في ضربة جديدة … أمريكا تحظر الاستثمار في 8 شركات صينية للتجسس على الإيغور

في ضربة جديدة … أمريكا تحظر الاستثمار في 8 شركات صينية للتجسس على الإيغور
أستمع الى المقال

قررت إدارة الرئيس الأمريكي (جو بايدن) وضع 8 شركات صينية من بينها: (دي جي آي) DJI، أكبر شركة في العالم لصناعة الطائرات المسيرة التجارية، على القائمة السوداء للاستثمار، ولك لضلوعها في التجسس على أقلية مسلمي الإيغور.

ووفق ما نقلت صحيفة (فايننشال تايمز) عن مصدرين مطلعين، فإن وزارة الخزانة الأمريكية ستضع شركة DJI، والشركات الأخرى على قائمتها السوداء لـ “الشركات الصينية المركبة الصناعية العسكرية”.

وبموجب هذا القرار، سيُحظر على المستثمرين الأمريكيين شراء أي حصص مالية في 60 مجموعة صينية مدرجة على القائمة السوداء. ويمثل هذا الإجراء أحدث مسعى من الرئيس الأمريكي بايدن لمعاقبة الصين على قمعها الإيغور والأقليات العرقية المسلمة الأخرى في منطقة شينجيانغ شمال غرب الصين.

ومن بين الشركات الصينية الأخرى التي ستُدرج في القائمة السوداء يوم الخميس شركة Megvii، وشركة Dawning Information Industry، وهي شركة تصنيع أجهزة حاسوب عملاقة تعمل في مجال خدمات الحوسبة السحابية في شينجيانغ.

اقرأ أيضًا على الحل نت: عقوبات أمريكية ضد الصين بسبب الانتهاكات ضد “الإيغور”

كما ستُدراج CloudWalk Technology، وهي شركة برمجيات لتقنية التعرف على الوجه، و Xiamen Meiya Pico، وهي شركة للأمن السيبراني تعمل مع وكالات إنفاذ القانون، و Yitu Technology، وهي شركة لتقنية الذكاء الاصطناعي، و Leon Technology، وهي شركة للحوسبة السحابية، و NetPosa Technologies، وهي شركة لإنتاج أنظمة المراقبة السحابية.

يُشار إلى أن جميع الشركات الثماني مدرجة بالفعل في “قائمة الكيانات” بوزارة التجارة، والتي تمنع الشركات الأمريكية من تصدير التقنية، أو المنتجات من أمريكا إلى المجموعات الصينية دون الحصول على ترخيص حكومي.

ومع أن DJI لم تُعلّق بعد على القرار الجديد، إلا أنها قالت العام الماضي إنها “لم تفعل شيئًا لتبرير وضعها على قائمة الكيانات”، وذلك بعد إضافتها إلى القائمة السوداء للتصدير لوزارة التجارة في نهاية ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية تشاو ليجيان: “عارضت الصين دائمًا تعميم الولايات المتحدة لمفاهيم الأمن القومي والقمع غير المعقول للشركات الصينية”. وأضاف أن بكين قدمت “الحقائق والحقيقة” للقضايا المتعلقة بشينجيانغ. وقال: “الصين سوف تدافع بحزم عن الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية”.

إضافة 20 شركة جديدة إلى قائمة الكيانات

ومن المتوقع أيضًا أن تضع وزارة التجارة أكثر من عشرين شركة صينية على قائمة الكيانات يوم الخميس، ومن ذلك: بعض الشركات العاملة في مجال التقنية الحيوية، وذلك وفق ما نقلت (فايننشال تايمز) عن مصادر مطلعة على الإجراء المُعلَّق.

وتأتي إجراءات العقوبات في حين تحافظ الولايات المتحدة على موقف متشدد بشأن سياسات الصين في شينجيانغ، حيث احتجزت الصين أكثر من مليون من الإويغور والأقليات الأخرى في معسكرات الاعتقال. وأعلن البيت الأبيض الأسبوع الماضي مقاطعته الدبلوماسية لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لعام 2022 في بكين.

وستنظر إدارة بايدن يوم الخميس أيضًا في تشديد القواعد على الشركات الأمريكية التي تبيع التقنية إلى (شركة تصنيع أشباه الموصلات) SMIC، وهي أكبر شركة صينية لتصنيع الشرائح. وكانت إدارة ترامب SMIC وضعت على قائمة الكيانات قبل عام، ولكن القرار تضمن بندًا قال النقاد إنه خلق ثغرة استغلتها بعض الشركات.

وفي مثال آخر على مواجهة واشنطن المتصاعدة مع بكين بشأن شينجيانغ، أقر مجلس النواب الأمريكي بالإجماع مشروع قانون يوم الثلاثاء يحظر الواردات من المنطقة ما لم تتمكن الشركات من إثبات أن البضائع لم تُنتج بالسُخرَة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.