بايدن يوقع تشريعًا لتشديد القيود الأمريكية على هواوي و ‏ZTE

بايدن يوقع تشريعًا لتشديد القيود الأمريكية على هواوي و ‏ZTE
أستمع الى المقال

وقّع الرئيس الأمريكي (جو بايدن) يوم الخميس تشريعًا لمنع شركات صينية، مثل: هواوي ، و(زد تي إي) ZTE – التي تُعدّ تهديدًا أمنيًا – من تلقي تراخيص معدات جديدة من المنظمين الأمريكيين.

وتمت الموافقة على قانون المعدات الآمنة، وهو أحدث مسعى من الحكومة الأمريكية لقمع شركات الاتصالات والتقنية الصينية – بالإجماع من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي في 28 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وفي وقت سابق من الشهر الحالي من قبل مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 420 صوتًا مقابل 4 أصوات.

ويأتي التوقيع على التشريع قبل أيام من عقد بايدن والرئيس الصيني (شي جين بينغ) قمة افتراضية. وذكرت رويترز أن الاجتماع متوقع يوم الاثنين وسط توترات بشأن التجارة، وحقوق الإنسان، والأنشطة العسكرية.

ويتطلب القانون الجديد من لجنة الاتصالات الفيدرالية عدم مراجعة أو الموافقة على أي طلب ترخيص للمعدات التي تشكل خطرًا غير مقبول على الأمن القومي.

وقال مفوض لجنة الاتصالات الفيدرالية (بريندان كار) إن اللجنة وافقت على أكثر من 3,000 طلب من هواوي منذ عام 2018. وقال كار إن القانون “سيساعد في ضمان عدم إمكانية إدخال معدات غير آمن من شركات، مثل: هواوي، و ZTE في شبكات الاتصالات الأمريكية”.

وفي شهر آذار/ مارس، صنفت لجنة الاتصالات الفيدرالية خمس شركات صينية على أنها تشكل تهديدًا للأمن القومي بموجب قانون عام 2019 الذي يهدف إلى حماية شبكات الاتصالات الأمريكية.

وتضمنت الشركات المذكورة شركتي هواوي، و ZTE، بالإضافة إلى Hytera Communications، و Hangzhou Hikvision Digital Technology، و Zhejiang Dahua Technology.

وصوّتت لجنة الاتصالات الفيدرالية في شهر حزيران/ يونيو الماضي بالإجماع لدفع خطة لحظر الموافقات على المعدات في شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية الأمريكية من تلك الشركات الصينية حتى حينما سعى المشرعون إلى تشريع يفرضها. وأثار تصويت لجنة الاتصالات الفيدرالية في حزيران/ يونيو معارضة من بكين.

وقال (تشاو ليجيان) – المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية  – في حزيران/ يونيو: “ما تزال الولايات المتحدة تنتهك – بدون أي دليل – الأمن القومي وسلطة الدولة لقمع الشركات الصينية”.

وبموجب القواعد المقترحة التي حصلت على الموافقة المبدئية في حزيران/ يونيو، يمكن للجنة الاتصالات الفيدرالية أيضًا إلغاء تصاريح المعدات السابقة الصادرة إلى الشركات الصينية.

هواوي تصف الأمر بالمصلل والعقابي

ووصفت شركة هواوي في شهر حزيران/ يونيو الماضي مراجعة لجنة الاتصالات الفيدرالية المقترحة بأنها “مضللة وعقابية بلا داعٍ”. وفي شهر الماضي، صوتت لجنة الاتصالات الفيدرالية على إلغاء التفويض لشركة (تشاينا تيليكوم) China Telekom للعمل في الولايات المتحدة، مشيرةً إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.