التحول الرقمي محور فعاليات “منتدى شباب العالم” في شرم الشيخ بمشاركة وزارة الاتصالات

التحول الرقمي محور فعاليات “منتدى شباب العالم” في شرم الشيخ بمشاركة وزارة الاتصالات
أستمع الى المقال

ضمن فعاليات منتدى شباب العالم المقام في مدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية أمس الأربعاء، شارك السيد المهندس “عمرو طلعت” وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مائدة مستديرة تحت عنوان “مستقبل التكنولوجيا والتحول الرقمي بعد جائحة كورونا”.

وأضاف طلعت في حديثه المطول إن نجاح أي مشروع معلوماتي مرتبط بتأثيره على التنمية وفي خدمته للإنسانية.

كما أشار طلعت إلى وجود عدد لا نهائي من الفرص التي تتيحها التكنولوجيا الرقمية في سبيل تحقيق كل هدف من أهداف التنمية المستدامة وتمكين المجتمعات من التطور والنمو، وذلك من خلال الاعتماد بشكل كبير على التقنيات الحديثة، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والجيل الخامس، والروبوتات، والطباعة ثلاثية الأبعاد، وسلسلة الكتل، والواقع المعزز، والواقع الافتراضي.

وأوضح طلعت أيضًا أن عملية نجاح وتطور أيّ دولة ناشئة في تحقيق “نهضة رقمية” يأتي على مدى قدرتها على تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وذكر السيد المهندس “عمرو طلعت” أن هناك العديد من النماذج المتاحة للاعتماد على التكنولوجيا في سبيل تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والتي من أهمها هدف القضاء على الفقر، وتحقيق التنمية الاقتصادية.
وأضاف “طلعت” القول مؤكدًا على أنّ التعليم هو مفتاح النهضة ومفتاح أيّ حركة تنموية للمجتمع عبر كل العصور، كما شرح طلعت أنّ من ضمن أهداف التنمية المستدامة بل من أهمها وأكثرها أولوية هو التعليم الجيد، وأن التكنولوجيا توفر فرصًا واسعة للتعلم عن بُعد، وهو الأمر الذي ظهر جليًا بعد جائحة كورونا التي أفسدت على العالم الكثير من خلال التباعد الجسدي وتجنب الاختلاط بين الأفراد والجماهير وبشكلٍ خاص الطلاب، مما أثر على المسيرة التعليمية.

وحرص معالي الوزير على تعزيز التكنولوجيا في عملية التعليم، حيث تم تنفيذ مشروع لتوصيل خدمات الإنترنت فائق السرعة لعدد 2563 مدرسة (خاصة بالتعليم الثانوي) في كل محافظات مصر بطول 4500 كيلو متر من السنترالات إلى المدارس.

تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات رقمية

من جهة أخرى، يتم بالفعل تنفيذ مشروع ضخم يهدف إلى تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات رقمية وتطوير البنية المعلوماتية بها، لتلبية متطلباتها في تحقيق التحول الرقمي، من أجل مواكبة التطور العالمي والثورة الرقمية الدولية في كل المجالات في حياة الإنسان.

وأوضح طلعت أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد ضاعفت ميزانية بناء القدرات الرقمية بالوزارة 22 مرة خلال ثلاث سنوات ماضية، وذلك في ضوء اهتمام الدولة عمومًا والوزارة بشكل خاص بإعداد الكفاءات الرقمية، لترتفع من 50 مليون جنيه بمستهدف تدريب 4 آلاف شاب إلى 1.1 مليار جنيه بمستهدف تدريب 200 ألف شاب خلال العام المالي الحالي 2021-2022 في مختلف علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وفي نفس السياق، فقد أشاد السيد الوزير بالدور الفعال والمؤثر للشباب الذي شارك في مبادرات بناء القدرات الرقمية ومنها مبادرة (مستقبلنا رقمي) التي استهدفت تدريب 100 ألف شاب خلال 18 شهرًا، واجتذبت 12 ألفًا آخرين منهم للعمل كمهنيين مستقلين في السوق المحلي والعالمي، والتي ساهمت في قيام الشباب بتصدير خدمات رقمية بقيمة 130 مليون دولار أمريكي

وفي حوارٍ صحفي سريع سُئل السيد “طلعت” وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات حول الشراكات المصرية الاستراتيجية لتعزيز تكامل التحول الرقمي من خلال العلاقات الدولية لتعزيز نهضة مصر الرقمية، فكان ردّه مباشرًا بمنتهى الوضوح أنه يتم بالفعل التعاون على مساريْن أو محوريْن: الأول يستهدف الاستفادة من الدول المتقدمة تكنولوجيًا ذات الخبرة الواسعة والسباقة بهذا المجال الرقمي، فضلًا عن جذب الاستثمارات الأجنبية لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري، والمسار أو المحور الثاني يستهدف نقل التجربة المصرية وتبادل الخبرات مع مختلف المناطق والثقافات المحيطة داخل القارة وخارجها، موضحًا أنه يتم التعاون الآن مع قرابة 52 دولة، بالإضافة إلى التعاون الرسمي مع 29 منظمة حول العالم.

وأكد معالي الوزير أن مصر سوف تقوم بإطلاق كابل الاتصالات البحري العملاق “هاربHarp ” الأول من نوعه حول قارة أفريقيا بهدف توصيل خدمات الإنترنت بجودة وسرعة عالية وأقل تكلفة للدول الإفريقية سواء الساحلية أو الداخلية.

وأشار طلعت كذلك إلى أن مصر تقود مجموعة كبيرة في قارة أفريقيا عن أخلاقيات الإنترنت، مؤكدًا أهمية وجود منظومة أخلاقية تحمي مستخدم الإنترنت من خلال الحفاظ على خصوصيته وحريته وسرية بياناته وحمايته من التعرض للتنمر أو التحرش أو أيّ شكل من أشكال الاعتداء الشخصي.

كما تحدث سيادة الوزير عن “مايتافيرس”، حيث أكد أن وجوده بمثابة وسيلة لتعليم أكثر فعالية (هذه الوسيلة المتطورة جدًا) فذلك أمرٌ جيد، لكنه نبّه إلى أنه يجب ألّا ننفصل عن الواقع كي نتجنب المشاكل التي ممكن أن تحدث.

وأشار معالي الوزير إلى حرص السيد رئيس الجمهورية اللواء “عبد الفتاح السيسي” على مواكبة الدولة للثورة الرقمية العالمية من خلال أوامره المباشرة للوزارات والمؤسسات والهيئات وحتى الجامعات بالعديد من المبادرات في هذا المجال الرقمي، ويأتي من ضمنها مبادرة الرئيس في مجال الألعاب الرقمية، حيث نجحت الوزارة في تدريب 10 آلاف شاب في مجال الألعاب الرقمية خلال 3 سنوات، وتم إنشاء 100 شركة مصرية وأفريقية في مجال الألعاب الرقمية.

اقرأ أيضًا: التحول الرقمي يقتحم المجال الزراعي من خلال تعاون مشترك بين الزراعة و”الفاو”

وتحدث في الجلسة العديد من رؤساء ومؤسسي الشركات العالمية، يتقدمهم كل من السيد “فيليب وانج” نائب الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في شمال إفريقيا، والأستاذة “دينا أيمن” مدير برنامج هندسة البرمجيات في شركة مايكروسوفت في أمريكا، والدكتور “معتز عطا الله” رئيس قسم معالجة المواد المتقدمة في كلية الفلزات والمواد بجامعة برمنجهام بالمملكة المتحدة، والسيد “كيفن فراي” الرئيس التنفيذي لشركة UN Global Generation Unlimited بكندا، والسيدة “موجان اصغري” وهي المؤسس لشركة Thousand Eyes on Me بفرنسا، والدكتورة “عائشة خانا” الرئيس التنفيذي لشركة Addo for Artificial Intelligence في سنغافورة، والأستاذة “أناهيتا” مقدم مؤسسة Neural Being في إيران، بالإضافة إلى “بريان بوسير” الرئيس التنفيذي لشركة التكنولوجيا الأفريقية والمؤسس (HydroIQ (Hydro Logistics Africa بكينيا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.