لماذا يعتبر آيفون X خيارًا رائعًا للشراء رغم توقف إنتاجه منذ أربع سنوات؟

لماذا يعتبر آيفون X خيارًا رائعًا للشراء رغم توقف إنتاجه منذ أربع سنوات؟
أستمع الى المقال

تخطت شركة آبل آيفون 9 وانتقلت مباشرة من آيفون 8 إلى آيفون X عام 2017، وحقق هذا الجهاز مبيعات ضخمة للغاية، ووصل الطلب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق خلال الأشهر الأولى من إطلاقه. وبحسب الإحصائيات، وصلت الشحنات التراكمية لجهاز آيفون X إلى 63 مليون وحدة في غضون عشرة أشهر من إطلاقه.

وحقّق كل من آيفون 6 و آيفون X إيرادات مماثلة تقريبًا بلغت 62 مليار دولار أمريكي خلال فترة مماثلة (أول 10 أشهر). لذلك، يعد آيفون X عاملاً أيضًا في أن تصبح آبل أول شركة تبلغ قيمتها تريليون دولار. كما تم استقبال آيفون X بشكل جيد في الأسواق الأمريكية حيث وصل الطلب إلى أعلى مستوى له على الإطلاق خلال الأشهر الأولى من إطلاقه. حتى أنه تصدر قائمة الأجهزة الأكثر مبيعًا في العديد من الأسواق المتقدمة خلال ربع السنة الأول من 2018.

 وعلى الرغم من إيقاف إنتاج جهاز آيفون X منذ أربع سنوات، إلا أنه لا يزال خيارًا رائعًا في ظل ارتفاع أسعار الهواتف بالأسواق فهو لا زال يتمتع بالعديد من الميزات والتحسينات. وإذا كنت تخطط لشراء هاتف احتياطي أو هاتف ثانوي بجانب هاتفك الأساسي أو ترغب في شراء هاتفًا قديمًا، فمن الأفضل التفكير في الآيفون X.

يتوفر بأسعار معقولة للغاية

كان سعر آيفون X بمثابة صدمة للكثير من المستخدمين عند إطلاقه في عام 2017، حيث يعتبر هو أول هاتف من شركة آبل بقيمة 1000 دولار أمريكي. وها نحن اعتدنا في هذه الأيام على رؤية هواتف بقيمة 1000 دولار وأكثر من ذلك، فهناك هواتف أخرى سعرها يقترب من 2000 دولار مثل Galaxy Z Fold 3.

وتوقفت شركة آبل عن بيع آيفون X في عام 2018، وبالتالي لن تجده جديدًا من أي شركة اتصالات بعد الآن، ولكن يمكنك اختيار واحد من سوق السلع المستعملة مقابل حوالي 250 دولارًا، وهو سعر رخيص للغاية في ظل ارتفاع أسعار الهواتف بالأسواق بالوقت الراهن.

يعمل بأحدث إصدار من iOS

ظهر آيفون X لأول مرة عام 2017 بإصدار نظام تشغيل (iOS 11)، وعلى الرغم من عمره، إلا أنه يعمل الآن بأحدث إصدار من iOS وهو iOS 15، كما أنه قابل للتحديث والترقية إلى إصدار (iOS 15.4). وأحد الأشياء التي تميز شركة آبل عن غيرها من الشركات الأخرى هي دعم أجهزتها القديمة على المدى الطويل بالتحديثات. ليس فقط آيفون X. أيضًا، آيفون 6 اس لا يزال بإمكانه تشغيل أحدث إصدار من نظام التشغيل.

 تصميم الجهاز لا يزال حديثًا 

يعتبر آيفون X هو أول آيفون من الشركة بشاشة كاملة، وأول جهاز آيفون يتخلى عن زر الهوم (Home button). وعلى الرغم من أن شركة آبل طورت تصميم الآيفون منذ إصدار جهاز آيفون X، إلا أن تصميمه لا يزال يعطي شعور بالحداثة. على سبيل المثال، مع إصدار آيفون 12، نما حجم شاشة آيفون بشكل طفيف، من 5.8 إنش إلى 6.1 إنش، وانتقلت حواف الجهاز من التصميم المستدير إلى الشكل المربع المربّع الذي لدينا اليوم. بينما مع آيفون 13، أصبح آيفون أكثر سمكًا وأثقل قليلاً.

وعلى الرغم من هذه التغييرات التي حدثت على تصميم أجهزة آيفون، إلا أن لغة تصميم آبل في السنوات القليلة الماضية كانت بمثابة تطور للتصميم الذي ظهر لأول مرة على الآيفون X. ولا يزال هاتف آيفون 13 برو الأحدث من الشركة يبدو مشابهًا بشكل ملحوظ لجهاز آيفون X.

كاميرا خلفية مزدوجة

يحمل آيفون X كاميرا خلفية مزدوجة، الكاميرا الرئيسية في الجهاز بدقة 12 مجيابكسل بفتحة عدسة f/1.8 مع دعم مثبت الصورة البصري (OIS)، والكاميرا الثانية بدقة 12 ميجابكسل بفتحة عدسة f/2.4 وهي كاميرا تليفوتوغرافي تدعم التقريب البصري حتى 2x وهو ما يعني أنه يمكنك تكبير صورك دون التضحية بجودة الصورة. ويعتبر جهاز آيفون X أيضًا رائعًا لتسجيل الفيديو، حتى أنه يمكنك من تسجيل فيديو بدقة 4K بمعدل 60 إطارًا في الثانية.

بالمقارنة، بينما يحتوي كل من آيفون 13 برو و آيفون 13 برو ماكس على كاميرا خلفية ثلاثية، لا يزال هاتف آيفون 13 (الإصدار العادي) مزودًا بكاميرا مزدوجة مع عدسة أساسية والعدسة الثانية للتصوير بزاوية واسعة جدًا. هذا مشابه بشكل ملحوظ لما ستجده على آيفون X، باستثناء أن العدسة بزاوية واسعة جدًا التي تكون أفضل عندما يتعلق الأمر بتصوير المناظر الطبيعية بينما تعد الصورة المقربة في الآيفون X أفضل للصور المقربة.

وأجرت شركة آبل تحسينات على تقنية كاميرا الآيفون خلال السنوات التي تلت إطلاق الآيفون X. وتحتوي أجهزة آيفون الأحدث حاليًا على مستشعرات أكبر بكثير يمكنها استيعاب المزيد من الضوء، كما تضم بعض الميزات مثل عدسات الماكرو (للتصوير القريب)، و مثبت الصورة البصري. وعلى الرغم من أنها ميزات هامة، إلا أنه لا يزال بإمكانك التقاط أفضل الصور بدونها.

 آيفون X يمكن أن يكون خيارًا رائعًا كهاتف ثانوي

حتى إذا كنت تمتلك أحدث إصدار من أجهزة آيفون أو هاتفًا ذكيًا من الهواتف الرائدة أو الهواتف المتوسطة من الفئة العليا التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد، فمن الأفضل دائمًا أن يكون لديك هاتف ثانوي أو هاتف بديل للهاتف الأساسي الخاص بك.

 فالحصول على هاتف ثانوي إضافي يعد بمثابة طريقة أكثر من رائعة للفصل بين حياتك العملية وحياتك الشخصية. ويعني اختيار آيفون X كنسخة احتياطية أو هاتف ثانوي الحصول على مزيد من راحة البال في المنزل بسبب بعض الميزات الموجودة على نظام التشغيل iOS مثل “عدم الإزعاج” ووضع “التركيز” 

اقرأ أيضًا: هل الهواتف الرائدة لا زالت “رائدة” حقًا؟

خلاصة الأمر:

إذا كنت تخطط لشراء هاتفًا قديمًا بتصميم حديث وميزات رائعة وسعر في المتناول، فقد يكون الآيفون X مناسبًا لك. ويعني شراء آيفون X في 2022 أنك ستحصل على آيفون بدون حواف، وكاميرا تدعم التقريب البصري، مع دعم تسجيل فيديو بدقة 4K بمعدل 30 إطارًا في الثانية، بالإضافة إلى تجربة أحدث إصدار من نظام iOS.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.