أستمع الى المقال

نشرت “Quadintel”، وهي شركة عالمية رائدة في أبحاث السوق ومقرها شيكاغو، تقريرًا جديدًا عن سوق الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويتكون تقرير البحث من معلومات شاملة حول الطلب والنمو والفرص والتحديات والقيود. بالإضافة إلى ذلك، يقدم تحليلًا متعمقًا لهيكل وإمكانية الصناعات العالمية والإقليمية ذات الصلة.

وبحسب التقرير، من المتوقع أن يتوسع سوق الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وأفريقيا بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 11.9%، ومن المتوقع أن تبلغ قيمته 23.4 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023.

زيادة الهجمات تعني زيادة في الوعي

أدت الرقمنة في القطاعات المفصلية مثل الخدمات المصرفية والمالية والقطاع الحكومي وصناعات النفط والغاز إلى زيادة مخاطر الهجمات الإلكترونية. إذ وقع الأفراد والشركات والحكومات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا فريسةً للعديد من الجرائم الإلكترونية، بما في ذلك رسائل التصيد الاحتيالي والبرامج الضارة التي تفرض فدية على بيانات الضحايا. وبالتالي، فإن السبب الرئيسي وراء معدل النمو الهائل لسوق الأمن السيبراني هو الوعي المحسّن، واعتماد خدمات الأمن السيبراني المختلفة اللازمة لحماية أجهزة الشبكة الذكية والشركات الرقمية والمدن الذكية القائمة على إنترنت الأشياء.

إذ أفاد بيان صادر عن المكتب والتحليل الاقتصادي ومكتب الإحصاء الأمريكي في 8 يونيو/حزيران 2021 عن تعافي السوق الأمريكية. كما وصف التقرير تعافي التجارة الدولية الأمريكية في يوليو/تموز 2021 ، ففي أبريل/نيسان 2021، بلغت الصادرات في الولايات المتحدة 300 مليار دولار، بزيادة قدرها 13.4 مليار دولار. وفي الشهر نفسه، بلغت الواردات 294.5 مليار دولار بزيادة 17.4 مليار دولار.

ولا يزال كوفيد-19 يمثل مشكلة كبيرة للاقتصادات في جميع أنحاء العالم، كما يتضح من الانخفاض السنوي للصادرات في الولايات المتحدة بين أبريل/نيسان 2020 وأبريل/نيسان 2021 وزيادة الواردات خلال نفس الفترة الزمنية. ومن الواضح أن السوق يحاول التعافي. لكن على الرغم من ذلك، فهذا يعني أنه سيكون هناك تأثير مباشر على الرعاية الصحية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والصناعات الكيميائية وغيرها من المجالات؛ مما يؤدي بطبيعة الحال إلى ازدهار في سوق الأمن السيبراني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كوفيد والجائحة الرقمية

قللت جائحة كورونا من توافر العلاج الطبي غير المرتبط بفيروس كوفيد-19 والطلب عليه. يتم تأجيل أو تجنب مجموعة واسعة من العلاجات، بما في ذلك مستلزمات الرعاية الطارئة للأمراض الحادة والفحوصات الروتينية وفحوصات السرطان الموصى بها.

والأمراض غير المشخصة والفشل في التدخل المبكر سيكون لهما عواقب صحية خطيرة طويلة الأمد. إذ ساهم فيروس كوفيد-19 في تسريع مجموعة متنوعة من اتجاهات الرعاية الصحية الحالية والناشئة، بما في ذلك تغيير مواقف المستهلكين وعاداتهم، وتقارب علوم الحياة والرعاية الصحية، والتطورات السريعة في تقنيات الصحة الرقمية، وخلق نماذج رقمية جديدة لتقديم الرعاية.

الحلول القادمة الأكثر رواجًا

استنادًا إلى الحلول التي يقترحها التقرير، من المتوقع أن يتوسع قطاع إدارة الهوية والوصول* (IAM) بأعلى معدل نمو سنوي مركب له (14.5%) خلال الفترة 2018-2023. في جميع أنحاء المنطقة، إذ يدخل عدد من الشركات في شراكات وتنخرط في عمليات استحواذ لتقديم حلول الهوية والوصول لمختلف القطاعات.

واستحوذ قطاع الحوكمة وإدارة المخاطر والامتثال على أكبر حصة في السوق في عام 2017، ومن المتوقع أن يهيمن على السوق خلال الفترة القادمة. حيث تقوم حكومات دول المنطقة بتمرير قوانين وإطلاق استراتيجيات أمنية جديدة لتوفير حماية متكاملة للفضاء السيبراني للدول. تتضمن الاستراتيجيات تنفيذ الدول الذكية السيبرانية، والابتكار، والأمن السيبراني، والمرونة الإلكترونية، والتعاون الوطني والدولي في مجال الأمن السيبراني.

قد يهمك أيضًا: الحوسبة المحيطة ودورها في الرعاية الصحية

أما فيما يتعلق بالاستخدام النهائي للتقنيات، فمن المتوقع أن يتوسع قطاع الخدمات المصرفية والمالية بأعلى معدل نمو سنوي مركب خلال فترة التوقع التي درسها التقرير (2017-2023)، وسيصل إلى 8.17 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2023. وذلك لأن القطاع المصرفي يواجه هجمات إلكترونية أكثر بثلاث مرات تقريبًا من أي صناعة أخرى، وظهور منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا كمركز للتمويل والمصارف جعلها هدفًا رئيسيًا لمجرمي الإنترنت. إذ استحوذ هذا القطاع على أكبر حصة سوقية في عام 2017 عند بداية الدراسة ومن المتوقع أن يستمر بهيمنته على السوق خلال الفترة حتى 2023.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.