أستمع الى المقال

منذ اختراع الإنترنت وتطوّر الكمبيوتر والأجهزة الأخرى، دأبت الكثير من الشركات على تطوير برامج للدردشة، وتمّ طرح الكثير من التطبيقات لسدّ حاجة المستخدمين في التواصل والتعارف، ومنها تطبيقات للدردشة الكتابيّة أو الصوتيّة أو دردشات الفيديو، ولمعت الكثير من الأسماء في بداية تطوير هذه النوع من التطبيقات الّتي صمّمت خصّيصًا لتساعد على التواصل بين البشر، وفي عام 1996 انطلق برنامج آي سي كيو ومن بعده برنامج بالتوك وياهو مسنجر وMSN ماسنجر وجوجل توك وغيرهم الكثير، وثمّ ظهر سكايب في عام 2005 وكان خطوة مهمّة في عالم تطبيقات الدردشة، ومن ثمّ تمّ طرح تطبيق زووم الّذي قدّم فكرة جديدة للتواصل الجماعيّ بين المستخدمين مع ميزات كثيرة وواجهة سهلة الاستخدام وتطوير مستمرّ من الشركة وخصوصًا بعد تفشّي جائحة كورونا، بسبب حاجة المستخدمين الملحّة على إدارة أعمالهم واجتماعاتهم من المنزل بسبب فرض حظر تجوّل الشامل المتّخذة بسبب الفيروس من قبل الحكومات حول العالم.

تاريخ زووم:

تأسّست شركة زووم عام 2011 من قبل المهندس إيريك أس يووان القادم من مجموعة “سيسكو”، وتخرّج إيريك من جامعة ستانفورد، وكان في السابق نائبًا للرئيس في شركة سيسكو لتطوير برمجيّات تعاونيّة.

وتمّ إطلاق خدمة زووم رسميًّا في يناير / كانون الثاني من عام 2013، وبحلول عام 2014 وصل عدد مستخدمي التطبيق إلى 10 ملايين مستخدم، وخلال عام واحد أي في عام 2015 أصبح عدد مستخدمي زووم يتجاوز الـ 40 مليون مستخدم.

وفي عام 2017 وتحديدًا في شهر يناير / كانون الثاني دخلت شركة زووم نادي لشركات الصاعدة الّتي يتخطّى رأسمالها مليار دولار (Unicorn)، واقترن هذا الحدث مع الإعلان عن إصدار 4.0 من تطبيق زووم.

 يعتبر عام 2017 بالنسبة لشركة زووم هو من أكثر الأعوام ازدهارًا وتطوّرًا، فقد انضمّ الكثير من الشخصيّات الكبيرة إلى مجلس إدارة الشركة، وكما استضافت زووم “Zoomtopia 2017” وهو أوّل مؤتمر سنويّ للمستخدمين زووم، وأعلنت شركة زووم من خلاله عن سلسلة من المنتجات والشراكات الجديدة، وبما في ذلك شراكة زوم مع Meta لدمج زوم مع الواقع المعزّز والتكامل مع Slack وWorkplace by Facebook.

وبحسب آخر إحصائيّة سجّل سهم شركة زووم تراجعًا بعد أن أبلغت الشركة عن عدد أقلّ من التوقّعات لمستخدميها للربع الثاني على التوالي لهذا العام، بسبب إعادة فتح أماكن العمل والمدارس بعد جائحة كورونا.

ووفقًا لبعض المصادر أنّ عدد مستخدمي زووم قد نما بـ 36% في الربع الثالث لهذا العام، مقارنة بنموّ بـ 85% في الفترة المقابلة من العام الماضي.

زووم بعد أزمة فيروس Covid-19:

مع بدء أزمة فيروس Covid-19 في نهاية عام 2019، وفرض الحظر التجوال الكلّيّ على أجزاء كبيرة حول العالم، كخطوة احترازيّة من قبل الحكومات لكبح انتشار هذا الفيروس، بدأت الكثير من الشركات والمستخدمين بالبحث عن بدائل لإدارة شركاتها واجتماعاتها مع عملائهم أو للتواصل مع الأصدقاء والعائلة عن بعد، وكان تطبيق زووم هو البديل المثاليّ لما يقدّمه من ميزات رائعة في إدارة الاجتماعات بطريقة احترافيّة وتوفيره الكثير من الأدوات لإنجاح هذه الاجتماعات.

وبسبب هذا التزايد في استخدام تطبيق زوم سجّل التطبيق ارتفاعًا كبيرًا في إيراداته، وقفزت إيراداته بنسبة 355% لتصل إلى 663.5 مليون دولار خلال شهر تمّوز/ يوليو اعام 2020، متجاوزة التوقّعات الّتي كانت من المفروض أن تصل 500.5 مليون دولار.

وقفزت الأرباح إلى 186 مليون دولار، بينما ارتفع نموّ العملاء 458% مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، حوّلت هذا القفزة سعر سهم Zoom Video Communication مؤسّسها ورئيسها التنفيذيّ إريك يوان إلى أحد أغنى الأشخاص في العالم، وشهد يوان والّذي يملّكك 20% أسهم الشركة زيادة صافي ثروته المقدّرة بأكثر من 4 مليارات دولار منذ بدء أزمة فيروس Covid-19، لتصل إلى 7.9 مليار دولار.

وفي حين ازدهرت أعمال “زووم” بشكل كبير من زيادة الاستخدام خلال فترة الوباء، إلّا أنّه حظي أيضًا بانتقادات كبيرة، حيث ظهرت مجموعة من القضايا الأمنيّة المتعلّقة به في أوائل مارس/أيّار من عام 2020، من بينها مستوى التشفير الّذي يوفّره، ووقوع هجمات بسيطة كدخول جلسات الاجتماعات، (ZoomBombing)، لمشاركة الشاشة وعرض مقاطع مسيئة أو إباحيّة، وصولًا لأخرى تقوم بتسريب بيانات بعض المشتركين في الاجتماع.

ميّزات تطبيق زووم:

يقدّم تطبيق زووم منصّة واحدة لإدارة الاجتماعات والندوات والدردشات الشخصيّة، ويدعم الكثير من أنظمة التشغيل من ويندوز وأندرويد وIOS ولينكس وmac OS، وكما يتمّ إتاحة التطبيق كإضافات على متصفّح فايرفوكس وكروم من جوجل، ويوفّر تطبيق زوم الكثير من الميزات لمستخدميه من الشركات الصغيرة والمتوسّطة وحتّى كبيرة الحجم حول العالم، وكما يستخدم برنامج زوم أيضًا الكثير من المؤسّسات التعليميّة حول العالم لما يوفّره من إمكانيّات التعليم عن بعد وتشمل المدارس والجامعات والمؤسّسات التعليميّة الأخرى.

· إضافة اجتماعات من منصّات أخرى

يمكنك إضافة طرف ثالث لاجتماعات على التطبيق مثل إضافة مستخدمي Microsoft Teams.

· الحصول على نسخة صوتيّة من اجتماعات

بإمكاننا الحصول على نسخة مسجّلة من الاجتماعات، في حال رغبتنا بمراجعة بعض التفاصيل ضمن الاجتماع المنتهية.

· غرف أكثر لأعداد أكبر

هذه الميزة مفيدة في عمليّة التدريس، حيث يمكننا تكوّن مجموعات تتّسع حتّى 200 منضمّ، وتنظيم حتّى 30 غرفة تتّسع لـ 200 شخص، و20 غرفة فرعيّة تضمّ حتّى 500 شخص.

· إلغاء الصوت أو الفيديو مباشرتًا عند الدخول

يمكننا إلغاء تفعيل الميكروفون والكاميرا فور دخول اجتماع الفيديو للحفاظ على الهدوء أثناء الاجتماع، وتفعيلها وقتما تجد الأمر مناسب لذلك.

· خلفيّة افتراضيّة

يمكننا إخفاء خلفيّة محيط الكاميرا من خلال خلفيّة افتراضيّة، تعطي شكلًا أفضل خاصّة عند عقد اجتماعات العمل.

والكثير من الميزات الأخرى مثل:

· إعطاء صلاحيّات المضيف إلى أيّ شخص

· تشغيل مقاطع يوتيوب خلال الاجتماعات في وضع ملء الشاشة

· تقديم فيديوهات والصوت بدقّة HD.

· ملء الشاشة وعرض مختلف الفيديوهات.

· إمكانيّة الاستقبال والإرسال للفيديوهات في وقت واحد.

· إمكانيّة الحضور كمشاهد فقط.

هل برنامج zoom مجّانيّ؟

يعمل تطبيق زووم بنسخة مجّانيّة تسمح لنا بإجراء اجتماع لمدّة 40 دقيقة ثمّ ينقطع الاتّصال، ويمكن معاودة عقد اجتماع آخر مجددًا بعد انتهاء مدّة الأربعين دقيقة، وكما أنّ النسخة المجّانيّة تمسح لنا بمشاركة 100 من الحضور خلال الاجتماع، وفي حال الرغبة في زيادة عدد الحضور أو مدّة الاجتماع هناك باقات مدفوعة تقدّم هذه الخيارات بالإضافة إلى مساحة تخزينيّة سحابيّة غير محدودة، حيث يمكن تخزين كلّ اللقاءات والمحادثات الّتي تتمّ في الشركة بكلّ فروعها.

باقات برنامج زووم المدفوعة

هناك ثلاث باقات للنسخة المدفوعة من التطبيق:

باقة (Pro):

هذه الباقة هي أقلّ سعرًا بين الباقات حيث أنّ تكلفتها 14.99 دولارًا شهريًّا.

مميّزات هذه الباقة:

· الاشتراك 14.99 دولارًا شهريًّا وإن تمّ الاشتراك سنويًّا فستكون ب 149.90 دولارًا في السنة، حيث تحقّق توفير مقداره 30 دولارًا.

· مضيف واحد وهو ما يسمّى “Host”.

· تسمح بعدد 100 شخص يمكنهم الحضور.

· يمكن عقد اجتماعات لمدّة 24 ساعة كاملة في اليوم.

· توفير مساحة تخزينيّة سحابيّة بحجم 1 غيغابايت، ويمكن تسجيل الاجتماعات وحفظها ثمّ مشاركة الرابط الخاصّ بالفيديو مع جميع الحضور.

· عند الرغبة بزيادة عدد الحضور يمكن زيادة العدد ل 500 شخص بمبلغ 50$ في الشهر، أو 1000 شخص بمبلغ 90$.

· عند الرغبة بزيادة عدد المضيفين، فزيادة مضيف واحد بمبلغ 50$ في الشهر.

باقة (Business)

تتميّز هذه الباقة بكلّ مميّزات الباقة Pro، بالإضافة إلى التالي:

· الاشتراك بمبلغ 199.90 دولارًا شهريًّا، أو بمبلغ 1999 دولارًا سنويًّا.

· عدد الحضور يزيد إلى 300 شخص.

· عدد المضيفين 10.

· إمكانيّة عمل إيميلات خاصّة ووضع شعار الشركة أو المؤسّسة.

· عند الرغبة في زيادة عدد الحضور أو المضيفين يتمّ بنفس طريقة الباقة Pro، أي إضافة 50 دولارًا لمدّة شهر لكلّ 500 شخص يمكنه الحضور، و50 دولارًا للمضيف الواحد.

باقة (Enterprise)

هذه الباقة تفيد أصحاب الشركات الكبرى والّتي تعقد اجتماعات على نحو دائم وتحتاج خصائص وإمكانيّات ومعدّات خاصّة لذا الاتّفاق عليها يتمّ من خلال التواصل مع الشركة، وبشكل عامّ تبدأ هذه الباقة بمبلغ شهريّ 1999 دولارًا لعدد يزيد عن 100 مضيف و500 مشترك ويمكن أن يصلوا إلى 1000 مشترك.

رأي المحرّر:

تطبيق زووم هو من أفضل الحلول السحابيّة لعقد المؤتمرات واجتماعات الفيديو والتعليم عن بعد من وجهة نظر كاتب التقرير، لما يقدّمه من العديد من المزايا الّتي تسهّل العمل عن بعد، بالإضافة لتقديمه الكثير من الأدوات المساعدة لإنجاح أيّ نوع من أنواع الاجتماعات (عائليّة، دراسيّة، عمل)، ورغم وجود تطبيقات منافسة له مثل “سكايب” (Skype Meet now) و”جوجل” (Google Meet) يبقى تطبيق زووم رقم واحد في بين تطبيقات دردشات الفيديو وعقد الاجتماعات.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.