أستمع الى المقال

وفقًا لتقارير هيئة الإذاعة البريطانيّة (BBC)، إنّ فكرة فتح الملفّات السرّيّة المشفّرة والمعقّدة بسرعة عالية، هي ظاهرة تُعرف باسم “نهاية العالم الكَموميّة”.

أجهزة الكمبيوتر الكَموميّة، ببساطة تعمل بطريقة مختلفة جذريًّا عن أجهزة الكمبيوتر الّتي تمّ إنشاؤها خلال القرن الماضي. ويمكن أن تصبح نظريًّا أسرع بمئات المرّات من آلات اليوم.

هذا يعني أنّه إذا واجهتنا مُهمّة صعبة للغاية وتستغرق وقتًا طويلًا، مثل فكّ تشفير البيانات، حيث يكون عدد الخيارات الممكنة بالمليارات، فإنّ الكمبيوتر العاديّ سيستغرق عدّة سنوات، إن استطاع كسر التشفير، من حيث المبدأ قد يقوم الكمبيوتر الكَموميّ المستقبليّ بتنفيذ ذلك في ثوان، وهذا النوع من القوّة الجبّارة للأرقام يمكن أن تكون لها عواقب وخيمة إذا سقطت في الأيدي الخطأ.

ذكر هاري أوين، كبير المسؤولين الإستراتيجيّين في شركة PostQuantum: كلّ ما نقوم به عبر الإنترنت اليوم، من شراء الأشياء، والمعاملات المصرفيّة، والتفاعلات على وسائل التواصل الاجتماعيّ، كلّ ما نقوم به هو مُشفّر”.

وأضاف أوين محذّرًا، إنّه بمجرّد ظهور جهاز كمبيوتر كمّيّ فعّال سيكون قادرًا على كسر هذا التشفير، ويمكنه على الفور تقريبًا إنشاء القدرة لأيّ شخص طوّره لتصفية الحسابات المصرفيّة، وإغلاق أنظمة الدفاع الحكوميّة تمامًا، وسيتمّ استنزاف محافظ Bitcoin.

وأشار إلياس خان، الرئيس التنفيذيّ لشركة Quantinuum ومقرّها كامبريدج وكولورادو، أنّ أجهزة الكمبيوتر الكَموميّة ستجعل معظم طرق التّشفير الحاليّة عديمة الفائدة.

“إنّهم يشكّلون تهديدًا لأسلوب حياتنا”.

ما بعد الكَم

بدأت الحكومات بالفعل في اتّخاذ إجراءات لتفادي إمكانيّة سيطرة خصومها. على سبيل المثال أدرجت وزارة التجارة الأمريكيّة مؤخّرًا في القائمة السوداء عددًا من الشركات الصينيّة، تمّت إضافة بعضها بسبب قدرتها على كسر التشفير أو تطوير تشفير غير قابل للكسر.

يأمل الباحثون في عمالقة التكنولوجيا مثل جوجل ومايكروسوفت وإنتل و IBM، بالإضافة إلى شركات أكثر تخصّصًا مثل Quantinuum و Post-Quantum. في مواكبة هذا الاتّجاه من خلال التدقيق الكَمّيّ للبيانات السرّيّة المُهمّة. وكما يأمل المعهد الوطنيّ الأمريكيّ للعلوم والتكنولوجيا (NIST) أيضًا في التوصّل إلى استراتيجيّة موحّدة لحماية البيانات المهمّة من نهاية العالم الكَموميّة الوشيكة.

قد لا تحدث ظاهرة نهاية العالم الكَموميّة إلّا بعد سنوات عديدة، إن حدثت، ولكن رغم ذلك، يتسابق الباحثون بشكل متسارع، في محاولة للتنبّؤ بمستقبل تكسُر فيه أجهزة الكمبيوتر الكَموميّة معايير التّشفير الحاليّة بسهولة.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى إكسڤار واشترك بنشرتنا البريدية.