أستمع الى المقال

مما لا شك فيه أن الهواتف والأجهزة الصينية بشكل عام تحظى بشعبية كبيرة جدًا بين المستخدمين في معظم دول العالم، ويرجع هذا بسبب أنها تقدم مواصفات عالية بسعر رخيص مقارنة بالهواتف المماثلة من العلامات التجارية الكبرى مثل: آبل وسامسونج و LG وسوني وموتورولا و HTC إلى غير ذلك من الشركات.

وبعد تجربة شخصية ملموسة، دائمًا ما تكون الهواتف الذكية من الشركات والعلامات التجارية الصينية رخيصة وتبدو رائعة للغاية من حيث التصميم والمواصفات، لكنها في الواقع وعلى المدى البعيد لا تمنحك سوى المشاكل التي يمكن أن تحبطك إلى أبعد الحدود، ونفضّل أن نكون في غنى عنها كمستخدمين للهواتف الذكية.

وبناءً على ذلك، قررت أن أشارك معكم أبرز وأهم الأسباب التي تجعلك تفكر كثيرًا قبل اقتناء هاتفًا ذكيًا من هواتف الشركات الصينية.

الواجهة

نظام التشغيل أندرويد له واجهة تشغيل أو شكل معين، وكل شركة من الشركات المصنعة للهواتف الذكية تقوم بالتعديل على واجهة أندرويد الخام وإضافة الخدمات والتطبيقات الخاصة بها، باستثناء فقط بعض الشركات مثل شركة جوجل، والتي تقوم بإطلاق هواتف بكسل الخاص بها مع واجهة خام بدون أي تعديلات.

وتقوم هذه الشركات بتحديث وتحسين واجهة الهواتف الخاصة بها بشكل مستمر عبر إجراء بعض التعديلات وتنزيلها في شكل تحديثات دورية للمستخدمين.

وشخصيًا لا أفضل نهائيًا واجهة هواتف الشركات الصينية، وأرى أن واجهة هواتف بكسل الخام بدون أي تعديلات من جوجل تأتي في المرتبة الأولى كأفضل واجهة، ومن ثم تأتي واجهة هواتف الشركة الكورية سامسونج (One UI) في المرتبة الثانية فهي مليئة بالتجارب التي تمكِّنك من إنجاز كل ما تريد بشكل سريع وسلس للغاية وأكثر احترافية دون أي مجهود.

مشكلة ارتفاع درجة الحرارة

الكثير من هذه الهواتف الذكية -وخاصة الصينية منها- عرضة لمشكلة ارتفاع درجة الحرارة، ويمكن أن تصبح ساخنة جدًا ولا يمكنك حتى حملها في يدك، وتحدث هذه المشكلة تحديدًا أثناء الشحن أو عند ممارسة الألعاب، ويمكن أن يؤدي ارتفاع درجة الحرارة إلى انفجار أو احتراق الهاتف، وقد تصل حدّ الخطورة على المستخدمين.

وقد أشار موقع Gizinfo لأخبار التقنية في تغريدة على تويتر قبل فترة وجيزة، أن هاتف بوكو ام 3 (POCO M3)، وهي علامة تجارية شهيرة من شركة شاومي، قد اشتعلت فيه النيران ثم انفجر، لكن لم يحدد السبب الدقيق وراء هذه المشكلة. أيضًا، كشف نفس التقرير عن انفجار هاتف ون بلس نورد 2 (OnePlus Nord 2) في حقيبة امرأة أثناء ركوبها لدراجتها النارية، دون معرفة حقيقية للأسباب خلف هذا الحدث المخيف.

وأفاد تقرير جديد اليوم عن انفجار OnePlus Nord CE، وشارك المستخدم صور هاتفه المنفجر في تغريدة عبر تويتر والتي تم حذفها الآن، وأشار أن الهاتف انفجر بعد أن اخرجه من جيبه، كما أدعى أن شركة ون بلس تواصلت معه وعرضت عليه هاتفًا جديدًا بدل الهاتف الذي انفجر

هواتف غير محسّنة

في الغالب لا يتم اختبار الهواتف الصينية على نطاق واسع أو وفقًا لمعايير الصناعة، وهذا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى تجربة سيئة لنظام التشغيل أندرويد والتطبيقات المثبتة على الجهاز نفسه. وفي هذا السياق، شهد العام الماضي 2020 قيام الحكومة الهندية باتخاذ إجراء صارم ضد العلامات التجارية للهواتف الذكية الصينية، وخضعت الأجهزة وقتها للتدقيق والتحقق من المكونات، كما تمت مراجعة التطبيقات المثبتة مسبقًا، ونتج عن ذلك حظر 220 تطبيقًا صينيًا في الهند.

خدمة ودعم عملاء سيئة للغاية

وخلال نقاش فني مع صاحب أهم محلات الموبايلات في المنطقة، وضح لي أن هواتف الشركة الصينية شاومي تعاني من مشاكل كثيرة، مؤكدًا أنها أقل من هواتف سامسونج وبعض الشركات الأخرى. كما أضاف أيضًا بأن دعم الشركة سيء مقارنة بغيرها من الشركات العملاقة ولا يقدم حلولًا فعالة لأغلب المشاكل التقنية والفنية التي تواجه العملاء، وعندما طلبت منه أن يرشح لي هاتفًا ذكيًا للشراء، نصحني بهواتف سامسونج من الفئة المتوسطة والرائدة، مشيرًا إلى أنها الأفضل والأكثر راحة للمستخدمين.

مخاطر أمنية

بعض هواتف الشركة الصينية معرضة لمخاطر أمنية كبيرة نظرًا لأنها تأتي مع برامج التجسس أو البرامج التي يتم وصفها بـ الباب الخلفي التي ترسل جميع معلوماتك المخزنة على الهاتف إلى الخوادم الصينية. وفي الآونة الأخيرة، أظهرت هواتف شاومي أنها تعرض هذا السلوك حيث ترسل معلومات المستخدم الخاصة أو المحفوظة إلى خوادمها البعيدة الموجودة في الصين، وهذا الأمر يكون خطيرًا للغاية بالنسبة لك إذا كانت بيانات حساسة وخاصة مثل أرقام الحسابات المصرفية وكلمات المرور وما إلى ذلك.

ليتوانيا تحث على التخلص من الهواتف الصينية

أفاد تقرير في وقت سابق من العام الماضي 2021، أن وزارة الدفاع الليتوانية (وليتوانيا هي دولة جمهورية أوروبية من دول بحر البلطيق) تحثّ المستهلكين على ضرورة التخلص من هواتفهم الصينية وتجنب شراء هواتف جديدة، كما أن المركز الوطني للأمن السيبراني قد اختبر بعض هواتف الجيل الخامس 5G من الشركات المصنعة الصينية، ووجد أن أحد هواتف شاومي تحتوي على أدوات رقابة مضمنة بينما تحتوي هواتف أخرى من شركة هواوي على عيوب أمنية.

وأضاف نائب وزير الدفاع مارجريس أبوكيفيسيوس قائلًا: “توصياتنا هي عدم شراء هواتف صينية جديدة، والتخلص من تلك التي تم شراؤها بالفعل بأسرع ما يمكن”.

متجر تطبيقات هواوي يتسبب في اختراق أكثر من 9 مليون جهاز أندرويد

أشار تقريرٌ صادرٌ عن موقع “دكتور ويب” (Doctor Web)؛ وهو موقعٌ يُعنى بمكافحة الفيروسات وتحليل البرامج الضارة أن هناك أكثر من 9 ملايين جهاز أندرويد تمت إصابتها ببرامج أحصنة طروادة الخبيثة بالغة الخطورة قادمة من متجر تطبيقات شركة هواوي “AppGallery” الذي قام بتثبيت ألعاب مصابةً بهذا الفيروس الخطير.

اقرأ أيضًا: هواوي نفسها تشرح كيفية انخراطها في عمليات المراقبة.. ومن ثم تُنكر

وذكر نفس التقرير أن “Android.Cynos.7.origin” هو اسم حصان طروادة الذي تم تضمينه في التطبيقات وإدخاله في الأجهزة الاستهلاكية عبر متجر AppGallery. وتكشف البيانات أن حوالي 9.3 مليون من مالكي أجهزة أندرويد قد قاموا بالفعل بتثبيت التطبيقات وتشغيلها لفترةٍ طويلة.

خلاصة الأمر:

شخصيًا وعن تجربة، أرى أن شراء هاتف سامسونج من الفئة المتوسطة أفضل بكثير من شراء هاتف رائد من الشركات الصينية. أيضًا، أرى بأن هواتف شركة جوجل (جوجل بكسل)، وشركة سامسونج، وشركة موتورولا من أفضل شركات الهواتف في العالم ، حيث أثبتت جدارتها وكفاءتها بعد تجارب شخصية عديدة، لكن ما يعيب هواتف موتورولا تحديدًا أن أغلبها يتلقى تحديثًا واحدًا لإصدار أندرويد، على عكس تمامًا هواتف جوجل بكسل وسامسونج، ما يجعل الإقبال عليها أقل من الآخرين.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.