال المعارك.

Kena في مواجهة أحد الوحوش

الذكاء الصناعي المتحكم بالأعداء متقن وخال من الأخطاء، بل ويتفوق أحياناً على اللاعب في كثير من الأحيان خصوصاً على مستوى تفادي الضربات وتوجيه الضربات في الوقت المناسب.

اللعبة تعتمد – بالإضافة إلى الأسلوب القتالي لتجاوز المراحل – على حل ألغاز معينة لتجاوز المهمة، الألغاز لا تبدو معقدة ويبدو أن المطورين لم يولوها الاهتمام الكبير بقدر ما أولوا العناصر الأخرى. إذا أن الألغاز تحل بطرق سهلة وتقليدية. كما إن البيئة نفسها تكون واسعة جداً وتوجد أقسام كاملة من الخريطة لا تشكل دوراً في التقدم في المرحلة، إنما هي مصممة فقط ليتمتع اللاعب بالمناظر الخلابة والبيئة الجميلة ويتعرف أكثر على تاريخ القرية.

لعل أكثر ما يسيء لأسلوب اللعب هو قفزة Kena نفسها، إذ أن قفزاتها بالإضافة لكونها في كثير من الأحيان لا تبدو منطقية وتكاد تطير من شدة قوة القفزات، إلا أن القفزات لا تتوافق بشكل مثالي مع بيئة اللعبة أيضاً، أي أنك لا تستطيع أن تقفز فوق عائق داخل اللعبة طالما أن المطورين لم يسمحوا لك بذلك، أو أن تحاول أحياناً تسلق حائط معين فتفشل مراراً وتكراراً وذلك لأنك لا تقفز تماماً إلى النقطة المهيئة للتسلق.

الجوانب الفنية:

لعل نيل اللعبة جائزة أفضل إخراج فني للعبة في عام 2021 هو أكبر إنصاف لها، إذ أن اللعبة فنياً تكاد تكون تحفة من جميع النواحي: البصرية والسمعية. البيئة المصممة من الغابات والقرى والجبال مستوحاة بشكل مثالي من مناطق جنوب وشرق آسيا مثل اليابان وإندونيسيا. كما إن محاكاة العناصر المعقدة مثل النار، الرماد، الماء رهيبة جداً وتبدو سلسة وذلك لأن اللعبة تعمل حتى 60 إطار في الثانية.

تصميم شخصية Kena وأصدقائها اللطيفين بارع ومتقن، خصوصاً على مستوى تعابير وجه Kena وأزياءها، فهي تعكس روح المغامرة الموجودة بداخلها وتظهر تعاطفها وارتباطها بالأرواح الموجودة في القرية. كما إن تصميم الوحوش رائع فهم يمتلكون الرهبة الكافية لإثارة الحماس والتشويق أثناء اللعب. الإضاءة أيضاً تبدو حقيقية وتتفاعل بشكل مثالي مع جميع عناصر اللعبة، خصوصاً مع التنوع في العناصر المضيئة من الأسلحة والأقنعة. الخ.

التفنن في العناصر البصرية وإتقانها يكاد يكون مهمة مستحيلة بالنسبة للشركات المستقلة الناشئة، ولكن يبدو أن شركة Ember Lab استعانوا ب Sony لتصميم البيئة والشخصيات، وذلك للتقارب الشديد من ناحية تصميم رسوميات اللعبة والتصاميم الموجودة في العديد من أفلام Sony.

لقطة سينمائية في لعبة Kena Bridge Of Spirits

الموسيقى مصممة باحترافية وتناسب المشاهد بشكل كبير، كما إن التمثيل الصوتي رائع ومتنوع خصوصاً مع عدد الشخصيات الكبير في اللعبة، بالإضافة إلى الإتقان في محاكاة الأصوات الجانبية مثل أصوات القتال والوحوش، جميعها تتفاعل لتقدم أفضل تجربة للعب.

المواصفات المستحسنة للتشغيل:

اللعبة ونظراً لجودة الرسوميات العالية فيها فإن المواصفات المستحسنة لتشغيلها تبدو عالية بالمقارنة مع الألعاب من فئتها، خصوصاً أن غالبية الألعاب المستقلة تكون أبسط وتتطلب مواصفات أقل بكثير.

الجدير بالذكر أن اللعبة تم تطويرها في بداية العمل عليها على محرك unity ومن ثم تم تحويلها لاحقاً إلى المحرك Unreal 4.

المعالج:  Intel i7-6700K أو AMD Ryzen 5 2600X

كرت الشاشة: Nividia GTX 1050 Ti أو AMD Radeon RX 570 GPU

الذاكرة العشوائية : 16 GB RAM

المساحة: 25 GB

يمكن الحصول على اللعبة من متجر Epic Games أو من متجر Play Station.

الملخص والتقييم النهائي:

يستحسن عدم تفويت هذا القدر الكبير من الجمال البصري والموسيقي في اللعبة، كما لا أنصح برفع سقف التوقعات من ناحية أسلوب اللعب، تصميم الألغاز ونظام القتال في اللعبة. القصة بالتأكيد من بين العناصر المميزة في اللعبة والتي تشد الانتباه من بدايتها.

Kena Bridge Of Spirits تستحق بجدارة لقب أفضل لعبة مستقلة في هذا العام، مع العديد من إشارات التعجب حول لقب “المستقلة”!

التقييم 8 من 10

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.