أستمع الى المقال

أعلنت شركة جوجل في الأول من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، عن إيقاف خدمة المحادثة “Google Hangouts” (جوجل هانج آوتس)، الخدمة التي بدأت على الشبكة الاجتماعية جوجل بلس في عام 2013، لتصبح لاحقًا تطبيقاً منفصلًا، وبمحصلًة 5 مليارات عملية تحميل من متجر جوجل بلاي. كانت هذه آخر إحصائية لهذه الخدمة.

بدأت جوجل بالسماح للمستخدمين بالانتقال إلى التطبيق البديل “GoogleChat” (جوجل تشات) في عام 2021 الماضي، ومن ثم أوقفت الخدمة على أنظمة أندرويد وiOS في شهر يوليو/تموز من هذا العام مقابل إبقائها على نظام الويب، وتم نقل معظم رسائل وجهات اتصال المستخدمين تلقائيًا إلى جوجل تشات، مع إمكانية حفظ نسخة من بياناتهم في تطبيق جوجل هانج آوتس، وفق مهلة أُعطِيت حتى شهر يناير/كانون الثاني عام 2023.

تاريخ جوجل في قتل التطبيقات

هذه ليست المرة الأولى التي تقوم جوجل بإنهاء خدمة كانت تقدمها، أو تطبيق خاص بها، حتى وصل الأمر لإحداث مواقع ويب، مثل “KilledByGoogle“، مخصصة لعرض لائحة الخدمات التي تم إيقافها من قبل جوجل، ومن أبرز هذه الخدمات:

  • تطبيق Street View

في الوقت الذي قامت جوجل بإيقاف خدمة جوجل هانج آوتس، سحبت شركة جوجل تطبيق Street View من متاجر التطبيقات، التطبيق الذي يسمح لمستخدميه بإلقاء نظرة على الأماكن الموجودة على خرائط جوجل من منظور شخص موجود في شوارع تلك المنطقة بزاوية 360 درجة، وحسب أدلة رصدها موقع “9to5Google” التقني، ستسحب جوجل  التطبيق في الأسابيع القادمة من متاجر التطبيقات، وستوقف الدعم عنه نهائياً في الواحد والعشرين من شهر مارس/آذار في عام 2023 القادم، لتصبح الخدمة متوفرة فقط ضمن تطبيق خرائط جوجل.

  • جوجل بلس

بمجرد ذكر عمليات إيقاف جوجل لتطبيقاتها، فأول خدمة تخطر لبال الفرد هي خدمة جوجل بلس، التي أُطلقت في عام 2011، وكانت عبارة عن شبكة اجتماعية ملكتها وأدارتها جوجل كمحاولة للدخول في سوق منصات التواصل الاجتماعي، لتحصل على 10 ملايين مستخدم في أول أسبوعين من إطلاقها، وتصل إلى 25 مليوناً بعدها بأسبوعين، وبالنهاية تصل إلى ما يقارب الـ 200 مليون مستخدم في عام 2019.

في السابع من شهر مارس/آذار عام 2019 تم إيقاف تطوير الشبكة، ليتم إغلاقها بتاريخ 2 شهر أبريل/نيسان في العام نفسه، وذلك بسبب انخفاض استخدام المنصة وتفاعل المستخدمين عليها، بالإضافة لاكتشاف جوجل في عام 2018 ثغرة أمنية كانت موجودة على المنصة منذ عام 2015، والتي سربت البيانات الشخصية لما يقارب 497 ألف مستخدم. قررت جوجل حينها ألا تخبر مستخدميها بوجود هذه الثغرة.

قد يهمك: جوجل متهمة بالاحتكار مجددًا.. هذه المرة بسبب تطبيق الخرائط

وفي عام 2021 وحده، أزالت جوجل ما يقارب 22 تطبيقاً وخدمة بشكل نهائي، على سبيل المثال:

  • شريط أدوات جوجل “Google Toolbar”
    شريط أدوات جوجل كان أداة سهلة الاستخدام في الأيام التي كان فيها انترنت إكسبلور هو المستعرض المهيمن. تم إطلاق شريط الأدوات عام 2000، ويعد أقدم خدمة للشركة تم إيقافها.
  • تطبيقات اللياقة اليوغا “Fitbit Coach – Fitbit Yoga”

 استحوذت جوجل على Fitbit في عام 2019، وبعد ذلك بعامين فقط، قررت الشركة دمج الخدمة في تطبيق Fitbit Premium المدفوع، والذي يوفر المزيد من الوظائف، مثل أدلة التأمل، وخطط التغذية، والمزيد من الأفكار حول اللياقة.

  • تطبيق Measure

كان Measure أحد أكثر التطبيقات العملية من جوجل، فقد سمح هذا التطبيق بإجراء قياسات دقيقة نسبيًا باستخدام كاميرا هاتف فقط. تم إطلاق التطبيق في عام 2014، وكان يدعم في البداية القياسات الأفقية فقط، ثم قامت جوجل لاحقاً بتحسينه للعمل في البيئات العمودية أيضًا. قبل أن يتم إيقافه نهائيًا في عام 2021.

  • مشروع لون

يعد مشروع لون “Project Loon” من أوائل الخدمات التي إيقافها في عام 2021، وهي محاولة جوجل لجلب الإنترنت إلى المناطق الريفية في جميع أنحاء العالم باستخدام البالونات. تكمن مشكلة المشروع في أن جوجل لم تستطع جعله قابلاً للتطبيق تجاريًا، حيث لم تتمكن الشركة من خفض تكاليفها بصورة كافية لتحقيق التوازن.

أسباب إيقاف تطبيقات وخدمات جوجل

القيام بالتجارب هو جزء لا يتجزأ من سياسة عمل شركة جوجل، لذا ليس بالأمر الغريب فشل العديد من منتجاتها، وفي معظم الأحيان هذا الفشل أمر ضروري لضمان تطور منتجات جوجل وتحسنها، لكن قد بدأ هذا الفشل بإحداث ضرر لعلامة جوجل التجارية ومستخدميها، فما هو سبب استمرار جوجل بالتخلص من المزيد من خدماتها وتطبيقاتها؟

  • التركيز المالي

انتقال شركة جوجل إلى شركة تركز على الكسب المادي بدلاً من الإبداع،  وانتشار ثقافة خفض التكاليف والانضباط المالي، كل ذلك يولّد الحاجة إلى إيقاف الدعم عن الخدمات ذات التكاليف العالية، أو التي لا تحقق إيرادات كافية.

  • إعادة الترويج باسم جديد

هناك الكثير من خدمات جوجل التي تم هدمها ليتم ضمها لغيرها، أو إطلاقها بمظهر آخر، واسم جديد، كما حصل مع تطبيق Street View الذي بقي كجزء من تطبيق خرائط جوجل، أو كما حصل مع تطبيق جوجل هانج آوتس الذي أصبح جوجل تشات.

  • جوجل والبحث

البحث هي الميزة الأساسية لعلامة جوجل التجارية، ولضمان بقاء الرابط بين جوجل والبحث، تقوم شركة جوجل بإدخال ميزة البحث في جميع خدماتها لإغناء عمليات البحث، لذا عند وجود خدمات مخالفة لهذا التوجه، فعادًة يتم الاستغناء عنها لحماية العلامة التجارية.

  • رداءة الجودة

في بعض الأحيان هناك خدمات تم إقصائها من قبل شركة جوجل ببساطة؛ لأنها كانت سيئة، ولم تلبي توقعاتها، سواءَ بسبب أخطاء برمجية عند التصميم، أو بسبب عدم تفاعل المستخدمين مع هذه الخدمات، وهذا ما حصل مع خدمة جوجل بلس.

  • عدم التناسق

هناك بعض الخدمات التي قدمتها جوجل، وكان بناؤها البرمجي سليماً، لكنها كانت تفتقر إلى استراتيجية صحيحة لترويجها، وكانت لا تتناسق مع تنظيم خدمات الشركة، فعلى سبيل المثال، تطبيقات المراسلة المنتجة من قبل جوجل، مازالت لا تمتلك تصنيفاً مناسباً لها، فهي تنتمي لمساحات عمل جوجل مثل G Suit، وهي أيضًا تنتمي إلى تطبيقات الهاتف مثل جوجل تشات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.