الموسم 11 من Apex Legends، هل يكون أفضل موسم في اللعبة؟

الموسم 11 من Apex Legends، هل يكون أفضل موسم في اللعبة؟
أستمع الى المقال

أطلقت شركة الألعاب Respawn Entertainment في الثاني من الشهر الجاري الموسم 11 من لعبة Apex Legends، وتزامن إطلاق الموسم مع تقديم بطلة “Legend” جديدة في اللعبة تسمى Ash، خريطة لعب جديدة بالإضافة إلى العديد من العناصر التي تزيد من متعة اللعب وتجذب المزيد من اللاعبين.

Apex Legends هي لعبة إطلاق نار من منظور الشخص الأول، تعتمد نمط ال Battle Royal ، تم إطلاقها في بداية فبراير من عام 2019. يمتلك اللاعب إمكانية اختيار بطل من بين عدة أبطال ليتحكم به أثناء اللعب، وكل بطل يمتلك ثلاث قدرات تميزه عن البقية. لذا فإن إصدار بطل جديد في كل موسم يتطلب قدراً كبيراً من التركيز والمسؤولية لتقديم شخصية متوازنة، مختلفة بقدراتها عن غيرها وتزيد من الحماس أثناء اللعب.

Ash البطلة القادمة من الرماد

كجزء من حرص شركة Respawn Entertainment على بناء حبكة جيدة داخل لعبة Apex فإنها -وقبل إطلاق أي بطل جديد- تقوم بالتمهيد له قبل ذلك بعدة مواسم، وتنشر لها تشويقية تظهر قصتها في سياق قصص باقي الأبطال.

بالرغم من أن لعبة Apex جاءت كجزء ثالث من اللعبة الشهيرة Titanfall حيث أن تقريباً جميع أبطالها مقتبسين من titanfall2، لكنها في المقابل تظهِر لنا دوافع الأبطال بشكل أكبر وتشرح لنا القصة بشكل أوضح.

البطلة Ash | المصدر: Apex Legends

Ash هي مساعدة العالمة Horizon التي دخلت بين أبطال Apex منذ أربعة مواسم، وهي من قامت بخيانتها وقذفت بمقطورتها باتجاه الثقب الأسود بعد أن كشفت سر استخراج البرانثيوم من الثقب الأسود. بعد ذلك عملت بشكل سري لصالح شركة تسمى Apex Predators داخل أحد المختبرات التي تعمل على ابتكار العنصر، كمحاولة منها لسرقة العنصر، تتعرض للطعن ويتم نقل وعيها بعد ذلك إلى جسم آلي.

Ash بطلة غير لطيفة ويبدو أنها لا تتبع للخير، تخاطب عدوها: أنت لاشيء، سوى غبار في طريقي. تبدو بشكلها ورشاقتها وكأنها تتبع أسلوب النينجا في القتال، لذلك تعتبر من الأبطال الهجوميين، فهي خفيفة وقدراتها مصممة بطريقة تباغت العدو بدون إثارة الكثير من الضوضاء.

اقرأ أيضا: لعبة Death’s Door، صعوبتها تقتل المتعة!

قدرات Ash:

تمتلك Ash كباقي الأبطال على ثلاث قدرات متنوعة:

1. القدرة الذاتية: وهي قدرة آش على معرفة آخر مكان أُديرت فيه معركة على الخريطة. تتعقب الأثر وتلاحق العدو، هذه القدرة تكاد تكون كابوساً بالنسبة للفرق الأخرى، فبتجربة لعب دامت 4 أيام، يكاد يكون مستحيلاً أن تنتهي من معركة دون أن تتفاجأ بفريق ثان تقوده Ash قد ظهر بالقرب منك.

القدرة الذاتية ل Ash | المصدر: Respawn Entertainment

2. القدرة الخفيفة: يتم تفعيلها كل 25 ثانية، حيث تطلق Ash قطعة حديدة شبيهة بال Shuriken الذي يستخدمه النينجا في الهجوم. بمجرد إصابة العدو بها، فإنه يتضرر ويدخل إلى دائرة كهربائية ويتقيد بسلك يمتد من مركزها ويمنعه من الهرب لمدة 4 ثوان، حيث يصبح فيها هدفاً سهلاً ل Ash وأصدقائها.

قدرة Ash الخفيفة

3. القدرة القصوى: باستطاعة Ash التسلل إلى المكان الذي تريده بلمح البصر، حيث أن قدرتها القصوى تمنحها إمكانية التنقل ضمن أي مكان لا يزيد بعده عنها 60 متراً خلال ثوانٍ معدودة فقط. تقوم Ash بفتح معبر زمني يستمر ل 15 ثانية تمكنها وأصدقائها العبور من خلاله إلى الطرف الآخر، ولكن يجب الانتباه بأن المعبر يسمح بالعبور باتجاه واحد، أي لا يمكن العودة من خلاله بالاتجاه المعاكس. تتجدد قدرتها القصوى كل دقيقتين وهو زمن قليل نسبياً بالنسبة لقدرة فعّالة تستطيع قلب موازين القتال بلمح البصر.

هجوم يظهر مدى فعالية قدرة Ash القصوى

سلبيات Ash:

بالرغم من أن المطورين حريصون على أن يكون كل بطل في اللعبة متوازناً بحيث لا يكون شديد القوة بالمقارنة بغيره مثل “Wraith” سابقاً، وألا تكون قوته أضعف من غيره فيصبح بطلاً مكروهاً مثل “Crypto”. وبالرغم من أنها تمكنت وخلال أيام فقط من التربع على عرش أكثر بطل يتم اختياره في اللعبة، إلا أنني أجد بأن هناك بعض النقاط السلبية التي يمكن استعراضها والتي قد تجعلك لا تختار Ash لتقود المعارك بها:

  1. قدرتها الخفيفة تستمر لمدة قليلة نسبياً “4 ثواني”، كما أن قطر الدائرة التي يُحتجز اللاعب بداخلها كبير. إذ يكفي أن يتحرك اللاعب الذي يقع في مصيدة  Ash يميناً ويساراً قليلاً حتى ينتهي مفعول المصيدة ويتحرر.
قطر الدائرة الكهربائية ل Ash
  1. النفق الزمني الذي تفتحه آش سيكون كارثياً إن فشلت الخطة الهجومية، هذا النفق مصمم بالكامل للهجوم لمرة واحدة وعدم توفير إمكانية العودة إلى الوضعية الدفاعية. كما أنه على عكس ما كان متوقعاً فإن آش لا تستطيع أن تنتقل إلى داخل المباني مستخدمة قدرتها القصوى عن طريق النوافذ.
قدرة Ash القصوى لا تدخل عن طريق النوافذ
  1. قدرتها الخفيفة لا تسقط من السماء على الأرض في حال أطلقتها بشكل شاقولي نحو الأعلى.  ال Shuriken يكمل طريقه نحو السماء دون السقوط أرضاً. أي لا يمكن معاملتها كالقنابل في اللعبة، حيث إن جميع القنابل لا تنفجر إلا إذا وصلت إلى الأرض.
ال Shuriken لا يسقط على الأرض

الخريطة الجديدة Storm Point

كجزء من التحديث الشامل الذي أطلقته الشركة مع بداية هذا الموسم، فإنها قامت بإنعاش اللعبة مجدداً عن طريق إضافة خريطة جديدة، لتصبح بذلك رابع خريطة تضاف إلى اللعبة بعد كل من: Kings Canyon, World’s Edge,  Olympus.

الخريطة تسمى Storm Point وهي جزيرة استوائية خطيرة هجرها سكانها منذ زمن بعيد وهي الآن مفتوحة أمام القراصنة والمرتزقة، وكذلك ساحة مثالية جداً لإدارة المعارك بين أبطال Apex. تحتوي الخريطة على بيئة خلابة وملونة، تكون النباتات فيها غريبة وملفتة للنظر، كما أن الجبال والشلالات فيها مذهلة بالإضافة إلى العديد من العناصر التي جدّدت اللعبة بشكل كبير وزادت من متعتها. نستعرض من خلال التجربة بعضها:

  1. مدافع الجاذبية: هي بدائل للبالونات المنتشرة في الخرائط السابقة للتنقل السريع بين الأماكن. هذه المدافع مصممة بشكل رائع لتقذف الشخصية التي تدخل بداخلها إلى الجانب الآخر. مع تجربة هذه المدافع لعدد كبير من المرات، اكتشفت بأن هناك خطأ تقني تجعلها غير متوافقة مع البطلة wraith أثناء استخدامها لقدرتها الخفيفة. كما أنك بالطبع ستصبح هدفاً سهلاً جداً أثناء رحلتك في الهواء.
الخلل الذي يظهر عدم توافق قدرة Wraith الخفيفة مع مدفع الجاذبية
العدو يصبح هدفاً سهلاً على مدافع الجاذبية
  1. عرين ال Prowlers: يبدو أن هذه الأسود هي من السكان الأصليين لهذه الجزيرة ولا ترحّب بك البتة. تتواجد على مدار الخريطة العديد من أوكارها، تظهر وتهاجمك بمجرد أن تثير انتباهها. هي كائنات عدوانية تهاجم بشراسة وتموت حال إطلاق النار عليها. ولكن انتبه فبمجرد أن ألحقت الضرر بك، فإن قدرة Ash على إظهار آخر معركة على الخريطة قد تُظهر هذه المعركة أيضاً. هذه الإضافة برأيي هي من أفضل الإضافات في اللعبة حيث بات هناك الآن العديد من أنواع الأعداء والتي تغير بدورها طبيعة وأسلوب اللعب.
معركة مع ال Prowlers
  1. أعشاش العناكب: وهي مخلوقات لا تقل عنفاً عن ال Prowlers، حيث يؤدي إطلاق النار على بيوضها إلى انفجارها وتحرر عدد كبير من العناكب السريعة التي تطلق شباكاً باتجاهك وتلحق الضرر بك.

Kar سلاح جديد، بميزات غريبة

حمل هذا التحديث سلاحاً جديداً من تصنيف غريب لأول مرة في اللعبة، حيث إن السلاح يستهلك نوعين مختلفين من الذخيرة ويمكن التبديل بينهما بضغط زر معين. كما إن القطع التي تركب على السلاح مستنبطة من كلا النوعين.

بعد عدة تجارب على السلاح، تبين أن نسبة الضرر للعدو لا تختلف حسب الذخيرة، بالرغم من أن الذخيرة الثقيلة كان من المفترض أن تلحق ضرراً أكبر. كما إن ارتداد السلاح يجعله كابوساً بالنسبة لحامله، ففي حين أن معدل إطلاقه سريع جداً إلا أن ارتداد السلاح شديد يصعب السيطرة عليه.

كمية الضرر الذي يلحقه Kar بالعدو بغض النظر عن نوع الذحيرة
شدة ارتداد السلاح الجديد Kar

هل قضت Ash على Wraith:

من أكثر الأسئلة تكراراً منذ إطلاق هذا الموسم، فالتقارب الشديد بين قدرات كل من البطلتين Ash و Wraith أُثار العديد من الشكوك حول جدوى Wraith بعد الآن. كانت Wraith من أوائل الأبطال الذين تمت إضافتهم إلى اللعبة وكانت أكثر بطلة يتم اختيارها من قبل اللاعبين، ولكن إصرار الشركة على إنقاص قدرتها خفضت من شعبيتها وعرضت الشركة لانتقادات شديدة.

البطلتان تفتحان معابر زمنية: في حين أن Wraith تفتح معبراً زمنياً صالحاً للتنقل في الاتجاهين – بعكس قدرة Ash – إلا أنها تأخذ وقتاً أطول حتى تنتهي من إغلاقه، حيث إنها تفتح بداية المعبر ومن ثم تركض إلى الطرف الآخر بسرعتها العادية لتفتح مخرج المعبر. في حين أن Ash تفتح وتغلق المعبر بلمح البصر.

أظن أن شعبية Wraith ستتراجع أكثر، كما أن قدرة Ash تتفوق بوضوح على قدرة Wraith. كان من الأجدر إبقاء ميزة فتح المعابر لشخصية وحيدة في اللعبة. ولكن يبدو أن القدرات الممكن تطبيقها على الحاسوب شارفت على الانتهاء.

الفرق بين قدرة كل من البطلتين، والخطأ الهجومي الذي ارتكبه الفريق الخصم

اللعبة تستحق لعبها بعناية، وهي تحمل الكثير من المتعة للاعبين بعد هذا التحديث وبالتأكيد يمكن اعتبارها من أفضل المواسم في اللعبة منذ إطلاقها، من ناحية جودة السرفر وأيضاً من ناحية تجربة اللعب، كما يمكن الحصول على اللعبة مجاناً من متجر Origin.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.