البحرين تمنح ترخيصًا لشركة سبيس إكس لتقديم الإنترنت الفضائي “ستارلينك”

البحرين تمنح ترخيصًا لشركة سبيس إكس لتقديم الإنترنت الفضائي “ستارلينك”
أستمع الى المقال

أعلنت هيئة تنظيم الاتصالات البحرينية (TRA) أنها منحت الشركة الأمريكية “سبيس إكس” المملوكة للملياردير إيلون ماسك ترخيصًا لتقديم خدمات ستارلينك الفضائية والإنترنت داخل بلادها.

وتُعد خدمة ستارلينك من بين أقسام شركة سبيس إكس لأبحاث الفضلاء، التي ستساعد في بناء شبكة إنترنت فضائية عبر الآلاف من الأقمار الصناعية ومن المفترض أنها تغطي معظم أنحاء الأرض. وهذا الأمر سيساعد سكان الأرض في الحصول على خدمة إنترنت سريعة مع جودة أفضل بشكل أسهل بدون أي تعقيدات، على عكس تمامًا خدمة الإنترنت التقليدية الحالية.

وقامت سبيس إكس منذ عام 2018 بنشر عددًا من الأقمار الصناعية ضمن المدار الأرضي المنخفض، الذي يبعُد عن الأرض بحوالي تقريبًا 180 حتى 2000 كيلومتر، وبالتالي فهو قريب للغاية من الأقمار الصناعية التقليدية التي يصل بعدها إلى حوالي 40،000 كيلو متر، وهو ما يعني أن إشارة خدمة ستارلينك أقوي وأسرع بكثير من الخدمات الأخرى المنافسة التي توفرها شركة هيوز إنترنت فضائي (HughesNet)

أول سوق في الخليج

بهذا الترخيص الذي منحته هيئة تنظيم الاتصالات لشركة سبيس إكس، تصبح مملكة البحرين هي أول دولة في دول مجلس التعاون الخليجي تمنح ترخيصًا لهذه الخدمة، وهذا الأمر سيساعد في الحفاظ على مكانة المملكة، كمنافس رائد في أسواق الاتصالات، مع قدرة ستارلينك على تقديم خدمات للمستهلكين في البحرين والمنطقة بأكملها.

وقال المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات، فيليب مارنيك، إن مكانة البحرين كمركز اتصالات، مع سوق تنافسي مفتوح ومتقدم، يجعلها مكانًا مثاليًا لتقديم خدمات جديدة. 

وأضاف قائلًا “يسعدنا أن خدمة ستارلينك اختارت البحرين كأول سوق في الخليج للحصول على تراخيص لخدماتها. وسيضمن ذلك استمرار حصول المستهلكين والشركات في المملكة على أكثر إمكانات وخدمات الاتصالات تقدمًا بما يحقق أهداف هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة”.

أقمار ستارلينك

بعد سنوات من التطوير داخل سبيس إكس – وبعد تأمين ما يقرب من 885.5 مليون دولار من أموال المنح من لجنة الاتصالات الفيدرالية في نهاية عام 2020 – استطاعت ستارلينك تسريع وتيرتها في عام 2021. في يناير، وبعد ثلاث سنوات من عمليات الإطلاق الناجحة، تجاوز المشروع 1000 قمر صناعي تم تسليمه إلى المدار. سنة واحدة وعشرات من عمليات الإطلاق الناجحة في وقت لاحق، وتفتخر ستارلينك  بأكثر من 2000 قمر صناعي وظيفي يدور في المدار.

وفي فبراير من العام الماضي، كشفت شركة إيلون ماسك أن ستارلينك  كانت تخدم أكثر من 10000 عميل. الآن، بعد توسيع الطلبات المسبقة لتشمل المزيد من العملاء المحتملين.

ونشرت سبيس إكس الآلاف من أقمار ستارلينك الصناعية في الكوكبة عبر عشرات من عمليات الإطلاق الناجحة، والتي تم آخرها في 21 أبريل وسلمت 53 قمرًا صناعيًا آخر إلى مدار أرضي منخفض. وبذلك يصل العدد الإجمالي للأقمار الصناعية التي تم إطلاقها إلى 2388 قمرًا صناعيًا ، ويبدو أن أكثر من 2000 منها هي أجزاء تشغيلية في الكوكبة.

ونشر ماسك – تغريدة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر في فبراير الماضي من العام الجاري، وقال أن خدمة ستارلينك نشطة وتعمل بفعالية الآن في أوكرانيا، ومزيدًا من المعدات في طريقها للوصول، وذلك استجابة لنداء نائب رئيس الوزراء الأوكراني لتزويده باتصالات عبر الأقمار الصناعية للمساعدة في مقاومة الاقتحام الروسي للبلاد.

منافسة شرسة

من المقرر أن يخوض إيلون ماسك منافسة شرسة في سوق الإنترنت القائم على الأقمار الصناعية خصوصًا بعد إعلان أمازون عن أكبر صفقة صاروخية في تاريخ صناعة الفضاء التجارية، حيث وقّعت اتفاقية مع ثلاث شركات صواريخ لما يصل إلى 83 عملية إطلاق في إطار أقمارها الصناعية للإنترنت “Project Kuiper”.

وقّع عملاق التكنولوجيا عقود إطلاق مع ( United Launch Alliance (ULA و Arianespace و Blue Origin لجيف بيزوس. ولم يتم الكشف عن التفاصيل المالية للصفقة. ويصل مجموع العقود إلى 83 عملية إطلاق خلال فترة خمس سنوات، مما يوفر القدرة لشركة أمازون لنشر غالبية كوكبة الأقمار الصناعية البالغ عددها 3236. 

nypost.com

وقد تم تأسيس شركة “Kuiper Systems” التابعة لأمازون في عام 2019 لتقدم شبكة من الأقمار الصناعية التي توفر إنترنت فضائي عالي السرعة. وحصلت على موافقة من لجنة الاتصالات الفيدرالية في عام 2020 للمضي قدمًا في خطة إطلاق القمر الصناعي.

نطاقًا عريضًا سريعًا وبأسعار معقولة 

قال ديف ليمب، نائب الرئيس الأول لأجهزة وخدمات أمازون بأن Project Kuiper سيوفر نطاقًا عريضًا سريعًا وبأسعار معقولة لعشرات الملايين من العملاء في المجتمعات غير المخدّمة والمحرومة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأُسر الفردية والمدارس والمستشفيات والشركات والوكالات الحكومية وعمليات الإغاثة في حالات الكوارث ومشغلي الهواتف المحمولة والمنظمات الأخرى العاملة في الأماكن التي لا يوجد بها اتصال موثوق بالإنترنت.

وقال أيضًا “لا يزال أمامنا الكثير من العمل، لكن الفريق واصل تحقيق الإنجاز بعد مرحلة مهمة في كل جانب من جوانب نظام الأقمار الصناعية لدينا”.

وتقوم أمازون بتصميم وتطوير النظام بالكامل داخليًا، حيث تجمع بين كوكبة من الأقمار الصناعية المتقدمة ذات المدار الأرضي المنخفض مع محطات عملاء صغيرة وبأسعار معقولة وشبكة اتصالات أرضية آمنة ومرنة. ويوجد الآن أكثر من 1000 شخص في أمازون يعملون في مشروع Kuiper.

بالإضافة إلى ذلك، تعمل أمازون مع Beyond Gravity (المعروفة سابقًا باسم RUAG Space)، وهي مزوّد تكنولوجيا فضاء يقع مقرها في سويسرا، لبناء موزّعات أقمار صناعية منخفضة التكلفة وقابلة للتطوير من شأنها أن تساعد في نشر كوكبة Project Kuiper.

اقرأ أيضًا: إيلون ماسك أعلم موظفيه أن “سبيس إكس” تواجه خطر الإفلاس.. فما احتمال ذلك حقًا؟

وستستثمر أمازون أكثر من 10 مليارات دولار في شبكة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية. وفي الوقت نفسه، أطلقت ستارلينك بالفعل أكثر من 2000 قمر صناعي منذ عام 2019، وسوف يرتفع هذا العدد في المستقبل القريب.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.