سامسونج تنفي محادثات الاستحواذ على شركة الأدوية الأمريكية ‏Biogen

سامسونج تنفي محادثات الاستحواذ على شركة الأدوية الأمريكية ‏Biogen
أستمع الى المقال

نفت شركة ( سامسونج بيولوجيكس ) Samsung BioLogics اليوم الخميس تقريرًا إعلاميًا جاء فيه أن الشركة الكورية الجنوبية تجري محادثات لشراء شركة الأدوية الأمريكية (بيوجن) Biogen .

وذكرت صحيفة (كوريا إيكونوميك ديلي) Korea Economic Daily يوم الأربعاء، نقلًا عن مصادر مصرفية استثمارية، أن شركة Biogen قد اتصلت بشركة سامسونج لشراء أسهمها، والتي يمكن أن تقدر قيمتها بأكثر من 42 مليار دولار أمريكي. وبحسب بيانات Refinitiv، فإن قيمة Biogen تبلغ نحو 34.67 مليار دولار أمريكي.

وقالت Samsung BioLogics، وهي وحدة التقنية الحيوية في مجموعة سامسونج، في ملف تنظيمي إن التقرير “غير صحيح”، وذلك دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

ويُعتقد أن أي صفقة من هذا القبيل ستكون أكبر عملية استحواذ خارجية على الإطلاق لشركة كورية جنوبية. وقد كان الصفقة الكبرى حتى الآن قد تمت في عام 2016، حينما اشترت شركة سامسونج شركة صناعة إلكترونيات السيارات (هارمان) Harman مقابل 8 مليارات دولار.

وقالت مجموعة سامسونج في وقت سابق من هذا العام إنها ستستثمر 240 تريليون وون (206 مليار دولار) في السنوات الثلاث المقبلة لتوسيع حضورها في المستحضرات الصيدلانية الحيوية، والذكاء الاصطناعي، وأشباه الموصلات، والروبوتات في حقبة ما بعد الجائحة.

وفي شهر حزيران/ يونيو، حصل عقار Biogen المثير للجدل على موافقة الجهات التنظيمية الأمريكية، ليصبح أول علاج جديد لمرض الخرف منذ ما يقرب من 20 عامًا، على الرغم من رأي لجنة استشارية خارجية بأن الشركة لم تثبت الفوائد السريرية للعلاج.

وتراهن شركة Biogen على عقار Aduhelm، لتجنّب الضربة باعتبارها محركات إيراداتها الرئيسية، مثل: علاج التصلب المتعدد Tecfidera، وعلاج أمراض العضلات Spinraza التي تواجه منافسة متزايدة.

ولكن المبيعات الأمريكية من Aduhelm كانت أبطأ من المتوقع حيث اشتكت المستشفيات من أن التكلفة العالية للدواء لا تستحق فوائده. وخفضت الشركة سعرها بنحو النصف إلى 28,200 دولار هذا الشهر.

يُشار إلى أن لدى Biogen، التي تصنع أدوية للأمراض العصبية، حاليًا أكثر من 30 دواءً جديدًا في طور الإعداد.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.