بيان حكومي ينفي الاستغناء عن الموظفين مع توسع التحول الرقمي في مصر

بيان حكومي ينفي الاستغناء عن الموظفين مع توسع التحول الرقمي في مصر
أستمع الى المقال

نفى المركز الإعلامي لمجلس الوزراء كل ما تداولته وسائل الإعلام من بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي، حول الأنباء الخاصة بشأن استغناء الدولة عن الآلاف من الموظفين -مستقبلًا- وذلك ضمن خطة التوسع في عملية الرقمنة أيْ التحول الرقمي، تزامنًا مع الثورة التكنولوجية الرقمية في العالم.

وأكد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، وأنّ التطور الرقمي خطوة لا بدَّ منها ولا تأثير لها في شأن وأمان الموظفين نهائيًا.

ونشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بيانًا خاصًا به، يثبت عدم صحة الإشاعات، وأنه بالتواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة ينفيها تمامًا، ويؤكد على أنه لا صحة لاعتزام الدولة الاستغناء عن الموظفين ضمن عملية التوسع في تطبيق التحول الرقمي، وأنه لم يتم إصدار أية قرارات بهذا الموضوع مطلقًا.

التحول الرقمي
مصدر الصورة صفحة الفيسبوك الرسمية لــ رئاسة مجلس الوزراء المصري

ويشرح البيان أهمية هذه الخطوة بشأن التوسع في تطبيق التحول الرقمي، وأنه يستهدف عملية تطوير وتنمية مهارات العاملين والموظفين بالجهاز الإداري للدولة ورفع كفاءاتهم، ولا علاقة له بوظائفهم نفسها، حيث إنه لا يُسمح -أبدًا ولأيّ سبب كان- المساسُ بأيّ حق من حقوق الموظفين أو تسريح أيّ منهم، وأن الهدف من التحول الرقمي يكمن في مواكبة التطور في أنماط العمل المستحدثة، وبما يتماشى مع خطة الدولة ورؤيتها وضمن استراتيجيتها المُتبَعة لبناء القدرات الرقمية للعاملين بالجهاز الإداري.

كما أشار نفس البيان الصادر عن المركز الإعلامي إلى أن التحول الرقمي يحقق نوعًا من أنواع العدالة (بما يمكن تسميته العدالة الوظيفية)، حيث يتم رصد أداء الموظفين بشكل دقيق إلكترونيًّا، بما في ذلك التعرف على قدرات الموظف ومهاراته، ورصد نقاط القوة والضعف لدى كل موظف، بهدف تأهيله بشكل يتناسب مع الوظيفة والمهام التي يقوم بتأديتها. فإن ذلك بالنهاية ينعكس إيجابًا على الخدمات العامة للمواطن وتحسين جودتها.

وعلى الجانب الآخر، بدأ العمل بالفعل على تدريب موظفي الجهاز الإداري بالدولة من أجل تأهيلهم ورفع كفاءتهم، وبشكل خاص الموظفين المنتقلين للعاصمة الإدارية الجديدة.

وتثبت الأرقام والإحصائيات أنه تم الانتهاء -حتى الآن- من تدريب عدد كبير من الموظفين بلغ 69849 موظف، نصفهم تقريبًا (30665 موظف) قد تم تدريبهم ضمن إطار برنامج أساسيات من خلال الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد ، كما تم تدريب النصف الثاني تقريبًا (32352 موظف آخرين) في إطار حزمة برامج الجدارات، مثل: إدارة الوقت، واتخاذ القرار، وإدارة الضغوط، وتحمل المسئولية، والثبات الانفعالي.

في حين تم البدء رسميًا بتدريب البقية وعددهم 5632 موظفًا على حزم البرامج التخصصية والتي تنفذ مع الجهات المعنية، من بينها برامج خاصة بالشؤون المالية والتعاقدات الحكومية، والتي يتم تنفيذها بالتعاون مع وزارة المالية، وبرامج التخطيط الاستراتيجي، وإدارة المشروعات والمتابعة والتقييم، وذلك بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بالإضافة إلى برامج المراسم والبروتوكولات والسكرتارية التنفيذية بإشراف وزارة الخارجية، وبرامج إدارة الأزمات، وخدمة المواطنين بالتعاون مع مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء.

قد يهمك أيضًا: سامسونج تطلق Galaxy S21 FE في الأسواق المصرية والسعودية

ويتم أيضًا تنفيذ خطة تدريب عملي للموظفين على كيفية إجادة استعمال التطبيقات التي تَقرّرَ تعميمُها في العاصمة الإدارية الجديدة، بحيث تجعل أيّ موظف حديثَ الانتقال على دراية ومعرفة كاملة (قبل الانتقال بالفعل) بطريقة وكيفية تشغيل هذه البرامج واستخدامها الأمثل بكفاءة، وتم حتى الآن بالفعل الانتهاء من عملية تدريب حواليْ 1200 موظف وصقل مهاراتهم وقدراتهم على أعلى المستويات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.