أستمع الى المقال

ذكرت وكالة رويترز أنّ الإدارة الوطنيّة لحقوق الطبع والنشر في الصين (NCAC) أصدرت يوم الخميس في اجتماع عقد في بكّين مع منصّات الموسيقى الرقميّة المؤثّرة، بالإضافة إلى شركات حقوق النشر والتسجيل وكتابة الأغاني، قرارًا بعدم السماح لمنصّات الموسيقى الرقميّة بتوقيع أيّ اتّفاقيّات حقوق التأليف والنشر الحصريّة إلّا في ظروف خاصّة

ووفقًا لبيان نشر على الحساب الرسميّ للإدارة الوطنيّة NCAC عبر منصّة WeChat، إنّ هذا القرار يأتي وسط حملة تنظيميّة على السلوك الاحتكاريّ في القطاع الخاصّ بالبلاد، والجدير بالذكر أنّ هذه الحملة القمعيّة الواسعة النطاق الّتي تمّ إطلاقها من قبل الحكومة الصينيّة، والّتي طالت الكثير من شركات التكنولوجيا أمثال شركة علي بابا، والّتي كما تدّعي الحكومة الصينيّة تقوم بالتركيز على قضايا مثل السلوك الاحتكاريّ والمنافسة غير العادلة وحقوق المستهلك.

وتجدر الإشارة إنّ في العام الماضي، أعلنت شركة Tencent Holdings الصينيّة أنّها أنهت جميع اتّفاقيّات حقوق النشر الخاصّة بالموسيقى بعد أن أمرت من قبل منظّم السوق الصينيّ بذلك، وقال المنظّم أنداك إنّ الشركة تمتلك أكثر من 80% من موارد مكتبة الموسيقى الحصريّة ممّا زاد من نفوذها على أطراف حقوق النشر الأوّليّة وسمح لها بتقييد الوافدين الجدد.

ووفقًا للبيان إنّ المحادثات قد أكّدت على أنّ شركات التسجيلات وشركات حقوق التأليف والنشر ومنصّات الموسيقى الرقميّة يجب عليها تسوية المدفوعات وفقًا لمبلغ مضمون بالإضافة إلى حصّة من الاستخدام الفعليّ، ويجب ألّا توقع اتّفاقيّات حقوق التأليف والنشر الحصريّة إلّا في ظلّ ظروف خاصّة.

لم يتمّ ذكر الشركات الّتي تمّ التواصل معها يوم الخميس من قبل الإدارة الوطنيّة لحقوق الطبع، وعلى الرغم أنّ NCAC قد ذكرت أنّ هناك تحسناً في ممارسات حقوق النشر منذ عام 2015، بعد قيام الهيئة بحظر بثّ الموسيقى غير المرخّص وأمرت المنصّات بإزالة ملايين الأغاني، ورغم ذلك أكّدت الهيئة إنّ صناعة الموسيقى لا تزال بحاجة إلى مزيد من التوحيد القياسيّ.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.